أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

المكتبة الإلكترونية السعودية.. خدمات معلوماتية متطورة

خدمات متطورة للمستفيدين
المكتبة الرقمية السعودية

يَتَّسِمُ عصرُنا الراهن بانتشار التكتلات أو التجمعات العلمية بشتى صورِها، والتي تَرْبِطُ بين المجتمعات الأكاديمية والبحثية. والمكتبة الإلكترونية السعودية SDL، التابعة لوزارة التعليم السعودية، أُنْشِئَتْ بهدفِ توفير خدمات معلوماتية متطورة؛ حيث تعمل على توفير خدمات ومعلومات رقمية بمختلف أشكالها، مما جعلها في متناول أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب في مرحلتي الدراسات العليا والبكالوريوس بالجامعات السعودية، ومنسوبي وزارة التعليم من المُعَلِّمين والمُعلّمات.

تضمُّ المكتبة الإلكترونية السعودية حاليًا ما يزيد على 680 ألف كتاب رقميّ، بنصوصها الكاملة، و174 قاعدة معلومات عالمية وعربية، تشمل النصوصَ الكاملةَ لملايين المقالات الأكاديمية، وأكثر من 7 ملايين رسالة جامعية، و7 ملايين من الوسائط المتعددة، التي تشمل الصور والأفلام العلمية في مختلف التخصصات العلمية، والتي تقع في نطاق اهتمام مؤسسات التعليم، وتمَّ الحصول عليها من خلال أكثر من 300 ناشر عالمي.

• أقسام المكتبة الإلكترونية السعودية
تنقسم المكتبةُ الرقمية إلى 7 أقسام علمية؛ بحيث تغطي هذه الأقسام كل التخصُّصات، وتشتمل على تعريفات ومصطلحات تَمَّتْ ترجمتُها من اللغة الإنجليزية إلى العربية والعكس، وهذه الأقسام هي:
1ـ قواعد المعلومات العربية والأجنبية.
2ـ الكتب الإلكترونية.
3ـ الرسائل الجامعية.
4ـ الأرشيف.
5ـ التصنيف الموضوعي، ويشتمل على التخصصات التالية: (العلوم الاجتماعية، الحاسب، التعليم، العلوم الطبيعية، الأعمال، الهندسة، والطب).
6ـ قواعد المعلومات التجريبية.
7ـ محرِّك المصادر الحرة.

• أهداف المكتبة الاكترونية السعودية
- توفِّر المكتبةُ مصادرَ للمعلومات الرقمية على المستوى الوطني والعربي والعالمي، والتي يتمُّ نشرُها لخدمةِ مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي والمؤسسات الحكومية والخاصة في السعودية.
- تساند المكتبة الرقمية، عبر بوابتها الإلكترونية، منظومة التعليم الجامعي وخدمة منسوبي الجامعات السعودية؛ من خلال توفير مصادر المعلومات وخدماتها.
- مواكبة كل التطورات التقنية التي تُعنى بصناعة النشر الإلكتروني؛ بغرض زيادة سرعة التواصل بين الباحثين، في مجال الإنتاج والنشر العلمي، والجامعات الأخرى.
- توفير جميع الكتب التي أَنْتَجَتْهَا الجامعاتُ المَرْمُوقَة في العالم، وكذلك التي أُنْتِجَتْ من قِبَلِ ناشرين في مختلف التخصصات.
- توفير الجهد على أعضاء هيئة التدريس والباحثين وغيرهم، فيما يخصُّ البحث عن المعلومات والوصول إليها في البيئة الرقمية.
- تحويل مصادر المعلومات الورقية التي تُنْتِجُهَا الجامعاتُ السعودية (مؤلفات أعضاء هيئة التدريس، ورسائل الماجستير والدكتوراه، والمجلات العلمية، وأوراق البحوث والمؤتمرات، ومطبوعات الجامعات السعودية) إلى مصادر رقمية.
- الإسهام في إثراءِ المحتوى العربي الرقمي؛ من خلال النشر الإلكتروني للكتب والبحوث الجادة ذات القيمة العلمية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X