أسرة ومجتمع /شباب وبنات

كلام عن الأصدقاء الأوفياء في وقت الشدة

التسامح أساس الصداقة والحب الحقيقي
الصداقة ليست بطول السنين بل بصدق المواقف
كلام عن الأصدقاء الأوفياء في وقت الشدة

الصداقة لا تتضح لنا إلا مع الوقت، ومع كثرة التجارب والمواقف التي يمر بها الأشخاص، والتي يتضح فيها الصديق الحقيقي من أصدقاء المصلحة، والأصدقاء الأوفياء يستحقون منا كلمات جميلة تصف جمال العلاقة القوية حتى في أوقات الشدة.

اليكم بعض الكلام الذي قيل في الأصدقاء الأوفياء في وقت الشدة:

* ليست الصداقة البقاء مع الصديق وقتاً أطول، الصداقة هي أن تبقى على العهـد حتى وإن طالت المسافات أو قصرت.
* الواثقون من الصداقة لا تربكهم لحظات الخصام، بل يبتسمون عندما يفترقون؛ لأنهم يعلمون بأنهم سيعودون قريباً.
* في بعض الأحيان، تمر الصداقة كما الحب بمخاطر كبيرة، توشك على الموت وقد يتطلب إنقاذها عملية جراحية.
* الصداقة الحقيقية كالعلاقة بين العين واليد: إذا تألمت اليد دمعت العين، وإذا دمعت العين مسحتها اليد.
* هناك من يكون حضوره في حياتك علامة فارقة، وهناك من يكون علامة فارغة، فانتق الصديق الحقيقي، واحذر من الصداقة المزيّفة. ع. المغلوث
* يتشاجرون يومياً ويأتون اليوم الآخر وقد نسوا زلات وأخطاء بعضهم، لأنهم لا يستطيعون العيش دون بعضهم هذه هي الصداقة.
* التسامح أساس الصداقة والحب الحقيقي.
* الصداقة الحقيقية كالخطوط المتوازية، لا تلتقي أبداً إلا عندما تطفو المصالح على السطح، عندها تفقد توازيها وتتقاطع. – ديل كارنيجي
* الصداقة ليست بطول السنين بل بصدق المواقف.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X