اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بعد وفاة كين تاناكا: موسوعة غينيس تعلن اسم أكبر معمرة في العالم

لوسيل راندون
لوسيل راندون- الصورة من موقع People
لوسيل راندون
لوسيل راندون- الصورة من قصص إنستغرام موسوعة غينيس للأرقام القياسية
لوسيل راندون
لوسيل راندون
2 صور

أكدت موسوعة غينيس للأرقام القياسية أن "لوسيل راندون" المعروفة باسم الأخت "أندريه" من فرنسا، المولودة بتاريخ 11 فبراير 1904 هي الآن رسمياً أكبر شخص على قيد الحياة، إذ تبلغ من العمر 118 عاماً و73 يوماً، وذلك بحسب الموقع الرسمي لموسوعة غينيس.

وفاة كين تاناكا أكبر معمرة في العالم


أكد الموقع الرسمي لموسوعة غينيس للأرقام القياسية وفاة "كين تاناكا" عن عمرٍ يناهز 119 عاماً، وفقاً لبيان صادر عن وزارة الصحة والعمل والرعاية الاجتماعية في البلاد. وقالت الوزارة إن "تاناكا"، التي وُلدت في 2 يناير 1903، توفيت في 19 أبريل.
وبعد الأخبار المحزنة عن وفاة "تاناكا"، أصبحت "لوسيل راندون" صاحبة الرقم القياسي لأكبر شخص على قيد الحياة (أنثى) وأكبر شخص معمر بشكل عام.

نشأتها وحياتها


"لوسيل"، التي أخذت اسم الأخت "أندريه" عام 1944، هي ثالث أكبر شخص فرنسي وثالث أكبر شخص أوروبي تم تسجيله على الإطلاق.
عاشت الأخت "أندريه" حياة كاملة وعملت في سنواتها الأصغر كمعلمة ومربية وفي مجال رعاية الأطفال خلال الحرب العالمية الثانية. بعد الحرب، أمضت 28 عاماً في العمل مع الأيتام وكبار السن في مستشفى في فيشي بمنطقة أوفيرني رون ألب قبل أن تصبح راهبة كاثوليكية.
قضت الأخت "أندريه" معظم حياتها المكرسة للخدمة الدينية، وهي تحمل أيضاً الرقم القياسي لأكبر راهبة تعيش. في عام 2019، حصلت على الجنسية الفخرية للمدينة التي تقيم فيها، تولون، منطقة بروفانس ألب كوت دازور، فرنسا، وتلقت رسالة من البابا "فرانسيس".

أكبر ناجية من فيروس كورونا

لوسيل راندون- الصورة من قصص إنستغرام موسوعة غينيس للأرقام القياسية


في الآونة الأخيرة، تلقت الأخت "أندريه" رقماً قياسياً آخر مذهلاً لأقدم ناجية من COVID-19. بعد أن عانت بالفعل من جائحة الإنفلونزا الإسبانية في عام 1918، أُثبتت إصابتها بفيروس كورونا في 16 يناير 2021، وسرعان ما تم عزلها في منزل تقاعدها لوقف انتشار الفيروس.
متحدية الصعاب، تخلصت من الفيروس بعد ثلاثة أسابيع دون ظهور أعراض أو آثار جانبية سوى القليل من التعب، في الوقت المناسب للاحتفال بيوم ميلادها الـ 117.
عاشت الأخت "أندريه" في منزل التقاعد منذ 12 عاماً، وهي تبلغ من العمر الآن 118 عاماً، وهي الآن صماء جزئياً وتستخدم كرسياً متحركاً، لكنها تحب أن تُبقي عقلها نشطًاً.
تقول الأخت "أندريه": "يوقظونني في السابعة صباحاً، ويعطونني إفطاري، ثم يضعوني على مكتبي حيث أبقى مشغولة بأشياء صغيرة ".
قال أحد العاملين في دار رعاية الأخت "أندريه": إنها تنغمس بين الحين والآخر في الحلويات، وخاصةً الشوكولاتة التي تعتبر من دواعي سرورها أن تأكلها.
جدير بالذكر أنه من قبيل الصدفة، كانت "جين لويز كالمينت"، أكبر معمرة على الإطلاق، فرنسية أيضاً، واعتقدت أيضاً أن الشوكولاتة هي سر حياتها الطويلة. عاشت "جين"، التي ولدت في 21 فبراير 1875، 122 عاماً و 164 يوماً.