صحة ورشاقة /الصحة العامة

احذري الجلوس لفترة طويلة فهو يدمر خلايا الجسم

حاربي الشيخوخة بالحركة
النساء اللواتي يبقين في حال من الخمول الشديد، تتعرض خلاياهن للشيخوخة

النساء اللواتي يبقين من دون حركة أو في حال من الخمول الشديد، تتعرض خلاياهن للشيخوخة بشكل أسرع من النساء اللواتي يمارسن النشاط البدني، بعد الـ65 عاماً.

في حين لا يمكن إحصاء عدد الدراسات التي أُجريت حول آثار الخمول والكسل وعدم الحركة، التي تزيد مخاطر الإصابة بفشل القلب وتجعل المرء أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري، حتى أنها سيئة لصحة الكبد، فقد أثبتت أحدث دراسة في هذا الصدد أجريت على 1500 امرأة تترواح أعمارهن بين 64 - 95 عاماً، ونشرت في مجلة علم الأوبئة الأمريكية، أنَّ النساء فوق سن الـ65 عاماً واللواتي يبقين جالسات لفترة تطول إلى أكثر من 10 ساعات في اليوم، تشيخ خلاياهن بشكل أسرع، وبأكثر من 8 سنوات مقارنة بالنساء اللواتي يمارسن النشاط البدني.
وقد أجرى الباحثون من كلية الطب في جامعة سان ديغو في الولايات المتحدة الأمريكية هذه الدراسة، حيث قاموا بقياس عملية الشيخوخة هذه عند طول القطعة النهائية (تيلومير)، وهي عبارة عن كبسولات صغيرة تتموضع في نهاية سلسلة الحمض النووي، وتقصر بشكل طبيعي مع التقدم في السن. وسبب وجود هذه القطع النهائية أو التيلومير هو لكي تمنع الكروموزوم من التدهور والتلف. وطول التيلومير هو مؤشر إلى العمر الحيوي للإنسان، والذي قد لا يتوافق دائماً مع العمر الزمني.
واكتشف الباحثون أن هذه التيلوميرات تكون أطول لدى النساء اللواتي يتحركن بشكل متكرر على مدار اليوم الواحد.

الحرص على تمرين عضلات الجسم كافة
"ينبغي علينا أن نبدأ بالحركة والنشاط الجسدي ونحن لا نزال في عمر الشباب، ويجب أن يستمر هذا النشاط الجسدي كجزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية مع التقدم في السن وحتى بعد بلوغ الـ80 عاماً من العمر أو أكثر"، يؤكد مؤلفو الدراسة، كما أنهم ينصحون كبار السن بالاستمرار في الحركة بممارسة التمارين الآتية:
• تمارين الآيروبكس المعتدلة، كالمشي أو ركوب الدراجة الهوائية لمدة لا تقل عن 150 دقيقة في الأسبوع.
• تمارين لمرونة العضلات الكبيرة في الجسم، مثل الساقين والأرداف والظهر والصدر والكتفين والذراعين، يومين في الأسبوع على الأقل.



بيروت_ سيدتي نت

اكتشف باحثون من جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة، أن الالتهابات المزمنة التي ترافق التقدم في السن والشيخوخة يمكن إبطاؤها بتناول القهوة.

بعد أن درسوا تحاليل الدم لأكثر من 100 شخص، أثبت باحثون في جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة البروفسور ديفيد فورمان، أنَّ هناك صلة بين آلية الالتهابات المرتبطة بالشيخوخة والتقدم في السن من جهة، وتناول القهوة من جهة أخرى.
وهذه العملية الالتهابية المرتبطة بالتقدم في السن هي الحاضنة للعديد من الأمراض، بما فيها أمراض القلب والأوعية الدموية. وهذه تحدث نتيجة عمليات الأيض (الجزيئيات التي تخدم ككتل بناء لعواملنا الوراثية) التي تدور في الدم.
ووفقاً لهؤلاء الباحثين الأمريكيين، فإنَّ الكافيين وعمليات الأيض الخاصة به تعمل بشكل مضادّ لعمليات الأيض التي تدور في الدم. وربما هذا يفسّر السبب لبقاء الأشخاص الذين يشربون القهوة لفترة أطول من غيرهم الذين لا يشربونها.

تسعون بالمائة من أمراض كبار السن ترتبط بالالتهابات المزمنة
"إنَّ أكثر من 90 في المائة من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة والتقدم في السن، بما في ذلك أمراض السرطان، ومرض الزهايمر، وأمراض القلب والأوعية الدموية وحتى الاكتئاب، سببها الالتهابات المزمنة"، حسبما أعلن البروفسور فورمان. وأضاف: "وقد أثبتت نتائج دراستنا أن هذه العملية الالتهابية المهمّة قد تتحفز أو تتمُّ محاربتها بواسطة الكافيين"، وفقاً لـ"توب سانتيه".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X