اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الكاتبة بشائر محمد: الرواية فن اجتماعي بامتياز!

الكاتبة بشائر محمد
الكاتبة بشائر محمد
الكاتبة بشائر محمد
الكاتبة بشائر محمد
بعض من روايات الكاتبة بشائر محمد
بعض من روايات الكاتبة بشائر محمد
الكاتبة بشائر محمد
الكاتبة بشائر محمد
بعض من روايات الكاتبة بشائر محمد
3 صور

هي امرأة تعشق القلم، لذلك خاضت العديد من تجارب الكتابة التي أضفت على كلٍ منها معنى مختلفاً، وفي المقابل حصدت نجاحات متنوعة ومكتسبات عدة. تسحرها النظرة الأولى، وتستهويها الآفاق الجديدة والمساحات الشاسعة، فتقضي جُل وقتها في هندمة الكلمات ما بين عالم الرواية، والشعر، وكتابة المقالات، وحتى كتابة السيناريو، وربما المزيد؛ لتنسج قطعاً إبداعية غير متكررة. مثّلتْ السعودية في العديد من المحافل الدولية، وأحيتْ الكثير من الأمسيات. الكاتبة بشائر محمد، حلّت ضيفة على «سيدتي» في هذا الحوار:
 


الكاتب يملك مفاتيح العوالم


كتابة السيناريو، والروايات، والمقالات، وحتى الأغاني، كيف ترين تلك التجارب المتنوعة؟


أمقت الإطارات والتأطير، ولا أعترف بالحدود التي يقيمها بعض الكُتّاب حول أنفسهم، ولدينا الكثير من النماذج القديمة والحديثة من الأدباء والكتاب الذين أبدعوا في أكثر من مجال، فلماذا يدور الكاتب حول نفسه وهو يملك مفاتيح كل العوالم التي من حوله؟ وهذا سر تنوع تجاربي الأدبية.

تحت اسم كل تجربة طريق طويل ممتد، انتعلت فيه الشوك أحياناً، ومشيت فيه على الورود أحياناً أخرى، لكنني أصل دائماً وجيوبي تفيض بالتجارب الثرية المتنوعة التي جعلتني أدمن الترحال وأتوق إليها على الرغم من كل شيء.


كيف تصفين الكاتب الناجح من وجهة نظرك؟


هذا سؤال عميق، قيل فيه الكثير، وأسهب النقاد والكُتّاب في تعريف الكاتب الناجح، وكان لكل منهم وجهة نظر خاصة، لكن اتفقوا على صفات أساسية لنجاح الكاتب، مثل تمكنه من اللغة، وصفات فرعية أو ثانوية، إلا أننا حين استقراء بعض النماذج الحديثة الناجحة شعبياً، التي نقيس من نجاحها مدى نجاح أصحابها، نجد أن مقومات نجاحها تختلف عن مقومات نجاح بعض الأعمال نخبوياً، وبالتالي فإن كل ما قيل من صفات عن الكاتب الناجح لا يمكن الاتّكاء عليها بالكامل، فالكاتب الناجح هو منظومةٌ متكاملةٌ وتركيبةٌ دقيقةٌ من نسب متفاوتة من عوامل كثيرة تحتاج إلى إعادة دراسة وتقويم من قبل المختصين، وإن كنت أرى أنّه ذلك الذي يستطيع اختزال هذا الكون الكبير، ويجمع كل النفوس الإنسانية في خطاب واحد، فيقول كل ما يودّ أحدنا قوله وعجز عنه.

تابعي المزيد: استضافتها «سيدتي» مع ابنتيها نورة وهند الكاتبة والناشطة تغريد الطاسان:أدافع عن قضايا مجتمعي..وابنتاي تجنيان ثمار «رؤية 2030»


الرواية مذكرات الشعوب


أين أصبحت الرواية اليوم؟


كانت الرواية وستبقى فناً اجتماعياً بامتياز، نشأ بين الناس واستمد هويته منهم، وما زالت الرواية تتقدم في الاقتراب من الناس والبيئات التي تنشأ فيها، إنّها ضمير المجتمعات وحديث النفس، وكما قالوا قديماً إنّ الشعر ديوان العرب فإنّ الرواية حديثاً سجل مذكرات الشعوب ومرآة واقعها، وهي المساحة التي يتجول فيها الإنسان الذي ملّ من تكرار الأسئلة التي لا يجد لها إجابة، وهي ظل الإنسان الثائر على كل ما ليس مفهوماً بالنسبة إليه، وهي السعي الدائم للكشف والإيضاح والتفسير؛ لأنها تسعى إلى رسم ملامح المجتمعات بوضوح، والإشارة إلى مواطن الوهن وإعادة دوزنة نظامها حسب رؤية الكاتب.


