اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

العثور على أعمق حطام سفينة في العالم بعد 77 عاماً على غرقها

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
حطام السفينة
العثور على أعمق حطام سفينة في العالم بعد 77 عاماً على غرقها
حطام السفينة
غرقت السفينة خلال المرحلة الأخيرة من معركة خليج ليتي
حطام السفينة
موقع حطام السفينة
صورة تعبيرية
حطام السفينة
حطام السفينة
حطام السفينة
4 صور

عثر المستكشفون على أعمق حطام سفينة في العالم بعد 77 عاماً؛ حراسة مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية غرقت خلال أكبر معركة بحرية في الحرب العالمية الثانية. وبحسب موقع Daily Mail، وجد المستكشفون سفينة يو إس إس. صمويل ب.روبرتس U.S.S. Samuel B. Roberts، الملقبة بـ "سامي بي"، على عمق 22916 قدماً (6985 متراً) تحت سطح بحر الفلبين بالقرب من سمر، ثالث أكبر جزيرة في الفلبين. انقسم الحطام إلى نصفين، والقطعتان تبعدان 33 قدماً (10 أمتار).



غرقت السفينة خلال المرحلة الأخيرة من معركة خليج ليتي في أكتوبر 1944، حيث هزمت البحرية الأمريكية قوة يابانية أكبر بكثير. عانت البحرية اليابانية من أكبر خسائرها في السفن، وكانت محبطة في محاولاتها لطرد القوات الأمريكية من ليتي، وهي جزيرة غزتها الولايات المتحدة كجزء من حرب المحيط الهادئ. قال "فيكتور فيسكوفو"، قائد البحرية السابق، وأحد مستكشفي الحطام في بيان: "لقد كان شرفاً غير عادي تحديد موقع هذه السفينة الشهيرة بشكل لا يصدق، ومن خلال القيام بذلك، أُتيحت لنا الفرصة لإعادة سرد قصتها عن البطولة والواجب لأولئك الذين قد لا يعرفون عن السفينة وتضحية طاقمها".

مهمة صعبة لاكتشاف حطام السفينة

غرقت السفينة خلال المرحلة الأخيرة من معركة خليج ليتي

كانت الأوصاف التاريخية لموقع الحطام غامضة، لذا لم يكن العثور على السفينة أمراً سهلاً، وفقاً للمستكشفين. لتحديد موقع الحطام، قاموا بالبحث في الوثائق التاريخية لتضييق منطقة البحث، ونشروا أعمق جهاز سونار للمسح الجانبي تم استخدامه على الإطلاق، والذي تم تركيبه على غواصة قادرة على حملها حتى عمق 36 ألف قدم (11 ألف متر) تحت المحيط.

معركة ليتي

موقع حطام السفينة

خلال معركة خليج ليتي، فقدت الولايات المتحدة مدمرتين وحاملتي مرافقة وناقلة خفيفة ومرافقة مدمرة و255 طائرة، وأكثر من 1000 رجل. كانت الخسائر اليابانية أعلى بكثير، بما في ذلك حاملة أسطول واحدة، وثلاث ناقلات خفيفة، وثلاث بوارج، وست طرادات ثقيلة، وأربع طرادات خفيفة، و 11 مدمرة، ونحو 300 طائرة، في المعركة التي استمرت أربعة أيام، إلى جانب ما يقرب من 12500 رجل. أجبرت هذه الخسائر نائب الأدميرال الياباني "كوريتا تاكيو" على قيادة الانسحاب من المعركة على متن البارجة ياماتو. نظراً لأن الاحتلال الأمريكي للفلبين قطع  عن اليابان إمداداتها النفطية في جنوب شرق آسيا، فقد أثبت القتال دوره في التدمير الكامل للبحرية اليابانية كقوة مقاتلة، وفقاً لجامعة ولاية بنسلفانيا.

قامت سفينة "سامي بي" بدور بارز في القتال. أطلقت مرافقة المدمرة ثلاثة طوربيدات على الطراد الياباني الثقيل تشوكاي، مما أدى إلى إصابتها بطوربيدات انفجرت في مؤخرة السفينة المعادية. تبادلت "سامي بي" النار مع السفن اليابانية الأخرى لأكثر من ساعة، مما أدى إلى استنفاد ذخيرتها بالكامل وإشعال النار في جسر طراد ثقيل آخر، تشيكوما. بعد ذلك، أحدثت ثلاث قذائف بحجم 14 بوصة (35.6 سم) من البارجة كونغو حفرة طولها 40 قدماً (12 متراً) في مؤخرة السفينة "سامي بي"، مما أدى إلى تدفق مياه البحر إلى غرفة المحرك الخلفية.
من بين أفراد الطاقم الذين صدر أمرلهم بمغادرة السفينة، مات 89 ونجا 120. وقال المستكشفون إن القبطان "روبرت كوبلاند" من بين الناجين. وكانت حاملة اللقب السابقة لأعمق حطام سفينة في العالم هي السفينة الأمريكية "جونستون"، التي قاتلت في نفس المعركة وعُثر عليها في عام 2019 على عمق 20400 قدم (6218 متراً).