صحة ورشاقة /الطب البديل

أنواع الخبز المختلفة: هذا هو الفارق بينها

الخبز
الخبز مصدرٌ مهمّ للمعادن و الفيتامينات

يُعتبر الخبز من الأصناف الغذائية الأكثر أهميّة في نظامنا الغذائي. هو غنيّ بالنشويات والألياف، ومصدرٌ مهمّ للمعادن و الفيتامينات. اخصائيّة التغذية جانين عواد الجميل، تطلعكِ في الموضوع الآتي على محتويات الأصناف المختلفة من الخبز، فتقول بداية:


"الخبز الأبيض، خبز القمحة الكاملة، وخبز الشوفان أو النخالة أو خبز الحبوب، جميعها تحتوي على كمية وحدات حراريّة متساوية. لكن ما يميز صنفاً عن آخر، هي كمية الألياف التي يحتوي عليها. مع العلم أنَّ الألياف تعمل على تنظيم الجهاز الهضمي".

وتعدد الإخصائيّة جانين أصناف الخبز ومحتوياتها:
_ الخبز الأبيض: معدٌّ من الطحين الأبيض، وهو يحتوي على 4.2 غ من الألياف لكل 100غ.
_ خبز القمحة الكاملة: محضّر من الطحين الكامل، أي حبّة القمح غير المقشورة وجنين القمح. وهو يحتوي على 8.8غ من الألياف لكل 100غ.
_ خبز النخالة: تُضاف اليه نِسبٌ مرتفعة من غلاف القمحة الكاملة. ويُنصح به للأشخاص الذين يعانون مشكلة الامساك، كونه يساعد على تليين المعدة. يحتوي على 7.4غ من الألياف لكل 100غ.

وتؤكد الإخصائيّة جانين، على أنَّ الخبز يؤمّن نِسباً مرتفعة من الفيتامين "ب" B و الفيتامين "إي" E، الأساسية للجهاز العصبي و حرق النشويات في الجسم. مع العلم أنَّ خبز القمحة الكاملة غنيّ مرتين الى ثلاث مرات أكثر بالفيتامينات "بي" وإي".
وتنصح بضرورة إنتقاء نوع الخبز، وفقاً لحالة كل شخص الصحية. معتبرة أنَّ تناول الأشخاص الذين يعانون مشكلة المِصران الغليظ، كميات كبيرة من الألياف ممكن أن يعرّضهم للنفخة ولحصول غازات مؤلمة.
في حين أنَّ الأشخاص المصابين بمرض السكري، يتوجّب عليهم الابتعاد عن الخبز الأبيض، الذي يحتوي على مؤشر مرتفع من نسبة السكّر في الدم.

وتختم بضرورة إستشارة إخصّائي التغذية في حال المعاناة من مشكلة صحية معينة، بهدف توجيه الشخص نحو الخيار الأفضل من الخبز.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X