اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الشيخ محمد بن زايد يقدم رسالة الخمسين بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

الشيخ محمد بن زايد يقدم رسالة الخمسين بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
الشيخ محمد بن زايد يقدم رسالة الخمسين بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي - الصورة من وام

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بعيدها الوطني وذكرى قيام الاتحاد عام 1971، في 2 ديسمبر من كل عام، ويصادف هذا العام الاحتفال باليوبيل الذهبي للدولة.
وقدم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رسالة بمناسبة اليوم الوطني الخمسين، الذي سمَّاه بـ "يوم الوحدة التاريخي"، قال فيها: تشهد بلادنا مرحلة تاريخية فارقة، تكمل خلالها عقدها الخامس من مسيرتها الحضارية الناجحة، وتستعد لدخول الخمسين عاماً المقبلة، بروح يملؤها الفخر والثقة بالنفس، تشق طريقها بثبات نحو المستقبل، وتطلق عنان طموحاتها بلا حدود".
وأشار الشيخ محمد بن زايد إلى أن "التحديات خلال العقود الخمسة الماضية كانت كبيرة، انتصرنا عليها بالعزيمة والوحدة، لكن تحديات الخمسين عاماً المقبلة أكبر والمنافسة أشد، ما يتطلب منا شعباً وحكومة، جهداً مضاعفاً، واستعداداً واعياً، ومخططاً للتعامل مع مستقبل سريع التغير والتحول، لأن خيارنا الوحيد دائماً هو الريادة والتميز".
ونوّه إلى دور الشباب في مسيرة الإمارات نحو المستقبل، حاثّاً إياهم على "شحذ الهمم، واستلهام الدروس من مسيرة الآباء والأجداد والقادة المؤسسين" غير متناسياً دور المرأة الإماراتية بالقول: "وابنة الإمارات التي كانت حاضرة في كل مراحل نهضتنا وجوانبها دون استثناء، وهي شريكة أساسية في كل خطوة نخطوها إلى الأمام".
ودعا ولي عهد أبو ظبي "أبناء الوطن إلى التفاعل القوي والإيجابي مع مسيرة التقدم العلمي والتكنولوجي والذكاء الاصطناعي، لأن هذا هو مستقبل العالم ومستقبلنا".
وأوضح أن "الدولة القوية المستقرة، هي القادرة على صنع التقدم، وسيبقى استقرارنا ووحدتنا وتضامن مجتمعنا، مصدر قوتنا، وستبقى قواتنا الباسلة وأجهزة أمننا الكفؤة، كما كانت خلال الخمسين عاماً الماضية، الحصن المنيع في مواجهة المخاطر والتحديات".
وأردف "الدول لا تتقدم بمواردها الذاتية فحسب، وإنما بالتعاون والشراكات الإيجابية مع الآخرين أيضاً، وستظل دولة الإمارات منفتحة على الجميع من أجل خير شعبها وتنميته"، مشيراً إلى دور المقيمين في هذه المسيرة بالقول: "إن هذه المسيرة الخيرة، أسهم فيها بإخلاص إخواننا المقيمون، ودولة الإمارات ترحب بكل يدٍ تبني وفكر خلّاق هدفه سعادة الإنسان وارتقاؤه".
واختتم الشيخ محمد بن زايد رسالته بالقول: "ستظل رسالة الإمارات، كما كانت على الدوام، حاملة الخير والسلام والتنمية والتسامح والأخوة والإنسانية، والعمل من أجل مستقبل أفضل للبشرية، بتوفيق الله، وسواعد شعبنا".
تابعي المزيد: فعاليات اليوم الوطني الإماراتي الـ 50