اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

صورة تعبر عن كراهية الطفل للروضة
يرى الطفل أن الروضة عقاب له
صورة تعبر عن طقس الذهاب إلى الروضة
يكره الطفل الروتين
صورة تعبر عن مرح الأطفال
يحب اللعب مع أصدقاء الروضة
صورة لأطفال في الروضة
يحب الطفل أصدقاء الروضة ويكره الروتين الخاص بها
صورة تعبر عن كراهية الطفل للروضة
صورة تعبر عن طقس الذهاب إلى الروضة
صورة تعبر عن مرح الأطفال
صورة لأطفال في الروضة
4 صور

غالباً ما يذهب الأطفال إلى الروضة بعد أن يتموا عامهم الرابع، ويقضي الطفل عامين من عمره قبل أن يصل إلى سن المدرسة، وفي هذين العامين تعاني الأم من مشكلة كراهية بعض الأطفال للذهاب إلى الروضة، على الرغم أن الاهتمام بالروضة كمرحلة مهمة قبل دخول المدرسة قد ازداد وبات ارتباط الروضة بالمناهج الدراسية أكبر، ولذلك فهذه المشكلة يجب أن تجد لها الأمهات حلاً، وقد التقت "سيدتي وطفلك" وفي حديث خاص بها بالمرشد التربوي عارف عبد الله حيث أشار لأسباب كراهية الأطفال للروضة ونصائح لتقليل هذه المشكلة كالآتي:

أسباب كراهية الأطفال للروضة

يكره الطفل في سن الروضة الروتين
  • السبب الأول لكراهية الطفل الذهاب إلى الروضة أنه يكره الروتين أو لا يعرف معنى الروتين.
  • تكون الروضة في المرحلة التي تخلى فيها الطفل عن أشياء مساعدة في حياته مثل قنينة الرضاعة والحفاضات، وبدأ نومه ينتظم وكذلك فهو يأكل كل شيء ومتى يشاء، ولكنه يفاجأ بأن عليه الالتزام بقواعد وقوانين.
  • هذ المرحلة تكون مضطربة لدى الطفل ويحتاج لكي يعرف أن الحياة ليست فوضى، ولكن ذلك لا يحدث سريعاً.
  • تلاحظ الأم أن طفلها يحب الأصدقاء والألعاب والمعلمات، ولكنه يكره الارتباط داخل مكان وجدول استيقاظ وطقوس الذهاب وركوب الباص مثلاً.
  • هذه المرحلة هي مرحلة البُعد عن الأم ولكن الطفل يتعداها سريعاً، وهو في نفس الوقت يرى أن المجتمع الجديد لا زال غريباً عليه، فقد يشعر بكراهية خاصة له لو كان الطفل الوحيد المدلل.
  • كما أن البيت يكون بيئة مناسبة للطفل لكي يلعب ويكون سيد قرار نفسه بحيث يمسك اللعبة متى شاء، وعلى العكس من الروضة فهناك حصة لكي يلعب وحصة لكي يتعلم وهكذا.
  • كما أن الطفل يتلقى الأوامر من الأم وتغير المسؤولية وانتقالها للمعلمات تعتبر سبباً لكراهية بعض الأطفال للروضة خاصة في حال إسراف الأم في تدليل الطفل.

تعرفي إلى المزيد: ماذا يتعلم الطفل في الروضة؟

نصائح لكي لا يكره الأطفال الروضة

الروتين المبكر

يحب الطفل أصدقاء الروضة ويكره الروتين الخاص بها
  • يجب على الأم أن تضع في اعتبارها أن سن الرابعة هي سن خروج الطفل من البيت ويعني ذلك أنه قد خرج لحياة أوسع.
  • يجب أن تعرفه أن الحياة في الداخل والخاج قائمة على النظام والدقة في المواعيد.
  • ويجب أن تعلمه أن كل خطوة في جدول يومه لها موعدها، فهناك موعد للاستيقاظ وموعد للطعام وموعد للعب وهكذا.
  • ويجب أن تعرفه أنه لكي يكبر ويصبح طبيباً مثلاً يجب أن يذهب للروضة ثم المدرسة ثم الجامعة وهكذا لكي يبني مستقبله وينفع من يحبهم من حوله.

الترتيب

  • على الأم أن تجعل هناك مساحة مسائية كل يوم قبل أن يخلد إلى النوم ذلك الصغير بحيث تقول له: تعال لكي نرتب لك حقيبة الروضة معاً.
  • وكذلك عليها أن تجهز ملابسه حسب ترتيب ارتدائها في الليل بحيث لا يستغرق ارتداء الملابس وقتاً طويلاً في الصباح.

تعرفي إلى المزيد: كيفية التعامل مع الطفل العنيد في الروضة

علّميه الاختيار

  • في الصباح ضعي أمامه خيارات مثل أن تسأليه: هل تريد شطيرة بالجبن أم شطيرة برقائق اللحم المقدد مثلاً؟، فهذا الاختيار يحببه بالروضة لأنه يشعر أنه قد كبر.
  • يشعر الطفل حين يختار أن هناك خطوة مهمة في حياته تجعل له قراراً داخل البيت، وبذلك يعزز ثقته بنفسه.

الثواب والعقاب

يحب اللعب مع أصدقاء الروضة
  • ابتعدي عن عقاب الطفل حين يرفض الذهاب إلى الروضة وبدلاً من ذلك ابحثي معه عن الأسباب.
  • قدمي له هدايا مناسبة لأجواء الروضة، ويمكن ان يستفيد منها حين يذهب إليها لكي يحبها مثل الألوان والألعاب الصغيرة التعليمية.