اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

قصر "صاهود" شاهد تاريخي على حضارة الأحساء

قصر صاهود
السور الخارجي للقصر -تصوير عيسى الحاجي
قصر صاهود
صورة جوية تظهر القصر في حي الحزام بمدينة المبرز -تصوير عيسى الحاجي
قصر صاهود
القصر من الداخل ويظهر فيه الطوب الذي غطى جزءاً من ساحته -تصوير عيسى الحاجي
قصر صاهود
أعمدة القصر وأسقفه بعد عمليات الترميم -تصوير عيسى الحاجي
قصر صاهود
شهد السور الخارجي العديد من عمليات الترميم من أجل المحافظة على القصر -تصوير عيسى الحاجي
قصر صاهود
قصر صاهود
قصر صاهود
قصر صاهود
قصر صاهود
5 صور

يعتبر قصر صاهود من أهم المواقع التراثية التي لازالت تؤكد على حضارة وتاريخ محافظة الأحساء الواقعة شرق السعودية حيث يقع القصر في الجهة الغربية لمدينة المبرز ثاني أكبر مدن المحافظة، أما بناؤه فكان على يد مؤسس الدولة السعودية الأولى الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد.

وكان الغرض من بنائه الذي بدأ في عام 1790م، واستمر لمدة 10 سنوات؛ لحماية وصد أي هجوم يأتي من الجهة الشمالية للمدينة، أما عن تسميته بهذا الاسم، فكان بسبب مدفع حربي كان معروفاً باسم "صاهود"؛ إذ كان يستخدم لصد الهجمات، فاقترن اسم القصر بهذا المسمى منذ ذلك الوقت إلى وقتنا الحالي.

تاريخ بنائه

أجمع أغلب المؤرخين والباحثين في تاريخ محافظة الأحساء على أن عمليات إنشاء القصر بدأت في عام 1790م، وامتدت حتى العام 1800م، وأن من أمر ببنائه هو الإمام سعود بن عبدالعزيز بن محمد مؤسس الدولة السعودية الأولى؛ حيث يعد شاهداً على الكثير من المعارك التي حدثت في ذلك الوقت.

تسمية القصر

أطلق على قصر صاهود ، هذا الاسم نظراً لموقعه الجغرافي، و الذي كان يتسم بتعرضه الدائم لصهد الشمس، كما أن هذا الموقع تميز باستخدام، الأسلحة الثقيلة، ومن بينها المدافع التي كانت القبائل وقتها تستخدمها للدفاع عن المدينة، وعلى رأسها مدفع “صاهود”، الذي نسب إليه القصر ، فيما بعد.

مساحته

يتميز القصر بجمال التصميم في أسواره المنيعة، وسلالمه التي تصل لأعلى السور وأبراجه العتيدة وغرفه المتعددة؛ إذ تقدر مساحته إجمالياً بنحو 17050 متراً مربعاً، فهو يقع على ربوة مرتفعة بشكل مستطيل تصل أضلاعها بنحو 60م، في90م.

بناؤه

يميز القصر أن أسواره وجدرانه بنيت على أرض صلبة، ومصنوعة من طوب الحجر المخلوط بالطين والتبن، مما أعطاها قوة وحافظ عليه من التشقق، أما أبراجه الدائرية السبعة فمصنوعة من جذوع النخيل، كما ربطت سوريه الشمالي والجنوبي، فيما استخدم في أبوابه، ونوافذه وحتى أسقفه جذوع وعوارض النخيل، قبل أن يتم استبدال الخشب والحجر الصناعي بها حالياً.

الترميم

هيئة السياحة والتراث الوطني، المشرفة على القصر، عملت العديد من عمليات الترميم والاهتمام به، من أجل المحافظة عليه لمكانته التاريخية وطريقة بنائه الفريدة؛ حيث قامت على فترات متباعدة باستبدال أجزاء متفرقة من سوره الخارجي، وغرفه الداخلية بسبب تعرضها للانهيارات جراء العوامل الطبيعية، من خلال وضع الحجر والطوب الحديث، كما تم طلاؤه من الداخل بمواد تشبه ألوانه السابقة؛ لكي يحتفظ بمظهرة التاريخي.