اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

توقيع اتفاقية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات في مجال التراث الثقافي غير المادي بين الإمارات واليونسكو

توقيع اتفاقية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات في مجال التراث - الصورة من وام
توقيع اتفاقية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات في مجال التراث - الصورة من وام
الإمارات واليونسكو يوقعان اتفاقية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات - الصورة من وام
الإمارات واليونسكو يوقعان اتفاقية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات - الصورة من وام
توقيع اتفاقية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات في مجال التراث - الصورة من وام
الإمارات واليونسكو يوقعان اتفاقية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات - الصورة من وام
2 صور

على أراضي إمارة الشارقة، وقعت كلًا من دولة الإمارات العربية المتحدّة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، اتفاقية لإنشاء المركز الدولي لبناء القدرات في مجال التراث الثقافي غير المادي بالدول العربية، على أن يكون معهد الشارقة للتراث مقرًا له، بالشكل الذي يدعم جهود الإمارات في حماية التراث الثقافي غير المادي.

وقد تم توقيع تلك الاتفاقية في مقر بيت الحكمة بالشارقة، من قبل كلًا من وزير الثقافة والشباب، ورئيسة اللجنة الوطنية لدولة الإمارات للتربية والثقافة والعلوم «نورة بنت محمد الكعبي»، و«أودري أزولاي» المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»،

وقد شهدت الاتفاقية حضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، مؤسس جمعية الناشرين الإماراتيين والمؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة « كلمات»، الدكتور عبدالعزيز المسلّم، رئيس معهد الشارقة للتراث، وعبدالله بن محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة بالشارقة وسعادة سلمى الدرمكي الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم في دولة الإمارات وسالم خالد القاسمي، المندوب الدائم لدولة الإمارات باليونسكو.

من جانبها أشادت نورة بنت محمد الكعبي، بالدور الذي لعبته دولة الإمارات في حماية التراث الثقافي، وأكدت على أن عملية إنشاء المركز الدولي لبناء القدرات في مجال التراث الثقافي بالدول العربية في إمارة الشارقة يؤكد على ثقة منظمة "اليونسكو" بقدرة دولة الإمارات على تفعيل هذا المركز وتوفير كل الإمكانيات اللازمة له لتحقيق أهدافه وفي الوقت نفسه يعكس المكانة المتميّزة للإمارة في مجال الثقافة.

وعلى الجانب الآخر أعرب الدكتور عبدالعزيز المسلم، أن تلك الخطوة ستعزز بدورها مكانة إمارة الشارقة ودولة الإمارات في مجال الاقتصاد الإبداعي والعمل الثقافي والتراثي، بالشكل الذي يجعلها رائدة على المستوى الإقليمي والعالمي في تطوير الكوادر العربية.

وقال « يعد التراث الثقافي غير المادي أحد مقومات الحضارة الإنسانية ومؤشراً على نهضة وتقدم الشعوب والمجتمعات ومن شأن الحفاظ عليه أن يحقق مزيداً من التقارب بين الثقافات والجنسيات ويرسي بينهم قيم التفاهم والتعاون والسلام وسيكون للمركز الدولي لبناء القدرات في مجال التراث الثقافي غير المادي بالدول العربية شأن كبير في الوصول إلى هذه الغايات التي تجمع عليها دول العالم كافة».

واسترسل موضحًا «أن بناء قدرات الكوادر العربية العاملة في مجال التراث الثقافي غير المادي يسهم في تشجيع الحوار بين الثقافات وتعزيز الاحترام المتبادل بين جميع مكونات النسيج المجتمعي في البلدان العربية من خلال حماية الهويات والتنوع الثقافي للسكان عبر صون وحماية كافة عناصر هذا التراث بدءاً من العادات والتقاليد والطقوس والممارسات وصولاً إلى المهارات والحِرف والفنون على اختلافها».

شروط الاتفافية

- يختص المركز في بناء القدرات للمحافظة على التراث الثقافي غير المادي، في إطار تعزيز اتفاقية 2003 لحماية التراث الثقافي.

- تعزيز القدرات المؤسسية لحماية التراث الثقافي غير المادي في الدول العربية.

- رفع مستوى مشاركة المجتمعات والمجموعات والأفراد في حماية التراث الثقافي غير المادي.

- رفع مستوى الوعي بالتراث الثقافي غير المادي وضمان احترامه في الدول العربية وتعزيز التعاون الإقليمي والدولي لحماية التراث الثقافي غير المادي..

- تنفيذ برامج وأنشطة قصيرة وطويلة الأجل لبناء القدرات في مجال حماية التراث الثقافي غير المادي تستند إلى البرنامج الذي وضعته منظمة "اليونسكو".

- بناء شبكات اتصال وتواصل بين المجتمعات والمجموعات والأفراد المعنيين لدعم نقل التراث الثقافي غير المادي ونشره وتنظيم الفعاليات والإجتماعات العامة على الصعيدين الإقليمي والدولي.