أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طالب يبني بئراً في قرية هندية فقيرة تعاني الجفاف الشديد

صدقة جارية عن والده وجدته
تعبيرية
بقرية هندية تعاني الجفاف الشديد

ما الذي قد تعنيه الإنسانية، ما لم يقف الإنسان جنباً إلى جنب مع أخيه الإنسان؟ ما الذي نفعله نحن كبشر، إن لم نقم بما أمرنا به الله تعالى بعمارة الأرض، ما لم نعمل بصفته «الرحمة»، التي خلقها في قلوبنا؟ وما الفرق بين شخص يعيش في أقصى الغرب، وآخر يعيش أقصى الشرق؟ كلنا خلقنا رب واحد، ونملك قلباً واحداً وابتسامة واحدة، فلماذا لا نضع أيادينا ببعضها البعض، ونرفع الرحمة عالية في قلوبنا؟.
آمن الطالب الأردني «أويس الأقطش»، الذي يدرس بإحدى الجامعات الروسية، بأن الرحمة هي أهم صفات الإنسانية، كما آمن بأن جميع البشر إخوته ورفاقه، وعليه، قام الطالب الأردني مؤخراً بالتصدق ببناء «بئــر» في إحدى المناطق التي تعاني الفقر الشديد في الهند، والتي يعرف عنها ما تعانيه من جفاف قاتل لسكانها، وكان ذلك على نفقته الخاصة، ولوجه الله تعالى فقط.
https://web. facebook. com/RoyaNews/videos/2451806208293741/
رواد التواصل الاجتماعي، لم يتركوا الموضوع يمر هكذا، دون أن يقوموا بتسليط الضوء على ما فعله الطالب الأقطش، وقاموا بتداول العديد من الصور والفيديوهات للبئر التي قام ببنائها في تلك القرية الهندية الفقيرة؛ لترفع الماء وتنقله لمنازل سكان القرية ومن حولها، الذين بدت السعادة والرضا واضحين على وجوههم، وأشادوا بشكل كبير بما فعله الطالب الأردني.
وبحسب ما نقله موقع «رؤيا»، بأن الطالب الأردني الدارس في جامعات روسيا، كان قد شيد البئر كـ«صدقة جارية» باسم والده وجدته المرحومة بإذن الله، وباقي عائلته، ليضرب الأقطش فيما فعله، مثالاً مُهما لما قد تفدمه الرحمة والإنسانية لجميع الناس.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X