اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الإمارات للإفتاء: لا حرج شرعا في إفراد يوم الجمعة بالصيام إذا صادف يوم عرفة

مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي - الصورة من وام
مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي - الصورة من وام

ساعات قليلة وتستقبل الأمة الإسلامية يوم عرفة الجمعة الموافق 8 يوليو 2022، وبدورها أصدرت إدارة الخدمات الإفتائية التابعة لمجلس الإمارات للإفتاء الشرعي فتوى شرعية لتحسم خلالها الجدل الدائر حول إمكانية صيام يوم الجمعة منفردا دون صيام يوما آخر، وأوضحت الفتوى حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام إذا وافق يوم عرفة وذلك تفاعلاً مع أسئلة الجمهور واستفساراتهم، وذكرت " أنَّ العلماء اتفقوا على مشروعية إفراد يوم الجمعة إذا وجد سببٌ شرعي لصيامه".

صيام يوم عرفة

وأوضح الإفتاء الشرعي أن صوم هذا اليوم مستحب لغير الحاج، لما صح عن أبي قتادة رضي الله عنه: " أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة ؟ فقال: " يكفر السنة الماضية ‌والباقية".، وبخصوص النهي الوارد عن إفراد يوم الجمعة بالصيام، أوضحت الفتوى " أنَّ جماهير أهل العلم أجمعوا على استحباب صيام يوم عرفة ولو وافق يوم الجمعة وأما من قال بكراهة إفراد يوم الجمعة بالصيام فإنهم قد استثنوا هذه الصورة، وعللوا ذلك: بأن المقصود هنا هو صوم عرفة، وليس إفراد يوم الجمعة.. وبناءً على ذلك فإنه يستحب صيام يوم عرفة الموافق ليوم الجمعة هذا العام؛ لما في هذا اليوم من الأجر العظيم والثواب الجزيل، تقبل الله من الحجاج حجهم، ومن الصائمين صيامهم".، وفقا لما جاء بـ"وام".

فضل صيام يوم عرفة

بالرجوع للأحاديث النبوية التي تسترد في فضل صيام يوم عرفة، فإنه:

- يكفر ذنوب سنة قبله وسنة بعده، لما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في حديث صيام يوم عرفة: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)

- فضل الأعمال الصالحة فيه أعظم من الجهاد، كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم " ما مِن أيَّامٍ العمَلُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللَّهِ مِن هذهِ الأيَّامِ العَشر فقالوا: يا رسولَ اللَّهِ ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ؟ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ إلَّا رجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ".

- العتق من النار، حيث قال النبي عليه الصلاة والسلام "ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمُ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟"

- المباهاة بحجاج عرفة، قال الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: "إنَّ اللهَ يُباهي بأهلِ عَرَفاتٍ أهلَ السَّماءِ؛ فيَقولُ لهم: انظُروا إلى عِبادي جاؤوني شُعْثًا غُبْرًا".
 

يمكنكم متابعة أخر الأخبار عبر "تويتر سيدتي".