هل أنت مع أم ضد الكتابة بالعامية، خاصة فيما يتعلق بالسرد الأدبي والحوارات، ولماذا؟


اللغة الفصحى لغة نخبوية إلا أنّها مرنة في تكوينها، فيستطيع الكاتب أن يبتعد بها حتى يدخلها إلى الأبراج العاجية التي لا يسكنها إلا أوهام وطلاسم الشعراء الهائمين، وخزعبلات بعض الفلاسفة والمتمنطقين، ويستطيع أن يقترب بها من أفهام وأذواق عامة الناس وجيل الشباب وإدراك الأطفال من دون النيل من قدر اللغة الفصحى ومقامها، وأعتقد أن من واجبنا بوصفنا كُتّاباً تضييق الفجوة وردم الهوة بين اللغة الفصحى وجيل اليوم، والتقريب بينهما قرباً يصل بالجيل إلى محبة الفصحى وتبنيها بوصفها لغة حية معبرة تفي بكل متطلبات العصر.

أما اللهجات المحكية فمقبولة من وجهة نظري في سياق خاص في الكتابة، وأنا لجأت شخصياً إليها في بعض رواياتي، فعندما تكون الشخصية ذات مستوى تعليمي متواضع أو كبيرة في السن وقالت جملة باللهجة المحكية ولم أرد أن أفقدها خصائصها وجمالياتها الشعبية الدقيقة، أكتبها كما هي باللهجة المحكية، وأضعها بين قوسين للإشارة إلى أنّ هذه الجملة كتبت بلهجة الشخصية الأصلية.


كيف تُقيمين معوقات الكتابة وصعوباتها أمام جيل الكُتّاب الجدد؟


جيل الكُتّاب الجدد جزء من منظومة جيل «السوشيال ميديا» الذي تعددت لديه قنوات الحصول على المعلومة التي تُشكل القاعدة الأساسية للكاتب، إلا أنّ الكاتب الجديد غالباً ما يقوم باستبعاد المصدر الأساسي للمعلومة، وهو القراءة، ويكتفى بالمشاهد والمسموع من الأفلام ومقاطع الفيديو وغيرها مما تقدمه له مواقع التواصل، والاقتصار على هذه الطريقة وحدها في تحصيل المعرفة هو بمنزلة دعوة مفتوحة لإقصاء الخيال حتى يصاب بالضمور، فالقراءة لا تقدم الصورة واضحة مكتملة كالتي يقدمها المقطع المصور الذي يصادر الخيال، ولا يعطيه فرصة للعمل عبر تأطيره بالنموذج المعطى، فالقراءة تعطي القارئ جزءاً صغيراً من الصورة، وتترك للعقل والخيال مهمة إكمالها بكل تفاصيلها الدقيقة، وأبعادها الكثيرة المحسوسة والمعنوية، وإذا عرفنا أنّ أدوات الكتابة الأساسية، إضافة إلى التمكن من اللغة، هي الثقافة الواسعة والخيال الخصب، فلنا أن نتخيل كيف يكون تحليق الطائر الذي فقد الكثير من ريش أجنحته.

تابعي المزيد: "كيف تقتنص من الزمن لحظة خالدة" ورشة إبداعية بتوقيع أميمة الخميس في بينالي الدرعية


نماذج إبداعية مبتكرة

 

 

أكره الروتين والرتابة في صورتها الراكدة وأميل حالياً لكتابة السيناريو




ما رأيك بالنقد؟


النقد الأدبي الذي تتحقق فيه الاشتراطات المطلوبة ضروري لصقل الأعمال الأدبية كضرورته لتنمية الموهبة والتقييم الذاتي، لكنني بتّ لا أميل إلى استخدام كلمة «النقد»، فغالباً يتم النقد بناء على مقارنة العمل بالنماذج المثالية التي وضعها من هم قبلنا، بيد أننا الآن أمام جيل جديد من أحد أهم رهاناته إيجاد نماذج إبداعية جديدة ومبتكرة، فنقدها بالطريقة التقليدية تأطير لها لا ترضاه لنفسها، لكننا نستطيع تحت مظلة النقد تقديم وجهات نظرنا المغايرة، وطرحها بصوت مسموع.


