فن ومشاهير /مشاهير العرب

كيف علّقت ليلى علوي على طلاقها من زوجها منصور الجمال؟

لا حديث في الوسط الفني حالياً سوى خبر انفصال "قطة الشاشة" ليلى علوي من رجل الأعمال المصري منصور الجمال، خاصة وأن هذه العلاقة توقع الكثيرون انتهاءها مبكراً نظراً لأن الزيجات التي جمعت بين أهل الفن ورجال الأعمال انتهت إلى الطلاق. إلا أن الطرفين خالفا هذه التوقعات. وظلت علاقة الزواج قائمة بينهما مستقرة وسعيدة لمدة 8 سنوات تقريباً. وكلما انتشرت شائعات تؤكد انفصالهما كان ظهورهما في مناسبة عامة هو لسان حال الزوجين لتكذيب تلك الشائعة، هذه المرة اختلف الأمر جملة وتفصيلاً وعلى غير ما هو معهود لدى أهل الفن من صمت رهيب في هذه المواقف، كانت النجمة ليلى علوي أكثر شجاعة عندما أعلنت خبر انفصالها، ولأن الشائعة باتت حقيقة، فقد عجزت هذه المرة عن تكذيبها في حين اختفى رجل الأعمال منصور الجمال من معظم المناسبات العامة والخاصة التي حضرتها بمفردها أو برفقة ابنها بالتبني خالد. وكانت آخرها افتتاح مشروع "نوافذ" السينمائي بأسوان، وقبلها الحفل الذي نظمته شبكة تلفزيون الحياة منذ أسابيع قليلة بمناسبة توقيع بروتوكول التعاون مع وكالة "برومو ميديا".
ليلى رفضت الحديث عن الأسباب الحقيقية وراء طلاقها من زوجها، رجل الأعمال منصور الجمال، واكتفت بقول هذا يخصها وحدها .
مشيرة إلى أن الخلافات والعلاقات الزوجية ليست موضوعاً للنشر، وأنها تكنّ كل التقدير والاحترام لطليقها رجل الأعمال منصور الجمال.
وأضافت إلى أنها اتفقت مع طليقها، على التحول لأصدقاء بعد الانفصال.
أما رجل الأعمال الشهير منصور الجمال فهو في العادة نادر الحديث مع الإعلام رغم أنه شخصية مرموقة في المجتمع لما له من استثمارات وتعاقدات في أنحاء العالم ، وأن حديثه لا يتعدى مناسبات التعاقدات المالية والاستشارية.
آخر لقاء بين الزوجين
كانت آخر لقاءات الزوجين بحسب مصادر صحفية عقب وفاة الفنانة فاتن حمامة في يناير 2015، حيث وجّها «ليلى ومنصور» دعوة إلى عمر الشريف، عن طريق صديقه وزير الآثار السابق زاهي حواس، لتناول الغداء في محاولة منهما لإخراجه من حالة الحزن والاكتئاب التي يعيشها منذ وفاة فاتن، وذكر التقرير أن الشريف لبى الدعوة وتناول معهما الغداء في أحد فنادق القاهرة المطلة على النيل.
الجدير بالذكر أن بداية معرفة ليلى علوي برجل الأعمال منصور الجمال خلال تواجدها ببلجيكا أثناء عضويتها بلجنة تحكيم مهرجان مونس البلجيكي، وقد التقته خلال دعوة عشاء بمنزل السفير المصري آنذاك سليمان عواد في احتفالية بالسفارة عام 2003. ومنذ ذلك اللقاء بدأت العلاقة تتوطد إلى أن تزوجا منذ ثماني سنوات وتحديداً 2007 ، وكانت ليلى تتنقل بين منزلها في ضاحية مصر الجديدة وفيلا منصور بالساحل الشمالي. وكان الزواج أقرب للمثالية جداً لما فيه من استقرار. ومرت السنوات السعيدة دون أية خلافات تثار لكون ليلى علوي من الفنانات المتميزات فناً وخلقاً ولكون زوجها ينتمي لعائلة تجارية عريقة إضافة لعلاقة النسب مع الرئيس الأسبق حسني مبارك لكون الجمال عم زوجة جمال مبارك، وبهدوء ليلى المعهود تمّ الطلاق وعادت ليلى إلى منزل والدتها برفقة ابنها بالتبني خالد.
منصور الجمال وليلى علوي في سطور
-بدأ «الجمال» حياته بقضاء المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدارس الجزويت الفرنسية بالقاهرة، وتخرج في المرحلة الثانوية شعبة علم الرياضة ولكنه التحق بكلية الحقوق بناءً على رغبة والده، ثم بدأ حياته العملية كدبلوماسي، حيث عمل في جامعة الدول. وترقّى في المناصب بسرعة إلى أن أصبح رئيس بعثة في وقت لم يتجاوز عمره الـ28 عاماً، كما أنه نوع دراسته، حيث أجرى دراسات عليا وحصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد عن «الاحتمالات» وتأثيراتها السياسية والاقتصادية من جامعة باريس، لكنه أنهى حياته الدبلوماسية بعد 14 عاماً.
-يملك مجموعة الجلالة للتنمية العقارية.
-كما رأس الجمال مجلس إدارة شركة بايونيرز في 2009 قبل أن يتقدم باستقالته في 2010.
-يملك مشروعاً لإنتاج الكوبلت في الكونغو في أفريقيا.
-يملك مكتباً للاستشارات المالية في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية منذ 20 عاماً.
-أسس الجمال في بروكسيل النادي العربي الأوروبي الذي يجمع به الأعضاء الأوروبيين للمفوضية الأوروبية.
-شغل منصب المستشار المالي والاقتصادي بالقصر الملكي البلجيكي.
-الجمال مؤسس الغرفة العربية البلجيكية اللوكسمبورجية وكان أول أمين عام عربي لها.
-ساهم بتأسيس شركة لدراسات الجدوى في بروكسيل.
-اتسعت مجالات الشركة حيث بدأت تقدم أكثر من دراسات الجدوى، مثل تقديم الاستشارات الاقتصادية وكانت بعض الشركات التي تقوم بعمل اتفاقيات في أوروبا تستعين بالجمال كمستشار اقتصادي مستقل عندما يكون في الاتفاق أطراف عربية.

أما النجمة ليلى علوي "قطة الشاشة"، فقد بدأت مشوارها الفني وهي في السابعة من عمرها بالاشتراك في برامج الإذاعة والتلفزيون مع شقيقتها لمياء، وفي الخامسة عشرة من عمرها ظهرت على المسرح لأول مرة من خلال مسرحية" ثماني ستات" للمخرج جلال الشرقاوي، بدأت شهرتها بعد تقديمها المسلسل التلفزيوني "اخو البنات". وبعدها قدمت بطولة أكثر من 28 فيلماً، 18 مسلسلاً درامياً و5 مسرحيات، وكان آخر أعمالها في دراما رمضان الماضي بمسلسلها " شمس".

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X