بلس /أخبار

عائلة هندية تدفن رضيعتها حيّة بسبب «الأرواح الشريرة»

حالتها الصحية مستقرة الآن
الكاهن ووالد الطفلة في قبضة الشرطة
الكاهن أبرار علي الذي أمر بدفن الطفلة
الطفلة المسكينة التي تم دفنها
الطفلة التي نجت من الموت بأعجوبة

على الرغم من أننا في الألفية الثالثة، وعلى الرغم من كل التطور المتصاعد في جميع المجالات، إلا أنه في بعض المناطق بالعالم، لا يزال هناك أشخاص يعيشون في «خرافات مظلمة» عمرها آلاف السنوات، هذه الخرافات هي نفسها التي دفعت عائلية من مدينة «شاهجانبور» بولاية «أوتر برديش» شمال الهند، إلى القيام بدفن ابنتها الرضيعة التي لم تتجاوز من العمر 20 يوماً فقط، وهي لا تزال على قيد الحياة، وذلك بعد أن أقنعها أحد الكهنة بأن الطفلة مسكونة ب«الأرواح الشريرة»، ويجب أن تدفن «حيّة».


ونقل موقع «روسيا اليوم»، ما ذكرته صحيفة الـ«ديلي ميل» البريطانية، أن الطفلة المسكينة، كانت محظوظة بعد أن تم دفنها، حيث كان قد سمع صراخها أحد المارة بالقرب من المكان وقام بإنقاذها على الفور. كما أشارت الصحيفة البريطانية إلى أن والدي الطفلة قد قالا إن الكاهن الذي يدعى «أبرار علي»، هو الذي أقنعهما بأن وجود هذه الطفلة في المنزل سيدمر حياتهما. ونتيجة لذلك، حمل أقارب الزوجين الرضيعة البالغة من العمر 20 يوماً فقط، إلى بركة قريبة؛ حيث دفنوها هناك وهي لا تزال على قيد الحياة.


وتابعت الـ«ديلي ميل»، أنه بعد ما يزيد على الـ 3 ساعات من دفنها، اكتشف أحد المارة الطفلة الرضيعة المدفونة، عقب سماعه صراخها من مكان قريب منه، وعلى الفور أنقذها ثم أخذها إلى أقرب مستشفى. وأضافت الصحيفة البريطانية، أن درجة الحرارة حينها كانت قد انخفضت بشكل كبير حتى وصلت إلى 3 درجات مئوية فقط، لذلك اعتبر الأطباء أن إنقاذ الطفلة كان بمثابة «معجزة» بحد ذاته.

وفي تصريح أدلى به الرجل الذي أنقذ الطفلة لوسائل الإعلام الهندية، قال فيه: «هذه قسوة. لا أستطيع أن أتخيل كيف يمكن رمي طفل في مثل هذا البرد». ومن الجدير الذكر، أن الطفلة الآن تتلقى الرعاية اللازمة، وحالتها الصحية مستقرة. ومن جهتها، قامت الشرطة باعتقال الكاهن بالإضافة إلى والد الطفلة، ولا تزال الشرطة تبحث عن الأم التي تمكنت من الهرب.

X