هل يتم تصنيف مقالاتك تحت سياق «النقد المجتمعي»؟


تتخذ مقالاتي مساراً مجتمعياً، يتنوع بين نقد بعض السلوكيات المجتمعية، وعرض وجهات النظر المختلفة، وتسليط الضوء على بعض الظواهر الاجتماعية الجديرة بالدراسة، مع الإشارة إلى أنّ رؤية المملكة 2030، قد أحدثت تغييرات جذرية إيجابية في النسيج المجتمعي، فتحول بذلك مسار الكتابة المجتمعية إلى رتبة أعلى من تفقد الواقع الحالي إلى رسم صورة لما سوف يكون عليه المستقبل قياساً على المنجزات المجتمعية الحالية، وكيف نعد أنفسنا لنواكب هذه القفزات الحضارية.


هل ترجمت رواياتك إلى لغات أخرى؟ وهل تعتقدين أن الكاتب لا بد أنّ يطمح لذلك؟


أمرٌ جيد أن تترجم الأعمال الأدبية إلى اللغات الأخرى، بالنسبة إلي لم تترجم لي أية رواية، وهناك بعض الكتّاب ممن يتعاقدون مع جهات مختصة تقوم بترجمة كتبهم إيماناً منهم بأهمية هذا الأمر، إلا أنني لا أنوي القيام بهذا الأمر.

تابعي المزيد: الأديبة شيماء عيسى الوطني: المرأة في القصة البحرينية لها حضور مميز


الصعوبات، في صندوق الذكريات!


ما أبرز الصعوبات التي واجهتها، وكيف تمكنتِ من تخطيها؟


لكل مرحلة مررت بها صعوباتها التي لم تتمكن من إعاقتي عن التقدم إلى الأمام، ولم أترك لها مجالاً للانتقال معي إلى مراحلي القادمة، بل أغادر إلى مرحلة أخرى وأتركها قابعة هناك في صندوق الذكريات، فالصعوبات والعقبات تكبر وتزداد صلابة كلما كبر طموح الإنسان، ولتجاوزها جميعاً لا بد من الثقة بالله أولاً، ثم الثقة بالنفس والاستفادة من التجارب المشابهة.


حكمة تستندين إليها في مسيرتك المهنية.


«الأهم من أنّ تتقدم بسرعة هو أنّ تتقدم في الاتجاه الصحيح».

تابعي المزيد: السّرقات الأدبية مؤلفات وأفكار ضائعة.. من يحميها؟​​​​​​​


عالم الرواية التاريخية!


حدثينا عن القادم من مشاريع «بشائر»..


أكره الروتين والرتابة في صورتها الراكدة، وأميل حالياً لكتابة السيناريو، وأسعى لتعزيز وجودي فيه، خاصة بعد نجاح الأعمال التلفزيونية التي قدمتها مع قناة الـ MBC، سواء كعمل كامل، وهو مسلسل طريق المعلمات، أو الحلقات المنفصلة مثل «المنصة» في ممنوع التجول، وحالياً أجرب التحليق في أفق جديد وفضاء أرحب. أنوي الدخول في مساحة يستحقها منا الوطن، وأعتقد أننا يجب أن نعمل فيها أقلامنا بوصفنا روائيين، فلدى المملكة تاريخ ثري ومشرق وضارب بجدوره في أعماق الزمن، إلا أننا لم نبحر فيه، ولم نصب من كنوزه، ولم يسلط عليه الضوء كما يجب. وفي روايتي الصادرة حديثاً (نسخ باهتة) تناولت في أحد الفصول النقلة النوعية في واقع المرأة مع عراب التغيير سمو ولي العهد حفظه الله محمد بن سلمان، وكيف تغيّر واقع المرأة للأفضل بفضل دعمه، ووصفته الرواية بالأسطورة القادمة من عمق المستقبل.

خطوتي الجديدة الدخول في مجال الرواية التاريخية، وتسليط الضوء على جانب مهم من تاريخ المملكة، وشخصية مهمة أيضاً.

تابعي المزيد: أفضل الكتب للقراءة لزيادة الثقافة