اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"ناسا" تنشر صوراً مذهلة لمجرتين حلزونيتين التقطها تلسكوب جيمس ويب

صورة مجرة متوهجة
تُظهر صور تلسكوب جيمس ويب الفضائي لـ NGC 628 ("المجرة الشبحية") غبارًا متوهجًا– الصورة من موقع space.com
صورة مجرة متوهجة
مجرة الشبح ، المعروفة أيضًا باسم Messier 74 أو NGC 628 ، كما يراها تلسكوب هابل الفضائي – الصورة من موقع space.com
صورة مجرة متوهجة
صورة مجرة متوهجة
2 صور

تتوهج "المجرة الشبحية" ، بشكل مذهل في صور جديدة ، التقطتها جودي شميدت استنادًا إلى بيانات تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لوكالة ناسا الأمريكية ، تلك الصور التي تم جمعها على بعد مليون ميل تقريبًا من كوكبنا باستخدام أداة الأشعة تحت الحمراء المتوسطة (MIRI) الخاصة بالمرصد، والتي ظهرت فيها مجرتين وكأنهما ثقب دودي حلزوني.

• مجرتين مذهلتين

تُظهر صور تلسكوب جيمس ويب الفضائي لـ NGC 628 ("المجرة الشبحية") غبارًا متوهجًا – الصورة من موقع space.com 


وحسب موقع sciencealert.com، فالمجرة الأولى هي "NGC 628"، وتعرف باسم "المجرة الشبح" (Phantom Galaxy)، المعروفة أيضًا باسم Messier 74، أما الثانية فهي "NGC 7496".، والمجرتان قريبتان نسبيا من مجرتنا، درب التبانة، وكلاهما موضوع ملاحظات من طرف العلماء والباحثين في شؤون الفضاء.
وحسب موقع space.com، تسلط الصور الضوء على ممرات الغبار في المجرة NGC 628 حيث يطلق عليها بعض علماء الفلك اسم "اللولب المثالي" حيث تبدو المجرة متناظرة جدًا ، وهي مثيرة للاهتمام علميًا بسبب الكتلة المتوسطة، حيث يعتقد علماء الثقب الأسود أنه جزء لا يتجزأ من قلب المجرة. وذلك حسبما قالت شميدت لـموقع ProfoundSpace.org: "لقد كنت أفعل ذلك منذ 10 سنوات ، وبيانات التلسكوب الفضائي [Webb] تبدو جديدة ومختلفة ومثيرة". لافتة أن هذه الصور والبيانات ستمكنها من الوصول لمعلومات هامة.
وقد التقط التلسكوب الفضائي التابع لناسا صورة مذهلة أخرى للمجرة الحلزونية الاخرى التي تُعرف باسم "المجرة الوهمية" ."NGC 7496".
تابعي المزيد: ناسا تكشف عن أعمق وأدق صورة للكون للمرة الأولى في التاريخ

• علماء الفضاء مهتمون بالصور الجديدة

مجرة الشبح ، المعروفة أيضًا باسم Messier 74 أو NGC 628 ، كما يراها تلسكوب هابل الفضائي – الصورة من موقع space.com


وقد ركز علماء الفلك في جميع أنحاء العالم انتباههم على الصور الجديدة الصادرة عن التلسكوب الفضائي (JWST) التابع لناسا. بعد عرض أقدم مجرة شوهدت على الإطلاق ، وتعد أحد أفضل الأمثلة على المجرات الحلزونية. باستخدام كاميرا NIRcam (كاميرا الأشعة تحت الحمراء القريبة) . وقد التقط JWST هذه المجرة البعيدة بكل مجدها ، مسلطًا الضوء على مليارات النجوم وذراعيها اللولبيين، على أن أكثر ما يثير الفضول حول هذه المجرة تحديدًا هو احتمال وجود ثقب أسود في وسطها.
حسب موقع space.com، بعد نشر الصورة في 22 يوليو ، كتبت وكالة ناسا في مدونتها ، "المجرة الحلزونية الجميلة "NGC 628" تقع على بعد حوالي 32 مليون سنة ضوئية باتجاه كوكبة الحوت. كونها عبارة عن جزيرة تتكون من حوالي 100 مليار نجم وذراعان حلزونيان بارزان ، وقد حظت بإعجاب علماء الفلك منذ فترة طويلة باعتبارها مثالًا مثاليًا لمجرة حلزونية كبيرة التصميم. تم وضع المنطقة المركزية لـ NGC 628 في بؤرة مذهلة وحادة في هذه الصورة التي تمت معالجتها مؤخرًا باستخدام البيانات المتاحة للجمهور من تلسكوب جيمس ويب الفضائي ".

• تصوير المجرة عدة مرات

تم تصوير المجرة بشكل احترافي عدة مرات من قبل ، بما في ذلك بواسطة المراصد الفضائية مثل تلسكوب هابل الفضائي ومستكشف المسح بالأشعة تحت الحمراء واسع المجال (WISE) التلسكوب جيمس ويب، على أن ما يميز صور Webb عن هذه الجهود السابقة هو نطاق الأشعة تحت الحمراء المتوسطة الذي يسلط الضوء على الغبار الكوني ، جنبًا إلى جنب مع قوة المرآة السداسية الفريدة المكونة من 18 مقطعًا التي تظهر الموقع بوضوح في الفضاء السحيق، وفي الصورة ، يمكن رؤية مركز المجرة محاطًا بالظلمة.
يذكر أن تلسكوب الفضاء السحيق "جيمس ويب" التابع لوكالة ناسا الأمريكية قد أصدر صوره التشغيلية الأولى في 12 يوليو، وكانت لأجسام فضائية ظهرت في الفضاء السحيق ، بما في ذلك سديم ومنظر لمجرات صغيرة جدًا. وصورة بالأشعة تحت الحمراء لكوكب المشتري ، إلى جانب أقمار وحلقات عملاق الغاز ، انضمت إلى الصور الأيقونية الجديدة ، حيث يُظهر عمل هذا الأسبوع وحده مرونة Webb في التبديل بين الأجسام البعيدة بالقرب من الفجر الكوني - عندما بدأت النجوم في السطوع - وأجسام النظام الشمسي الأقرب بكثير من عدسة الكاميرا.
تابعي المزيد: «ناسا»: كوكب بحجم ناطحة سحاب يتجه نحو الأرض