اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اليوم العالمي للنحل 2022 تحت شعار "نحلة تشارك: الاحتفال بتنوع النحل وأنظمة تربية النحل"

اليوم العالمي للنحل 2022 تحت شعار "نحلة تشارك: الاحتفال بتنوع النحل وأنظمة تربية النحل"
اليوم العالمي للنحل 2022 تحت شعار "نحلة تشارك: الاحتفال بتنوع النحل وأنظمة تربية النحل"
اليوم العالمي للنحل
الصورة من الموقع الرسمي لمنظمة الفاو fao.org
اليوم العالمي للنحل
يعتبر النحل من أهم الملقحات التي توفر الأمن الغذائي - الصورة من الموقع الرسمي لجمهورية سلوفينيا gov-si
اليوم العالمي للنحل
سلوفينيا تربية النحل - الصورة من الموقع الرسمي لجمهورية سلوفينيا gov-si
اليوم العالمي للنحل
الصورة من الموقع الرسمي لمنظمة الفاو fao.org
اليوم العالمي للنحل 2022 تحت شعار "نحلة تشارك: الاحتفال بتنوع النحل وأنظمة تربية النحل"
اليوم العالمي للنحل
اليوم العالمي للنحل
اليوم العالمي للنحل
اليوم العالمي للنحل
5 صور

تعتبر تربية النحل نشاطًا واسع النطاق وعالميًا ، حيث يعتمد الملايين من مربي النحل على النحل لكسب عيشهم ورفاههم. جنبًا إلى جنب مع الملقحات البرية ، يلعب النحل دورًا رئيسيًا في الحفاظ على التنوع البيولوجي ، وضمان بقاء وتكاثر العديد من النباتات ، ودعم تجديد الغابات ، وتعزيز الاستدامة والتكيف مع تغير المناخ ، وتحسين كمية ونوعية الإنتاج الزراعي.


 

• الفاو وحدث افتراضي عالمي في اليوم العالمي للنحل

الصورة من الموقع الرسمي لمنظمة الفاو fao.org


وفي ظل أهمية النحل البالغة لكل الكائنات على الكوكب البشر والنباتات والبيئة، يحتفل العالم اليوم 20 مايو، باليوم العالمي للنحل ، حيث تحتفل منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" هذا العام باليوم العالمي للنحل من خلال حدث افتراضي ، تحت شعار "نحلة تشارك: الاحتفال بتنوع النحل وأنظمة تربية النحل"
حسب الصفحة الرسمية لموقع الفاو -fao-org، يهدف الحدث لإعادة التفكير في كيفية دعم النحل وسبل العيش والأنظمة التي يدعمها مربو النحل والمربون بدورهم.
يُفتتح الحدث الذي يشارك فيه خبراء النحل والملقحات والممارسون من جميع أنحاء العالم برسالة فيديو من المدير العام للفاو شو دونيو حيث سيزيد هذا الحدث من الوعي بأهمية التنوع الكبير في النحل وأنظمة تربية النحل المستدامة ، والتهديدات والتحديات التي يواجهونها ومساهمتها في سبل العيش وأنظمة الغذاء، على أن يكون الحدث متاحًا باللغات الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والعربية والصينية والروسية.
تابعي المزيد: علماء يفكون الألغاز العجيبة حول ملكات النحل

 

• لماذا يوم عالمي للنحل؟

سلوفينيا تربية النحل - الصورة من الموقع الرسمي لجمهورية سلوفينيا gov-si


حسب الصفحة الرسمية لموقع الفاو -fao-org ، يهدف الاحتفال بيوم النحل العالمي لزيادة الوعي بالدور الأساسي الذي يلعبه النحل والملقحات الأخرى في الحفاظ على صحة الناس والكوكب ، وحول التحديات العديدة التي يواجهونها اليوم. وقد بدأ الاحتفال منذ عام 2018 ، بفضل جهود حكومة سلوفينيا بدعم من Apimondia ، التي دفعت الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إعلان يوم 20 مايو يومًا عالميًا للنحل .
تم اختيار تاريخ هذا الاحتفال لأنه كان يوم ولادة أنطون جانشا ، رائد تربية النحل الحديثة. ينحدر جانشا من عائلة مربي النحل في سلوفينيا ، حيث تعتبر تربية النحل نشاطًا زراعيًا مهمًا له تقاليد عريقة.

• لا حياة بدون النحل

يعتبر النحل من أهم الملقحات التي توفر الأمن الغذائي - الصورة من الموقع الرسمي لجمهورية سلوفينيا gov-si


يقول المهندس الزراعي هيثم أحمد رياض – الخبير بتربية النحل وصاحب عدد من المناحل بمنطقة كفر الدوار بمصر، لسيدتي: اليوم تعتمد كل ملعقة طعام ثالثة على التلقيح ، وتعتبر منتجات النحل مصدرًا غنيًا بالعناصر الغذائية الأساسية، لافتًا أن النحل من أهم الملقحات ، حيث يضمن الأمن الغذائي ، والزراعة المستدامة ، والتنوع البيولوجي ، ويساهم بشكل كبير في التخفيف من تغير المناخ والحفاظ على البيئة. على المدى الطويل ، يمكن أن تساعد حماية النحل وقطاع تربية النحل في الحد من الفقر والجوع ، فضلاً عن الحفاظ على البيئة الصحية والتنوع البيولوجي.
يؤكد رياض أن النحل مهم من حيث الزراعة المستدامة وخلق الوظائف الريفية، كما أنه من خلال التلقيح ، يزيد الإنتاج الزراعي ، وبالتالي نحافظ على التنوع البيولوجي والتنوع في حقولنا. بالإضافة إلى ذلك ، فإنها توفر وظائف لملايين الأشخاص وتشكل مصدرًا مهمًا لدخل المزارعين.

• النحل معرض للانقراض

سلوفينيا تربية النحل - الصورة من الموقع الرسمي لجمهورية سلوفينيا gov-si


يقول الخبير بتربية النحل: تؤدي العوامل الضارة إلى تراجع مقاومة النحل مما يؤثرعلى قابليته للإصابة بالأمراض والآفات، كما أن هناك المزيد والمزيد من الآثار السلبية على صحة النحل، مما يجعلها معرضة بشكل متزايد لخطر الانقراض. وهذا بدوره يتطلب منا الاهتمام الإضافي.
يؤكد رياض أن مصر على الرغم من أنها أحد البلدان التي بدأت فيها تربية النحل منذ أكثر من 4000 عام، إلا أنها مثل كثير من البلاد العربية لا يوجد تنظيم للمراعي النحلية، أو دراسات توضح كم خلية يحتاجها الفدان الزراعي ، ورغم كون مصر مصدرًا لنحل العسل وملكات النحل، إلا أن العملية تتم دون تنظيمٍ كافٍ للاستفادة من الثروة النحلية المصرية.
بالنهاية يشدد رياض على أهمية إعادة النظر في دعم المراعي النحلية علميًا بمزيد من الدراسات من اجل صحة النحل والحفاظ عليه وكذلك لتحقيق أعلى استفادة اقتصادية منه.


فيديو يظهر أهمية النحل في حياتنا والتحديات التي يواجهها مربو النحل- من الصفحة الرسمية لمنظمة الفاو العالمية .fao.org

 

تابعي المزيد: نحل العسل.. يكمل لوحات آفا روث متعددة الوسائط