أسرة ومجتمع /علاقات زوجية

زوجي يغار لدرجة الشك.. كيف أتصرف؟

زوجي يغار لدرجة الشك.. كيف أتصرف؟

السلام عليكم خالة حنان، أنا فتاة ككل الفتيات تزوجت وكان عندي أمنيات عن فارس الأحلام، لكن بعد الزواج صدمت بالحقيقة المرة، زوجي يغار لدرجة الشك، لا أستطيع الخروج لأي مكان بمفردي، لا أستطيع أن أكلم أي رجل من غير محارمي ولو للضرورة، حتى في البيت لا أستطيع فتح الشبابيك متى شئت؛ مخافة أن يراني جار أو أحد ما... إذا وجد رقماً اتصل في بالغلط يشك ويغضب، كل هذا وأنا منتقبة، المهم أنجبت ابني ثم حملت بابنتي لم أعد أستطيع التحمل فطلبت الطلاق عندما غضب كثيراً لأني خرجت مع عائلتي عندما كان في سفر، وقال إنه لا يثق في. تطلقنا بعد إنجابي ابنتي. مر الزمن وبدأ إحساس الندم والإحساس بالذنب يعتريني، عندما أرى أطفالي بدون أب خاصة أني نزعت النقاب وزاولت عملي كمدرسة ابتدائي، فكبرت علي مسؤوليات الحياة، وأحسست أن مهمتي في الحياة أصبحت تربية الأطفال الذين لم أنجبهم وحدي، وهو لم يكن ينفق عليهم، وعلمت أنه قرر الزواج ولكن عند الخطبة بدأ يمدحني وهذا ما أغضب أهل العروس التي أراد أن يتزوجها فعرض علي الرجوع لكن بعد أن أستقيل من مهنتي وألبس النقاب، بعد تفكير عميق وافقت على الاستقالة ولكن لم أوافق على النقاب فتردد حيث أن المظاهر تهمه كثيراً فكيف سيخرج معي وأنا كاشفة وجهي؟ العقبة الأخرى أن أهلي لم يوافقوا بحجة أنه لم يتبدل وأنه ليس أهلاً أن يكون زوجاً صالحاً، الحقيقة أوافقهم لكن المهم لدي الآن أطفالي ومسؤوليتهم وأن يعيشوا في عائلة عادية، مخاوفي أن تعاوده الشكوك ويضيق علي، أو أن لا يستطيع أن يصرف على أطفاله وعلي خاصة أن دخله محدود، أرشديني، بارك الله بك.
( محسنة)

النصائح والحلول من خالة حنان:
1 - ابنتي الحبيبة محسنة، سأتناول نقطتين رئيسيتين في مشكلتك وهما: شكوك زوجك، ومطلبه أن تستقيلي من عملك، أما موضوع نقابك فهو أمر لا يمكن لأي أحد أن يتدخل به أو ينصح لأنه يرتبط بكما أنت وهو فقط.
2 - إذن واضح أن زوجك يعرف أنك امرأة طيبة وأم صالحة، وهو ما دفعه إلى مدحك مما عرقل زواجه من غيرك. وأراها إشارة يا بنتي أن الله سبحانه وتعالى يرسم لكما الخير ليربى الأطفال بينكما، وتعيشا بإذن الله حياة سعيدة هانئة.
3 - نصيحتي أن تنطلقي من نقطة التفاؤل وتقرري أن تعيشي مع زوجك وأطفالك؛ لتنالي ثواب الآخرة، وأن تعامليه بإحسان مظهرة كل إيمانك وتقواك، وهي سلوكيات وتصرفات لابد وأن تطمئنه.
4-  أنصح أيضاً بمحاولة إقناعه بهدوء أن تستمري في عملك مما سيجعل الأطفال يتمتعون بحياة أكثر راحة ورفاهية، هذا إذا استطعت أن تقنعي نفسك أولاً أن راتبك لن يغير من رؤيتك له، ولن تضعي شروطاً بأنك تحصلين على دخل وبالتالي يجب أن تتغير معاملته لك، فهذا ما يجعل أي رجل يشعر بتهديد لرجولته، فيبدأ بالدفاع من خلال المبالغة في التحكم والسيطرة على الزوجة.
5-  تذكري يا بنتي أن داخل كل رجل طفل يمكن مخاطبته واستمالته بالحب والحنان، لكن ذلك لا يعني أن نسكت على الأخطاء أو التجاوزات، لا، ولكن نتعامل معها بالهدوء وضبط النفس والمقاطعة اللينة التي تشعره بذنبه وتدفعه للاعتذار، وتذكري أن لكل إنسان مفتاحاً سرياً، والمرأة الحكيمة هي التي تحاول اكتشاف هذا المفتاح واستخدامه لصالح حياتها الزوجية والعائلية.

 

وللزوجات والسيدات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن "خالة حنان" عادت لتدعم كل الفتيات وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص  [email protected]

 

حقوق نشر المشاكل وحلولها محفوظة

يمنع نشر أي مشكلة أو حل  من دون إرفاقها بالعبارة الآتية:

(عن خالة حنان: مجلة سيدتي).. وأي نقل لا يلتزم بهذه الإشارة يقاضى قانونياً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X