اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ديكورات غرفة الألعاب في المنزل العصري

 غرفة الألعاب الإلكترونيّة
الإضاءة تقوم بدور هامّ في تصميم غرفة الألعاب الإلكترونيّة
نماذج من إضاءة النيون في غرفة الألعاب الإلكترونيّة
نماذج من إضاءة النيون في غرفة الألعاب الإلكترونيّة المنزليّة
ديكورات غرف الألعاب في المنزل
ديكورات غرف الألعاب في المنزل العصري
مهندسة الديكور الداخلي نجاة الحاج
مهندسة التصميم الداخلي نجاة الحاج
هناك نظام يدمج الإضاءة بالصوت، في المساحة الخاصّة بالترفيه
هناك نظام يدمج الإضاءة بالصوت، في المساحة الخاصّة بالترفيه، والتي تضمّ جانبًا للألعاب الإلكترونيّة
غرفة اللعب قد تكون فسيحة ومستقلّة بذاتها أو هي تتخذ جزءًا من غرفة المكتب المنزلي)
غرفة اللعب قد تكون فسيحة ومستقلّة بذاتها أو هي تتخذ جزءًا من غرفة الدرس (أو المكتب المنزلي)
علوّ الشاشة ينسّق بالتناسب المقاعد
علوّ الشاشة ينسّق بالتناسب مع علوّ المقاعد
 غرفة الألعاب الإلكترونيّة
نماذج من إضاءة النيون في غرفة الألعاب الإلكترونيّة
ديكورات غرف الألعاب في المنزل
مهندسة الديكور الداخلي نجاة الحاج
هناك نظام يدمج الإضاءة بالصوت، في المساحة الخاصّة بالترفيه
غرفة اللعب قد تكون فسيحة ومستقلّة بذاتها أو هي تتخذ جزءًا من غرفة المكتب المنزلي)
علوّ الشاشة ينسّق بالتناسب المقاعد
7 صور

تتعدّد الوظائف التي تؤدّى في غرفة اللعب المنزليّة، منها: مشاهدة الأفلام السينمائيّة وممارسة الألعاب الإلكترونيّة والبلياردو والـ"بيبي فوت"، وأعمار شاغلي الغرفة، والذين قد ينتمون إلى فئتي المراهقين والراشدين، كما مساحة الغرفة التي قد تكون فسيحة ومستقلّة بذاتها أو هي تتخذ جزءًا من غرفة الدرس (أو المكتب المنزلي)، الأمر الذي يستوجب تصميمها بصورة تراعي الوظائف التي تضطلع بها، وتؤمّن الراحة للجالسين. في هذا الإطار، تتحدّث مهندسة التصميم الداخلي نجاة الحاج لـ"سيدتي"، فتقول إن "الطراز الصناعي البسيط مناسب لهذه الغرفة، التي يهتمّ المصمّم فيها بعاملي الصوت والإضاءة، بخاصّة، بالإضافة إلى تحقيق ديكورات تجعل الجالسين يشعرون بالراحة والمرح".

تابعوا المزيد: الكونكريت مادة مرغوبة في الديكورات العصريّة


الإضاءة والصوت في غرفة اللعب

هناك نظام يدمج الإضاءة بالصوت، في المساحة الخاصّة بالترفيه، والتي تضمّ جانبًا للألعاب الإلكترونيّة


تقوم الإضاءة بدور مهمّ في التصميم الداخلي عمومًا؛ في غرفة اللعب، يبدو هذا العنصر أساسيًّا في الديكورات، جنبًا إلى جنب الصوت. راهنًا، هناك نظام يدمج الإضاءة بالصوت، بصورة يتغيّر حسبها انعكاس الإضاءة، مع ارتفاع الصوت، بخاصّة إذا كانت المساحة الخاصّة بالترفيه تضمّ جانبًا للألعاب الإلكترونيّة أو للسينما، مع أهميّة تعدّد وحدات الصوت. أضف إلى ذلك، توظّف الإضاءة غير المباشرة الملوّنة (الحمراء والزرقاء والصفراء)، التي تعزّز ديكورات الغرفة، وتخلق تأثيرات محبّبة فيها. في هذا الإطار، تدعو المهندسة نجاة إلى توجيه الإضاءة غير المباشرة إلى الأرضيّة، مع الانتباه إلى كيفيّة توزيع الإضاءة، بصورة لا تؤثّر سلبًا في الشاشة.

