اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أسئلة محرجة من طفلك وطرق الإجابة عنها

يوجه الطفل لأمه بعض الأسئلة التي تجد نفسها أمامها عاجزة عن الرد عليها، وأغلبية الأمهات يحاولن الهروب من الرد على هذه الأسئلة، وأخريات يقدمن أجوبة غير مقنعة، أو يقلن «عيب»، فيعاود الطفل طرح الأسئلة تارة أخرى، «سيِّدتي وطفلك» تقدم لك بعض الأسئلة المحرجة، وتعلمك الرد عليها أخصائية التربوية والسلوكية إيمان كامل.سؤال: من أين أتيت؟ وكيف خرجت من بطنك؟

 

جواب: الله خلقك وأوجدك في بطني، وخلقني أنا في بطن أمي، وكذلك صديقتي، والطبيبة ساعدتني في إخراجك من بطني.


سؤال: لماذا لا ترتدين الحجاب أمام والدي؟
جواب: بعض الرجال لا يكون ارتداء الحجاب أمامهم ضرورياً، مثل: الزوج، الأب، الأخ، وذلك لأنهم من العائلة، والله أتاح لي ذلك.


سؤال: لماذا تختلف الأعضاء الأنثوية عن الذكرية؟
جواب: هما مختلفان في الصوت أو القوة أو المقدرة، فالله خلق الذكور بشكل مختلف عن الإناث، مثلاً والدك لديه لحية بينما أنا لا؛ فجسدانا مختلفان.


سؤال: لماذا لم ينجبني والدي من بطنه؟
جواب: لأن الله عز وجل خلق لكل منا مهامه، فالمرأة هي التي تلد وتربي، وتقوم بالأعمال المنزلية، أما الرجل فهو المسؤول عن توفير الأمان لبيته والعمل وتوفير مستلزمات الحياة ويقوم بالأعمال التي تلزمها قوة، ولا تستطيع المرأة القيام بها.


سؤال: لمَ لا أتزوج أختي؟
جواب: لأن الله أمر بذلك، فأختك محرمة عليك حرمة أبدية كوالدتك وخالتك وعمتك وجدتك.


سؤال: كيف هي الجنة؟ وما هو شكلها؟
جواب: مكان جميل جداً وهادئ ومريح يذهب إليه الصالحون، وفيها شوكولاتة وألعاب.


سؤال: لماذا لا أستحم معكم؟
جواب: لأنك أصبحت كبيراً، فكل شخص من الكبار يستحم على حدة.


سؤال: ما هو شكل الله؟
جواب: الله خلق كل شيء، فهو في كل مكان، وموجود بكل وقت، يرانا ونحن لا نراه، وهو ليس إنساناً مثلنا، بل مصدر القوة، فسبحانه إن قال لشيء كن فيكون، وقد خلق الأشجار والبحار والجبال والبشر أجمعين.


سؤال: كيف أكلم الله؟ ومتى سيجيبني؟
جواب: من خلال صلاتك ودعائك، فالله يجيب دعاءك ويراك ويلبي نداءك له.


سؤال: من أين يأتي الحليب الذي تطعمين به أختي؟ 

جواب: خلقه الله في ثدي كل أم؛ لأن الصغار لا يملكون أسناناً ليطعموا أنفسهم.


احذري الإجابة الخاطئة أو الدبلوماسية التي تجيبين بها طفلك؛ لأن ذلك سينعكس على شخصيته، وانتبهي إلى الأمور الآتية:
1 - المرحلة العمرية التي يمر بها الطفل.
2 - درجة ذكائه، فهي التي تمهد لأسئلته التي عليك عدم الاستهانة بها.
3 – لا تعتبريه «ثرثاراً» أو فضولياً، فهو ذكي ومحب للمعرفة وقوي الملاحظة.
4 – أجيبي عن كل أسئلته؛ حتى لا يبحث عن مصدر إجابات غير صحيح.
5 – اطلبي وقتاً منه للبحث عن إجابة ليست موجودة عندك، فمن الضروري أن يثق بكلامك، ثم أقنعيه بالجواب الصحيح مهما كان يتطلب منك الأمر وتبسيطه له.