اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

العرب المسلمون في أميركا وإفطارات رمضانية بطعم الحنين

4 صور

يحملون الوطن في قلوبهم، ويتركون بصمته في طقوسهم، ولا ينسون دينهم في بلاد العم سام، ولا تقتل الغربة إيمانهم وانتماءهم للدين الإسلامي بكل تفاصيله، وخاصة صيام شهر رمضان، فيحرصون على صيامه، وقيامه، وصلاته.

عائلة عادل سالم، وهي عائلة تنحدر من القدس المحتلة، وتعيش في الولايات المتحدة منذ سنوات بعيدة، ممثلة في الجدين، والأبوين، والابنين، صحبتهم «سيدتي نت» على مائدة الإفطار فكان هذا اللقاء.

احتفالات فردية
قال عادل سالم لنا بتأثر: «المسلمون العرب في الولايات المتحدة يحاولون أن ينقلوا طقوسهم الإسلامية خصوصاً في شهر رمضان، وقد نجحوا في بعض المناطق المأهولة بالسكان العرب، مثل بعض أحياء مدينة شيكاغو، أو مدينة نيويورك، أو لوس أنجلوس، لكنها بالتأكيد ليست كما يحتفل العرب في أوطانهم الأم، بل لا مكان للمقارنة أبداً، فطبيعة الحياة هنا، والدراسة، أو العمل تجعل المواطن بعيداً عن أعياده الوطنية، أو الدينية. ورغم كثرة العرب هنا إلا أنهم متقوقعون إجمالاً على أنفسهم، فترى مثلاً العرب المسلمين المصريين يحتفلون وحدهم، والعراقيين يحتفلون وحدهم وهكذا، ومن النادر جداً أن تجد احتفالات مشتركة، ربما لأن العادات والثقافات تختلف نسبياً، أو لأن الصراعات السياسية في بلادنا فرقتنا هنا حتى في صوم شهر رمضان المبارك».

مظاهر دينية
أما عن مظاهر الاحتفال برمضان في الولايات المتحدة فيقول الجد أبو عادل: «احتفالات الناس هنا تقتصر على الجوامع، بحيث تقام صلاة التراويح، ويلتقي كثير من الناس من مختلف المشارب يرسلون دعواتهم إلى الله بصوت مشترك، وهناك احتفالات تقام في البيوت سواء بقدوم شهر رمضان، أو انتهائه، وتلتقي العائلات بشكل عام أثناء الفطور إلا إن كان الوالد في العمل. ويقوم بعض الناس بإقامة ولائم الإفطار على حسابهم بحيث يتم دعوة الأصدقاء، والأقارب، ومن النادر أن تجد ولائم إفطار تقام فقط للفقراء والمحتاجين، لكنها تقام بين المعارف، ويغلب عليها طابع المصالح الاجتماعية والاقتصادية».

وجبات فلسطينية في منسوتا
الجدة أم عادل والزوجة تقولان: «نحرص على إعداد كل الوجبات الفلسطينية التي كنا نعدها في القدس، بكل تفاصيلها، حتى المشروبات الشعبية، ومالا يتوافر من أطعمة فلسطينية وعربية هنا فإننا نحمله في زياراتنا لفلسطين، أو نطلبه من العرب الوافدين منها، أو من الدول العربية».

الابنان قيس وعمر لم يخفيا سعادتهما بالصيام ومشاركة العائلة مائدة الإفطار الفلسطينية الخالصة، وأكدا أنهما يمارسان كل طقوس الإسلام في ولاية منسوتا الأميركية.

تعرفي على عادات رمضانية أخرى