اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هندي ثمانيني لا يزال يعتني بشجرته المنتجة لـ300 نوع من المانجو

المانجو
تغير المناخ يهدد زراعة المانجو
المانجو
هندي ثمانيني لا يزال يعتني بشجرته المنتجة لـ300 نوع من المانجو
المانجو
أسماء المشاهير على اسم المانجو المزروعة
المانجو
المانجو
المانجو
3 صور

تُعد فاكهة المانجو واحدة من أكثر الفواكه الاستوائية عشقاً من جانب البشر، حيث تتمتع بمذاق ساحر، علاوة على رائحتها المحببة، بالإضافة إلى فوائدها الصحية المتعددة. فهي حقاً تستحق أن تكون ملكة الفواكه بلا منازع.
وحباً في هذه الفاكهة اللذيذة، كل يوم، يستيقظ رجل ثمانيني هندي عند الفجر، ويصلي، ثم يمشي لمسافة ميل تقريباً إلى شجرة المانجو التي يبلغ عمرها 120 عاماً، والتي تنتج أكثر من 300 نوع من فاكهة المانجو المحبوبة على مر السنين. تتسارع خطواته وهو يقترب أكثر وعيناه تضيء، بينما يحدِّق عن كثب في الأغصان من خلال نظارته، يداعب الأوراق ويستنشق الثمار ليرى ما إذا كانت ناضجة.

هندي ثمانيني لا يزال يعتني بشجرته المنتجة لـ300 نوع من المانجو


بحسب موقع First Post، قال "كليم الله خان" البالغ من العمر 82 عاماً في بستانه في بلدة ماليهاباد الصغيرة: "هذه هي جائزتي في العمل الجاد تحت أشعة الشمس الحارقة لعقود من الزمن. بالنسبة للعين المجردة، إنها مجرد شجرة. ولكن إذا رأيت من خلال عقلك، فهي شجرة، وبستان، وأكبر كلية مانجو في العالم".
كان"كليم الله خان" مجرد مراهق عندما ترك المدرسة وأجرى تجربته الأولى في تطعيم النبات، لإنشاء أصناف جديدة من المانجو. لقد رعى شجرة لإنتاج سبعة أنواع جديدة من الفاكهة، لكنها ذهبت في عاصفة.
ومنذ عام 1987، كان فخره وسعادته عبارة عن شجرة عمرها 120 عاماً، مصدراً لأكثر من 300 نوع مختلف من المانجو، لكل منها مذاقها وملمسها ولونها وحجمها، كما يقول.

أسماء المانجو مستوحى من أسماء المشاهير

اسم المانجو المزروعة على أسماء المشاهير 


واحدة من أقدم الأنواع التي أُطلق عليها اسم "آيشواريا" على اسم نجمة بوليوود والفائزة بمسابقة ملكة جمال العالم لعام 1994 "آيشواريا راي باتشان". حتى يومنا هذا، لا تزال أحد أفضل إبداعاته.
قال "خان": "المانجو جميلة مثل الممثلة. مانجو تزن أكثر من كيلوجرام ولها مسحة من القرمزي على قشرتها الخارجية ومذاقها حلو جداً".
ومن الأسماء كان اسماء تكريماً لرئيس الوزراء الهندي "ناريندرا مودي" وبطل الكريكيت "ساشين تيندولكار". نوع آخر هو Anarkali، أو زهر الرمان، وله طبقتان مختلفتان من الجلد ولبتان مختلفتان، لكل منهما رائحة مميزة.
قال الأب لثمانية أطفال: "يأتي الناس ويذهبون، لكن المانجو ستبقى إلى الأبد. وبعد سنوات، عندما يتم تناول مانجو ساتشين هذه، سيتذكر الناس بطل لعبة الكريكيت".

شجرة أصيلة

يبلغ ارتفاع شجرته العزيزة تسعة أمتار (30 قدماً)، ولها جذع شجاع مع فروع سميكة منتشرة على نطاق واسع تعطي ظلاً لطيفاً ضد شمس الصيف الهندية.
الأوراق عبارة عن خليط من القوام والروائح المختلفة. في بعض الأماكن، تكون صفراء ولامعة، وفي أماكن أخرى، تكون خضراء داكنة باهتة.
قال "خان": "لا توجد بصمتان متماثلتان، ولا يوجد نوعان متشابهان من المانجو. لقد وهبت الطبيعة المانجو بصفات مثل البشر".
إن طريقته في التطعيم معقدة، وتنطوي على تقطيع فرع من نوع واحد بجد، وترك جرحاً مفتوحاً يتم فيه تقطيع فرع من صنف آخر وإغلاقه بشريط لاصق.
وأوضح: "أزيل الشريط بمجرد أن يصبح المفصل متيناً، ونأمل أن يكون هذا الفرع الجديد جاهزاً بحلول الموسم المقبل، ويتحمل تشكيلة جديدة بعد عامين".
حازت مهارات "خان" على العديد من الجوائز، من بينها واحدة من أعلى التكريمات المدنية في الهند في عام 2008، فضلاً عن دعوات إلى الدول من بينها الإمارات العربية المتحدة. يقول "خان": "يمكنني زراعة المانجو حتى في الصحراء".

تهديد المناخ

تغير المناخ يهدد زراعة المانجو


الهند هي أكبر منتج للمانجو، حيث تمثل نصف الإنتاج العالمي. مليهاباد، في ولاية أوتار براديش الشمالية، لديها أكثر من 30 ألف هكتار من البساتين وتمثل ما يقرب من 25 في المائة من المحاصيل الوطنية.
معظم البساتين مملوكة للعائلات على مدى أجيال، وهي فرح لعشاق المانجو، مع أشهر أنواعها ربما Dasheri التي تذوب في الفم، والتي سُميت على اسم القرية المجاورة، حيث نشأت في القرن الثامن عشر.
لكن المزارعين قلقون من تغير المناخ، حيث دمرت موجة الحر هذا العام 90 في المائة من المحاصيل المحلية، وفقاً لجمعية مزارعي المانجو في عموم الهند. كما انخفض عدد الأصناف، وهو ما يلقي "خان" باللوم فيه على تقنيات الزراعة المكثفة والاستخدام الواسع النطاق للأسمدة والمبيدات الحشرية الرخيصة.
يزرع المزارعون أيضاً عدداً كبيراً جداً من الأشجار المعبأة بإحكام شديد معاً، مما لا يترك مساحة للرطوبة والندى لتستقر على الأوراق.
أما بالنسبة لـ"خان" فهو لا يزال يتمتع بحياة جيدة، حيث قال: "انتقلت مؤخراً إلى منزل جديد داخل المزرعة لأكون أقرب إلى شجرتي الحبيبة، والتي سأستمر في العمل عليها حتى أنفاسي الأخيرة".