أسرة ومجتمع /شباب وبنات

تعرفي إلى أنواع ومراحل البلوغ عند الفتيات

بروز الصدر وظهور الشعر في المناطق الحساسة من علامات البلوغ
د. ساره عباس طبيبة عامة

مرحلة المراهقة هي المرحلة الفاصلة بين الطفولة والنضج، وتعتبر فترة حساسة ومهمة جداً في حياة كل فتاة، ورغم اختلافها من شخص لآخر سواء بطبيعتها أو بدايتها ومسارها، إلا أن هناك إشارات تكون دائماً دليلاً على بداية تلك المرحلة، "سيدتي نت" التقت بالدكتورة سارة عباس من مجموعة مستشفيات الدكتور سليمان الحبيب الطبية لتطلعنا على كل ما يتعلق بالبلوغ لدى الفتيات من خلال السطور التالية:

- مرحلة البلوغ
يشكل البلوغ المظهر البيولوجي لمرحلة المراهقة، وهو يشمل المرحلة التي يصبح فيها الإنسان قادراً على التناسل، ويحدث عادة في فترة محددة نسبياً من فترات النمو عند الكائن الحي، وتصاحبه سلسلة من التغيرات بالأعضاء التناسلية، ويتم ذلك خلال مراحل تستمر لفترات طويلة، لذا من الصعب تحديد نهاية مرحلة البلوغ، أي المرحلة التي يصبح الفرد قادراً على الإنجاب.

- مراحل البلوغ لدى الفتيات
تقسم مراحل بلوغ الفتيات إلى خمس مراحل، وهي:

1. المرحلة الأولى: تحدث من عمر 8 أعوام حتى 11 عاماً، ويصاحبها نمو في حجم المبايض، حيث يبدأ الجسم بإفراز الهرمونات، ولا يكون النمو الخارجي ملحوظاً أو مرئياً.
2. المرحلة الثانية: تحدث من عمر 8 أعوام حتى 14 عاماً، وتبدأ معها أولى علامات النضوج، حيث يظهر نمو الثديين بداية من نمو براعم الثدي، وازدياد المنطقة الداكنة التي تحيط بالثدي، وظهور شعر في المناطق الحساسة، بالإضافة إلى حدوث زيادة في الطول والوزن.
3. المرحلة الثالثة: تكون من عمر 10 أعوام حتى 15 عاماً تقريباً، ويستمر نمو الثديين، ويبدأ ظهور الإفرازات المهبلية، وتأخذ منطقة العانة الشكل المثلثي، وهي مرحلة نزول الدورة الشهرية.
4. المرحلة الرابعة: تحدث من عمر 10 أعوام حتى 16 عاماً، وتتميز ببروز حلمة الثدي، ودكانة منطقة العانة، والبدء في التبويض، ولكن ذلك لا يتم بشكل منتظم، وهذا ليس له علاقة بعدم انتظام الدورة الشهرية، فعدم انتظام عمليات التبويض عند بعض الإناث لا يعني عدم انتظام نزول الحيض.
5. المرحلة الخامسة: تحدث من عمر 12 عاماً حتى 19 عاماً عاماً تقريباً، وهي آخر مراحل النمو، حيث تصل الفتاة إلى الطول النهائي، وانتظام التبويض، إضافة إلى اكتمال نمو الثدي.

- أهم مشاكل البلوغ
تشمل مرحلة البلوغ فترات من الضغط النفسي والجسدي الناتج عن التغيرات التي يمر بها الإنسان، كما تحدث طفرة كبيرة في النمو الجسدي والعضلي والعاطفي، فتكون هذه التحديات إما بمثابة مصاعب تمر بسلام أو قد تؤثر عليه وتؤدي إلى اضطرابات نفسية.

- نصائح عامة:
على الفتاة أن تعلم بأن التغيرات التي تصيبها في هذه المرحلة تغييرات طبيعية تمر بها جميع الفتيات، لكن بنسب متفاوتة وفقاً لطبيعة جسم كل منهن، وأن للحالة النفسية واستمرار الخوف والقلق دور كبير في نزول الدورة الشهرية، كما عليها تجنب تناول العقاقير المسكنة للتخفيف من آلام الدورة، ويمكن اللجوء إلى الأعشاب الطبيعية المسكنة للآلام والمهدئة للجسم كاليانسون والبابونج، وألا تتجاهل المشاكل خوفاً أو خجلاً من العادات والتقاليد، ويجب مشاركة تلك المشاكل مع الأم أو زيارة الطبيب المختص.
كما ستلاحظ الفتاة في مرحلة البلوغ تبدلاً في المشاعر، حيث تبدأ الفتاة بالاهتمام برأي الآخرين فيها، وستحب أن تكون مرغوبة ومحبوبة، وستبدأ علاقتها بالآخرين بالتغيير، وستجد ان أشخاصاً قد أصبحوا مهمين بالنسبة لها وآخرين أقل، وقد تزداد رغبتها بالاستقلال عن والديها.


هل لديك سؤال حول هذا الموضوع أو غيره؟ تواصلي الآن مع فريق "للبنات فقط" عبر.. [email protected] . ولا تترددي بطلب مواضيع معينة أو مناقشة قضايا تهمك فلدينا كل ما تبحثين عنه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X