اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عانس بارة أم زوجة عاق.. كيف أترك أمي وحيدة؟

عانس بارة أم زوجة عاق.. كيف أترك أمي وحيدة؟

أنا بنت وحيدة لأمي على ولدين، عندي 26 سنة، مشكلتي تتلخص في أني خايفة أتجوز، كل ماحد يتقدم لي، أخاف وأتراجع وأرفض، فكرة أن أسيب والدتي وحدها ترعبني؛ خصوصاً أن والدي متوفى، وإخواتى متجوزين وكل واحد شق طريقه.
أخاف أن ممكن زوجي ميتفهمش الموقف وميرضاش يخليني أزورها كتير، أو آتي بها عندي.
ساعات بفكر أفرض أنه لو لم يحب ماما، حيبقى الوضع إيه؟؟
ممكن أنا وهو لا ننسجم مع بعض.. أو يكون مش مناسب..
كل ده يخوفني ويخليني أرفض، أنا عارفه أن العمر بيجري، بس مش عارفة أعمل إيه، ممكن تساعدينى؟
«رورو».

النصائح والحلول لخالة حنان:

1 بارك الله بك أيتها الابنة البارة بأمك، هذه مشاعر تثابين عليها بإذن الله في الدنيا والآخرة.
2 أما أن تخافي من الزواج وتظني الظنون بزوج المستقبل بشكل مسبق؛ فهذا ما لا أتفق معك عليه أبداً.
3 أحسني يا ابنتي ظنك بالله، وتفاءلي خيراً؛ فمن يدري؟ فربما تجدين عريساً يماثلك في البر والحنان، ولديه أم ويمكن أن تصبح مع الوقت صديقة لأمك؟؟!
4 نعم فكري بهذا الاتجاه، ولا تعزلي نفسك وأمك عن زوج المستقبل وعائلته؛ بل فكري بأن العائلة ستكبر وسيكون هناك مجال للود والتعاون والتراحم، هذا ما ينبغي أن تأمليه وتتوجهي بدعائك إلى الله، عز وجل، أن يحققه لك؛ رأفة بأمك وبراً بها، إنه سميع مجيب.


وللبنات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن "خالة حنان" عادت لتدعم كل الفتيات وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص [email protected]

حقوق نشر المشاكل وحلولها محفوظة
يمنع نشر أي مشكلة أو حل من دون إرفاقها بالعبارة الآتية:
(عن خالة حنان: مجلة سيدتي).. وأي نقل لا يلتزم بهذه الإشارة يقاضى قانونياً.