اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً

تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تقنية الحد من سرعة السيارات
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تقنية الحد من سرعة السيارات
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تقنية الحد من سرعة السيارات
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تقنية الحد من سرعة السيارات
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
تكنولوجيا جديدة تحد من سرعة السيارات تلقائياً
5 صور
أعلنت شركة أمريكية خاصة بعلوم التكنولوجيا ابتكار تقنية جديدة تحد من سرعة السيارات عند اقترابها من مناطق معينة؛ لتحسين سلامة السائق والركاب.
ووفقاً لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تختبر شركة Ford لصناعة السيارات تقنية جديدة تحد تلقائياً من سرعة المركبات عند دخولها مناطق معينة، لتحسين السلامة.
يستخدم المخطط سياجاً جغرافياً - محيطات افتراضية للمناطق الجغرافية الواقعية التي تؤدي إلى استجابة البرنامج عند عبور الحدود.
في هذه الحالة، تستخدم شركة Ford التكنولوجيا للحد تلقائياً من سرعة المركبات المتصلة بالإنترنت عند دخولها المناطق المعنية.
يمكن أن تكون هذه حول المدارس أو المستشفيات أو مناطق التسوق، على سبيل المثال، حيث توجد أعداد كبيرة من حركة المشاة.
قال فورد إن التكنولوجيا الجديدة يمكن أن تنهي الحاجة إلى لافتات حدود السرعة وتمنع السائقين من تكبد غرامات السرعة دون قصد.
وتختبر شركة السيارات التكنولوجيا حالياً فى مدينة كولونيا بألمانيا، باستخدام شاحنتها الكهربائية بالكامل.
كما يجرى الباحثون اختبارات على سيارتين لتحليل تأثير تحديد السرعة من حيث تحسين تدفق حركة المرور، وتقليل مخاطر الحوادث.

اختبارات تقنية إشارات المرور

تقنية تحد من سرعة السيارات تلقائيا

وقد بدأت شركة فورد الآن في اختبار تقنية إشارات المرور المتصلة في آخن بألمانيا، والتي تتحول تلقائياً إلى اللون الأخضر لتقديم مسارات أكثر وضوحاً لسيارات الإسعاف ومحركات الإطفاء ومركبات الشرطة.
يمكن أن تساعد أيضاً في تقليل مخاطر وقوع حادث ناتج عن قيادة المستجيبين الأوائل عبر الأضواء الحمراء.
قال مايكل راينارتز، مدير خدمات المستهلك والابتكار في فودافون ألمانيا: "يساعد التحكم الذكي في إشارات المرور في إنقاذ الأرواح عندما تكون كل ثانية مهمة ويقلل أيضاً من أوقات الانتظار غير الضرورية ويقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون".
وقال مايكل هوينه، مدير City Engagement Germany ، Ford of Europe: "تتمتع تكنولوجيا المركبات المتصلة بإمكانيات مثبتة للمساعدة في جعل القيادة اليومية أسهل وأكثر أماناً لإفادة الجميع، وليس فقط الشخص الذي يقود عجلة القيادة".
يمكن أن يضمن Geofencing تقليل السرعات حيثما - وحتى عندما - ضرورياً للمساعدة في تحسين السلامة وخلق بيئة أكثر متعة.
تختبر شركة السيارات العملاقة حالياً التكنولوجيا في مدينة كولونيا بألمانيا، باستخدام شاحنتها الكهربائية بالكامل E-Transit.
تم إنشاء Geofences حول مناطق 30 كم/ ساعة في وسط المدينة، وكذلك في مناطق محددة 50 كم/ ساعة و 30 كم/ ساعة في أماكن أخرى.
يستخدم الباحثون أيضاً مركبتين من طراز FordPro لتحليل تأثير تحديد السرعة من حيث تحسين تدفق حركة المرور وتقليل مخاطر الحوادث.
عندما تدخل الشاحنة منطقة مسيجة جغرافياً، تظهر معلومات حد السرعة على شاشة لوحة عدادات السيارة، تومض أقل من السرعة الحالية.
تقوم السيارة بعد ذلك بتقليل السرعة تلقائياً تماشياً مع المنطقة المحددة جغرافياً - على الرغم من أنه يمكن للسائق تجاوز النظام في أي وقت.
في المستقبل، يمكن لنظام التحكم في حدود السرعة الجغرافية من فورد أن يمكّن السائقين من تعيين مناطق تحديد المواقع الجغرافية الخاصة بهم بسرعات منخفضة تصل إلى 20 كم/ ساعة، بما في ذلك في المستودعات والمرافق الخاصة، على حد قول فورد.
يمكن أيضاً تعيين حدود السرعة بشكل ديناميكي، لمراعاة المخاطر المحلية، وأعمال الطرق المؤقتة والوقت من اليوم.

