اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في يوم الطفل العالمي: فرصتك لتوعية طفلك بأهمية الغذاء الصحي

في يوم الطفل العالمي: فرصتك لتوعية طفلك بأهمية الغذاء الصحي
في يوم الطفل العالمي: فرصتك لتوعية طفلك بأهمية الغذاء الصحي
صورة لعائلة تجتمع على المائدة
في يوم الطفل العالمي: فرصتك لتوعية طفلك بأهمية الغذاء الصحي
صورة لأسرة تتناول الفاكهة
أهمية الغذاء الصحي للطفل
صورة لأم وطفلتها
الطعام الصحي للطفل
صورة لطفل
لابد من توعية الطفل بالطعام الصحي
طعام صحي خال من الدهون والسكريات
الغذاء الصحي
في يوم الطفل العالمي: فرصتك لتوعية طفلك بأهمية الغذاء الصحي
صورة لعائلة تجتمع على المائدة
صورة لأسرة تتناول الفاكهة
صورة لأم وطفلتها
صورة لطفل
طعام صحي خال من الدهون والسكريات
6 صور

بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام 1990، ليصبح يوم 20 نوفمبر من كل عام عيداً عالمياً لتعزيز الترابط الدولي، وإذكاء الوعي بين أطفال العالم، اعتبرته شعوب العالم دعوة لكل أسرة أن تضطلع بأدوار مهمة لربط هذا اليوم بما يفيد الطفل ويوسع مداركه، وفرصة لكل الآباء للدفاع عن حقوق الطفل وتعزيزها والاحتفال بها، وترجمتها إلى نقاشات وأفعال لبناء عالم أفضل لهم. "سيدتي وطفلك" اختارت الحديث عن أهمية الغذاء الصحي للطفل، وكان اللقاء مع استشاري طب الأطفال الدكتور إبراهيم شكري.

أهمية الغذاء الصحيّ للأطفال

أهمية الغذاء الصحي للأطفال
  • يشير هذا إلى ضرورة استهلاك الطفل لمجموعة متنوعة من الأطعمة الكاملة، والغنية بالعناصر الغذائية اللازمة، بهدف تدعيم النمو البدنيّ الصحيح للطفل.
  • حيث إن المعروف طبياً أن العناصر الغذائية الصحية تساعد في نمو الدماغ وتطوره، نظراً لما تحويه من: الحديد، واليود، وبعض الأحماض الذهنية.
  • تناول الغذاء الصحي يُقلّل من المشاكل الصحيّة التي قد تواجه الأطفال، مثل: تسوس الأسنان، والبدانة، وأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، والسرطان.
  • الأطفال بطبيعة نموهم يحتاجون للتغذية الصحيّة المُحتوية على كل أنواع العناصر الغذائيّة مثل: الكربوهيدرات، والبروتين، والدهون، والفيتامينات، والمعادن.


تعرّفي إلى المزيد: كيف تعرف أن طفلك مصاب باعوجاج في العمود الفقري؟

نظام غذائي خال من الدهون

نظام غذائي خال من الدهون والسكريات
  • إذ لابد من اختيار المأكولات البحرية بعناية، واللحوم الخالية من الدهن، والبيض، والفاصوليا، والبازلاء، ومنتجات الصويا، والبذور غير المُملحة، وذلك عند تناول البروتين.
  • تناول مجموعة متنوعة من الفواكه الطازجة، أو المجففة، أو المُعلبة، أو المجمدة، بدلاً من عصير الفواكه، إضافة إلى الخضروات الطازجة، والمعلبة، والمجمدة، والمجففة.
  • اختيار الحبوب الكاملة مثل: خبز القمح الكامل، والفشار، والشوفان، والأرز البريّ أو البني، مع الحد من تناول الحبوب المكررة، كالخبز الأبيض، والمعكرونة، والأرز.
  • اختيار منتجات الألبان الخالية من الدهون أو قليلة الدسم، مثل: الحليب، واللبن، والجبن، ومشروبات الصويا المُدعمة.
  • الحد من تناول السكريات المُضافة، أو تناول الدهون المُشبعة التي تأتي من الأطعمة ذات المصادر الحيوانيّة، مثل: اللحوم الحمراء، والدواجن، ومنتجات الألبان الكاملة الدسم.
  • وهناك أطعمة تساعد على تطور دماغ الأطفال، تُساعدهم على التركيز، وزيادة المهارات المعرفية، كما تؤثر على كيفية تطور الدماغ بشكلٍ جيد مستقبلًا.
  • و أهم هذه الأطعمة: البيض. الزبادي. الخضروات الورقيّة الخضراء. الأسماك. الحبوب والمكسرات. الشوفان. التفاح والبرقوق.

أهمية الكالسيوم والحديد والألياف في غذاء الطفل

أهمية الفيتامينات والمعادن في غذاء الطفل
  • يعمل الحليب على تغطيّة حاجات الرضيع كاملة حتى عمر الستة أشهر؛ وذلك لعدم احتواء الحليب على حديد والزنك بكمية كافية لهذه المرحلة، واحتياج الطفل للكالسيوم في غذائه كبير جداً؛ لبناء العظم المدعّم الأساسي للجسم، كما يساهم في بناء الأسنان وتقويتها.
  • وتُعدّ الألياف من أهم مكونات الغذاء الصحي حيث تمنع حدوث الإمساك وتحسّن من عملية الهضم، وتمنع تطوّر أمراض القلب، كما تُشكّل الكربوهيدرات مصدراً مهماً للطاقة، مع التحذير من الإفراط في استهلاكها حيثُ قد يُسبب السمنة ومشاكل صحيّة أخرى.
  • كما يحتاج جسم الطفل إلى الماء بشكل كبير جدًا لقيامه بكافة الأنشطة؛ حيث لا يمكن للجسم أن يعمل بشكل سليم في حال عدم شرب الماء بكميات كافيّة ، ومن الضروري تعويض الكمية التي تحتاجها أجسام الأطفال من خلال العصائر مثلًا.


تعرّفي إلى المزيد: علاقة النوم والاستيقاظ بزيادة الوزن لدى الرضيع

أرقام ودراسات لاتفاقية حقوق الطفل

لابد من توعية الطفل بأهمية الغذاء الصحي
  1. تشير اتفاقية حقوق الطفل إلى أنّ لكل رضيع ولكل طفل الحق في تغذية جيدة.
  2. يقف نقص التغذية وراء 45% من وفيات الأطفال.
  3. يعاني 52 مليون طفل دون سن الخامسة من الهزال، و17 مليون طفل من الهزال الوخيم.
  4. كما يعاني155 مليون طفل من حالة القصر المفرط، في حين يعاني 41 مليون طفل من فرط الوزن أو السمنة.
  5. هناك 40% من الرضّع من 0-6 أشهر لا يُغذون إلاّ عن طريق الرضاعة الطبيعية.