مهندسة التصميم الداخلي نجاة الحاج


أضف إلى ذلك، هناك إضاءة النيون التي تتخذ هيئة إكسسوارات تعلّق على الجدران، والمحبّب حضورها في مساحة مماثلة.

نماذج من إضاءة النيون في غرفة الألعاب الإلكترونيّة المنزليّة


من جهةٍ ثانيةٍ، تلفت المهندسة نجاة إلى تعدّد النشاطات في هذه الغرفة، مثل: أداء الرياضة، ولعب ألعاب الفيديو، بالإضافة إلى جعل الغرفة عينها تستقبل نشاطات كالدرس، الأمر الذي يسمح بتوزيع كل النشاطات في أركان المساحة، بالاعتماد على الإضاءة المحدّدة، في كلّ ركن منها.

تابعوا المزيد: طرق تصميم ديكورات غرفة الجلوس المودرن خطوة خطوة

 

أساسيّات في تصميم غرفة اللعب

 

علوّ الشاشة ينسّق بالتناسب مع علوّ المقاعد
  • التخزين: في الديكورات العصريّة، تبدو الغرفة نظيفة وخالية من أي فوضى. في غرفة الألعاب، لا سيّما الإلكترونيّة منها، تكثر الملحقات، من أسلاك وأجهزة... الأمر الذي يستدعي ترتيب كلّ غرض في مكانه، مع تخصيص لكل غرض منها مساحة مغلقة، وأهمّية توصيل الكهرباء للقوابس. أمّا إذا كانت الغرفة ضيّقة، فيمكن أن يقوم الأثاث متعدّد الوظائف بدور التخزين أيضًا.
  • الجدران البيض: تنصح المهندسة نجاة بالإبقاء على جدران غرفة اللعب بيضاء أو مطليّة بأي طلاء ذي لون ينتمي إلى فئة الألوان "النيود"، بعيدًا من كسائها بورق الجدران، أو أي خامة منقوشة، وذلك لأن الإضاءة، بدورها، ستغيّر "مزاج" الغرفة. أضف إلى ذلك، يفضّل التخفيف من الإكسسوارات الجداريّة في مساحة غرفة اللعب.
  • الشاشة: ينسّق علوّ الشاشة بالتناسب مع علوّ المقاعد.

تابعوا المزيد: نماذج من ديكورات حامل التلفزيون الخشبي في المنزل العصري

  • الأثاث: لا بد من اختيار المقاعد المريحة و"المرحة" لناحية التصميم، في غرفة اللعب، مع التركيز على العمق قبل شرائها. مثلًا: يبلغ عمق الصوفا عمومًا 99 سنتيمترًا، لكن في هذه الغرفة، يتجاوز العمق 1.10 مترًا، لذا تتخذ الصوفا هيئة تقرب من الأريكة-السرير، مع أهمية أن يكون حشو الصوفا المذكورة من ريش النعام (أو البوليستر)، لمزيد من الراحة. أضف إلى ذلك، الصوفا المنخفضة مناسبة لغرفة اللعب "المودرن"، مع أهمّية تصميم الطاولات الثابتة. تلوّن المقاعد الدائرية المعلّقة والرائجة أخيرًا، بدورها، المساحة، التي تتطلّب حضور ركن للقهوة أو الوجبات الخفيفة، مع براد مدمج في الجدار أو حتّى تصميم مطبخ صغير في هذه الغرفة إذا سمحت مساحتها بذلك.
غرفة اللعب قد تكون فسيحة ومستقلّة بذاتها أو هي تتخذ جزءًا من غرفة الدرس (أو المكتب المنزلي)
  • السجاد (أو البساط): في حضور المقاعد المريحة المنخفضة، يجذب كساء الأرضيّات ببساط أو سجّاد منقوش، وذلك لتكملة الإطلالة المريحة لهذه الغرفة.