اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بيع قناع إفريقي من القرن التاسع عشر بـ 5 ملايين دولار

قناع أفريقي أثري
القناع الأفريقي - الصورة من موقع africa24.news
قناع أفريقي أثري
القناع الأفريقي - صورة من موقع tekedia.com
قناع أفريقي أثري
القناع الأفريقي - صورة من موقع tekedia.com
قناع أفريقي أثري
القناع الأفريقي - صورة من موقع tekedia.com
قناع أفريقي أثري
قناع أفريقي أثري
قناع أفريقي أثري
قناع أفريقي أثري
4 صور

حطم قناع "Ngil" الخشبي النادر ، الذي استخدمه شعب فانغ العرقي في الغابون ، تقديرات بيعه البالغة 4 مليون يورو في مزاد بمدينة مونبلييه بجنوب فرنسا، حيث تم بيعه مقابل 4.2 مليون جنيه إسترليني، أي ما يساوي 4.6 مليون دولار أمريكي، لم تسر عملية البيع فى سلاسة حيث تمت وسط احتجاجات من متظاهرين غابونيين في دار المزادات التي شهدت عملية البيع مطالبين بـ "إعادة" القطعة.

• قصة القناع الأفريقي

الصورة من موقع tekedia.com

بدأت القصة عندما تم الإعلان عن بيع القناع، حسب موقع africanews.com، علا صوت رجل مقاطعاً عملية البيع. "إنها قضية استلام بضائع مسروقة"، هذا ما قاله الرجل الذي وصف نفسه بأنه أحد أفراد الجالية الغابونية في مونبلييه ، من خلف قاعة المزاد، المحاطة بنصف دزينة من مواطنيه. والذين أكدوا أنهم سوف يتقدمون بشكوى رسمية، فأسلافهم وأجدادهم من مجتمع فانغ ، حيث سيستعيدون "هذا الشيء " أي القناع، والذي وصفوه بأنه "مكسب استعماري غير مشروع".
حسب نفس الوقع فقد أكد بائع المزاد جان كريستوف جوزيبي إن المزاد "قانوني بالكامل" ، على حد علمه، ووفقاً للمعلومات التي تم الحصول عليها ، تم الكشف عن استخدام "قناع Ngil" الخشبي النادر في الاحتفالات من قبل شعب فانغ العرقي في الغابون، حيث أن له قيمة دينية وثقافية هامة لديهم.
تابعي المزيد: سرقة قناع أفريقي من دار كريستيز يحير المحققين في باريس

• قناع أثر في أعمال فنانين عالميين

القناع الأفريقي - الصورة من موقع africa24.news

ويُعتقد أن قناع Ngil قد أثر بشكل كبير على أعمال الفنانين الأوروبيين المشهورين بما في ذلك بيكاسو وموديجلياني. وفقًا للمتظاهرين ، فقد كشفوا أنهم سيذهبون إلى أبعد من ذلك لتقديم شكوى ضد مثل هذا العمل اللاإنساني، وسيبذلون قصارى جهدهم لضمان استعادة القطعة الأثرية المسروقة التي استولى عليها المستعمرون. ووسط الاحتجاج ، صرح جان كريستوف جوسيبي ، البائع بالمزاد المسؤول عن بيع القناع ، أن القطعة تنتمي إلى الجمعية السرية لأعضاء Ngil vigilantes الذين جابوا القرى لطرد مثيري الشغب ، ومن بينهم أفراد يشتبه في قيامهم بالسحر، وحصلوا على القناع منهم.

• إعادة القطع الأثرية لأصحابها الأصليين

حسب موقع tekedia.com، اعترفت كثير من الدول أن القطع الأثرية قد تم الحصول عليها بشكل غير قانوني من إفريقيا، وقد أعادت بعض الدول مثل ألمانيا وبريطانيا بعض القطع الأثرية المسروقة التي كانت بحوزتهم إلى جذورها في إفريقيا. حيث أن هذه القطع الأثرية ليست مجرد أشياء، بل إنها تساعد في تشكيل التاريخ الأفريقي. وبدونها ، لن يكتمل التاريخ.
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد كلف في الماضي تقرير مفاده أن القطع الأثرية التي نُهبت من إفريقيا جنوب الصحراء خلال الحقبة الاستعمارية يجب أن تُعاد، فكنوز إفريقيا تنتمي بحق إلى إفريقيا لأنها مقدسة للشعوب وتساعد في تشكيل تاريخهم، على أن بعض الدول الأوروبية كانت قد أصدرت تصريحات متعالية فيما يتعلق بالقطع الأثرية المسروقة، مفادها أنها لن تعيد الفنون، لأن الدول الأفريقية لن تعتني بكنوزها وآثارها ولا يمكن الوثوق بالسكان الأفارقة الأصليين لرعاية تراثهم الثقافي، ومن ثمّ فالكثير من الفنون الأفريقية لا تزال محفوظة في المتاحف الغربية بدعوى الحفاظ عليها للأجيال القادمة. وفقًا للأرقام الأكثر شيوعًا التي يتم الاستشهاد بها من منتدى اليونسكو لعام 2007 ، فإن 90 ٪ إلى 95 ٪ من القطع الأثرية الثقافية جنوب الصحراء الكبرى موجودة خارج إفريقيا.
تابعي المزيد: بيع نسخة مقلدة من الموناليزا الشهيرة بملايين الدولارات