اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لم شمل أخوين بعمري 97 و83 عاماً

الأشقاء الثلاثة
باري وجون وجيف -الصورة من موقع «Metro»
الشقيقان تيد وجيف
الشقيقان تيد وجيف -الصورة من موقع «Metro»
الأشقاء الثلاثة
الشقيقان تيد وجيف
2 صور

في لحظة تمس القلوب وتبعث الدفء في الروح، وثَّق موقع «Daily Mail» بالفيديو لحظة لم شمل شقيقين للمرة الأولى بعد فراق دام 77 عاماً، بعد انفصالهما أطفالاً عندما تم وضع أحدهما للتبني.

فراق الأشقاء

باري وجون وجيف -الصورة من موقع «Metro»

وُلد «جيف نوبس»، 79 عاماً، في المملكة المتحدة، وهو الأصغر بين أربعة أشقاء. عندما تُوفيت والدتهم «فلورنسا» بسبب السرطان في عام 1945، شعر والدهم «ألبرت» أنه لا يستطيع تحمل تربية أربعة أبناء، ولن يستطيع العمل في وظيفته الصعبة والعناية بطفل يبلغ من العمر عاماً واحداً؛ فعرض «جيف»، الذي كان طفلاً صغيراً، للتبني بينما احتفظ بأكبر ثلاثة أطفال: «تيد»، «باري» و«جون».
تم تبني «جيف» من قِبَل زوجين كانا يقيمان في نورثهامبتون لعدة سنوات، قبل أن يهاجرا إلى أستراليا عام 1951، حينها كان «جيف» يبلغ من العمر سبع سنوات فقط.

لم الشمل من جديد


حاول كلٌّ من «تيد» و«باري» و«جون» عدة مرات على مر العقود العثور على أخيهم الصغير، ولكن دون أي نجاح. ومن جانبه، كان «جيف» أيضاً يحاول أن يفعل الشيء نفسه والبحث عن أشقائه، حتى تمكن من تعقبهم في عام 2014، بعد أربع سنوات من وفاة الأخ الأكبر «جون».
أرسل «جيف» خطاباً إلى «باري» وبدأوا جميعاً في التحدث عبر «Skype» والهاتف، وفي النهاية تعرَّفوا إلى بعضهم بعضاً بعد سنوات عديدة.
والآن، بعد ما يقرُب من ثمانية عقود من الانفصال، تم لم شمل «جيف» مع شقيقه، «تيد»، 83 عاماً، الذي سافر إلى أستراليا، حيث قام «تيد» الجد لثلاثة أطفال بالرحلة التي استغرقت 22 ساعة بمفرده؛ لأن «باري» للأسف مريض للغاية بحيث لا يستطيع السفر.
بعد العيش على مسافة 10 آلاف ميل بعيداً عن بعضهما بعضاً، التُقطت لقطات فيديو للأشقاء وهما يحتضنان بالدموع في مطار سيدني. يُمكن سماع «جيف» وهو يقول بلهجة أسترالية غليظة: «أنت رفيق طيب. بمجرد أن رأيتك تمشي هناك اعتقدت أنك أنت».
قال «كريستوفر»، نجل «تيد»، البالغ من العمر 48 عاماً، من كوفنتري، الذي ساعد في ترتيب الرحلات: «أشعر بالارتياح والسعادة لدرجة أن أبي وجيف تمكنا أخيراً من الالتقاء مرة أخرى بعد حياة طويلة».
«تيد»، أمضى أسبوعاً للقاء شقيقه والتعرف إلى عائلته ورؤية المعالم السياحية في سيدني. قال عامل المصنع المتقاعد: «إنه شيء لم أفكر قط أنه سيحدث في حياتي. لقد كانت تجربة رائعة لقاء جيف لأول مرة، لقد كان أمراً لا يُصدق حقاً».
وأضاف: «إنه حقاً شيء لم أعتقد مطلقاً أنني سأفعله. أنا هنا لمدة ثلاثة أسابيع ومصمم على تعويض الوقت الضائع». بينما قال «تيد»: «لقد كانت تجربة رائعة أن ألتقي جيف للمرة الأولى، لقد كان أمراً لا يُصدق حقاً».