ما هو السياج الجغرافي؟

تقنية تحد من سرعة السيارات تلقائيا

السياج الجغرافي عبارة عن تقنية تستخدم بيانات الموقع لإنشاء حاجز غير مرئي في العالم الحقيقي.
غالباً ما تستخدم التكنولوجيا نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، ولكن يمكنها أيضاً استخدام إشارات البيانات الأخرى مثل الخلوية أو WiFi أو RFID.
لا يمكنك رؤية أي شيء أو الشعور به عندما تمر عبر السياج الجغرافي، ولكن إذا كنت تحمل جهازاً متصلاً، فسوف يرسل إشارة بأنك تجاوزت الحدود الإلكترونية.
قد يؤدي هذا إلى تشغيل إجراء مبرمج - مثل ظهور رسالة على هاتفك، أو في حالة سيارات Ford المتصلة بالإنترنت، قم بفرض حد للسرعة.
ما يصل إلى 29 في المائة من الوفيات على الطرق في أوروبا تشمل إما المشاة أو راكبي الدراجات، وفقاً لتقرير عام 2020 الصادر عن مجلس سلامة النقل الأوروبي.
يعتبر إنشاء مناطق 30 كم في الساعة أحد الإجراءات الرئيسية لتقليل المخاطر التي يتعرض لها المشاة في المناطق الحضرية، حيث يتوفر للسائقين مزيد من الوقت للتفاعل وتكون سرعة التصادم أقل.
تقدم فورد وشركات السيارات الأخرى بالفعل تقنيات مساعدة السائق للمساعدة في ضمان عدم تجاوز السائق لحدود السرعة، مثل مساعد السرعة الذكي ومثبت السرعة التكيفي مع التوقف والانطلاق.
ومع ذلك، تدعي أن نظام تحديد المواقع الجغرافية الجديد من المحتمل أن يكون أكثر مرونة وفاعلية من الأنظمة الموجودة على متن الطائرة، ويمكن تطبيقه في المستقبل على سيارات فورد التجارية وسيارات الركاب.
قال فورد إن إحدى مزايا التكنولوجيا الجديدة هي أنها يمكن أن تقلل الحاجة إلى لافتات حدود السرعة، و"تغيير" جوانب الطريق والسماح للسائقين بالتركيز على الطرق بدلاً من مراقبة اللافتات.
في المملكة المتحدة، تشير التقديرات إلى أن عدد إشارات الطرق قد تضاعف في العقدين الماضيين، إلى حوالي 4.6 مليون في المجموع، حيث طلبت وزارة النقل من المجالس المحلية إزالة اللافتات غير الضرورية والقبيحة.
وفي الوقت نفسه، يحتوي قانون المرور الألماني على أكثر من 1000 نوع من إشارات الطرق.
في المملكة المتحدة ، تشير التقديرات إلى أن عدد إشارات الطرق قد تضاعف في العقدين الماضيين، إلى حوالي 4.6 مليون في المجموع، بينما يحتوي قانون المرور الألماني على أكثر من 1000 نوع من إشارات الطرق.
قال الدكتور بيرت شروير، رئيس تكنولوجيا المركبات والتنقل في شركة التخلص من النفايات AWB: "يجب أن يستفيد سائقونا من أحدث الدعم الفني، بما في ذلك الأنظمة المساعدة القائمة على تحديد الموقع الجغرافي والتي تمكنهم من الالتزام بحدود السرعة والتركيز بشكل كامل على الطريق". التي تشارك في المحاكمة.
قالت فورد إن تجربتها ستستمر لمدة عام، وستبني على مشاريع بحثية أخرى حديثة تسعى إلى المساعدة في تحسين السلامة على الطرق.
يتضمن ذلك حركة المرور المتصلة التي تتحول تلقائياً إلى اللون الأخضر لتقديم مسارات أكثر وضوحاً لسيارات الإسعاف وسيارات الإطفاء ومركبات الشرطة، واستخدام مكبرات صوت محددة داخل السيارة لتنبيه السائقين إلى الاتجاه الذي يقترب منه الأشخاص والأشياء.