أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

تعرفوا إلى نصائحه.. شيف يخسر 100 كيلوغرام من وزنه بفترة قياسية

مات وزوجته
مات برفقة عائلته
مات يعمل شيفاً في مطاعم الخدمات السريعة
الفرق قبل وبعد
مات خلال عمله
خلال ممارسته الرياضة
مات بعد نجاح حياته الصحية الجديدة
مات بعد خسارة الـ 200 رطل
مات قبل البدء بالتغيير الجذري
كان يعاني من سمنة مفرطة
قبل وبعد
خسر 100 كيلوغرام بفترة قياسية

قُل «نعم، أستطيع»، وحينها سوف يكون بإمكانك فعل أي شيء، الشيف الأمريكي «مات جيننغنز»، فهم هذا الأمر جيداً، إلى جانب أنه فكّر كثيراً بزوجته وأبنائه، وعندما وجد أنه من أصحاب الأوزان الثقيلة، وأن الأطباء كشفوا له حقيقة أنه في المرحلة الأخيرة قبل إصابته بمرض «السُــكري»، قرر أن يغير كل شيء.. وفعلاً استطاع ذلك، وتمكن خلال فترة قصيرة، من أن يخسر 200 رطل من وزنه، أي ما يعادل الـ100 كيلوغرام تقريباً.

«جيننغنز»، الذي يعمل شيفاً في مطاعم الخدمة السريعة في كل من مدينتي «رود إيلاند» و«بوسطن» في ولاية «ماساشوستس» في الولايات المتحدة الأمريكية، أدرك خلال العام 2016، بأنه يعاني من زيادة كبيرة ومفرطة في الوزن، وارتفاع بمستوى الـ«كولسترول» في الدم، واضطراب القلق الحاد، وعندما كشف له الأطباء بأنه في المرحلة الأخيرة قبل إصابته بـ«السُــكري»، وأن وزنه الزائد سوف يسبب له الكثير من المشاكل، قرر أن ينهي كل هذا الأمر، وأن يغير من أسلوب حياته كاملاً.

دقة ساعة التغيير الكامل


الشيف الأمريكي الشجاع، وصاحب الإرداة القوية، كان قد اعترف لصحيفة «توداي Today» الأمريكية قائلاً: «ما لا يدركه معظم الناس، أن الأكل قد يكون إدماناً خطيراً. ومثل أي إدمان آخر كانت لدي تلك اللحظات الفارقة والمهمة». وأشار «جيننغنز»، إلى أن الأطباء بعد فحصه، نصحوه بأن يبدأ حالاً بنظام غذائي صحي، وأخبروه أن الأمر لا يتعلق به وحده بشكل شخصي، بل لأجل زوجته وطفليه، ومنذ تلك اللحظة تغيّر كل نظامه الغذائي.

النظام الغذائي الجديد..


كونه يعمل «شيفاً»، وعلاقته بالطعام علاقة وثيقة جداً، فهو الأكثر معرفة من غيره بأسرار هذا العالم، وعندما قرر البدء بالنظام الجديد، اعتمد على تناول البروتينات الخالية تماماً من الدهون بكميات محسوبة، بالإضافة إلى تناول الخضراوات والفواكه والحبوب، ويقول «مــات» في هذا الأمر: «أنا أحب التوازن، والنكهة، والبساطة».
وإلى جانب نظامه الغذائي الصحي الجديد، وممارسته للرياضة باستمرار، فإن «مــات» يرى بأن هذا لا يكفي، فنجاحه في خسارة 200 رطل من وزنه، أي ما يقارب الـ 100 كيلوغرام، كان يتطلب منه تركيزاً عالياً، واهتماماً كبيراً على «صحته العقلية والذهنية»، إلى جانب صحته العاطفية، فهي كلها أمور مترابطة ببعضها البعض ارتباطاً وثيقاً، ويقول في هذا الشأن: «مجرد أن تقرر أن العافية - والأهم من ذلك الشعور بصحة جيدة - هي ذات أهمية مركزية في حياتك، فعندئذ فقط سوف تحقق تقدماً في تغيير حياتك جسدياً».

الطريق إلى الهدف..


ونقلاً عن صحيفة الـ«ديلي ميل» البريطانية، فإن الشيف الأمريكي «مات جيننغنز»، كان قد بدأ طريقه في خسارة كل هذا الوزن، بخطوة أولى، كانت أن أجرى عملية جراحية لإزالة جزء من المعدة، حيث تخلص حينها من 80% من معدته بهدف تقليل كميات الطعام التي يتناولها، ورغم ذلك فهو لا ينصح بالقيام بهذه العملية، كونها لا تناسب الجميع، ويعترف أن إجراءها وحدها لا يكفي.
من هنا، بدأ «مــات» بخطوته التالية في هذه الرحلة، وحتى يتخلص نهائياً من «شبح الوزن الزائد» وعودته مرة أخرى له، عمل على الالتزام بنظام حياته الصحي الجديد، ويقول: «بإحداث تلك التغييرات الصغيرة في نظامك الغذائي، والتركيز على الأطعمة عالية الجودة، وتناول الطعام بعدد مرات أكثر وبكميات صغيرة خلال اليوم، فهذه جميع الأشياء التي سوف تضيف إلى قدرتك على استعادة صحتك وعافيتك».

نصائح «مات» لكل الراغبين بهذا التحدي..
بعد هذه الخبرة التي تشكلت لديه خلال ما يزيد عن العامين، بدءًا من العام 2016، يستطيع «مات جيننغنز» الآن، أن يقدم نصائح ذهبية لكل الراغبين بأن يخوضوا هذا التحدي الصعب، حيث يؤكد «مات»، أن على الشخص أن يشرب الكثير من الماء طوال فترة النهار، وخاصة قبل وبعد وجبات الطعام، حيث أنه كان – ولا يزال – يشرب قرابة الـ 2 ليتر من الماء في كل يوم. ومن جهة أخرى، فإنه عمل على التركيز الكبير على الحبوب الكاملة عند تناول المواد الـ«كربوهيدراتية».
أما النصيحة الأهم في هذه التجربة، هو وضع أوقات محددة لتناول الوجبات الخفيفة خلال النهار، والالتزام بهذه الأوقات. ونصيحة الشيف الأمريكي الأخيرة، فهي أن يبقى الشخص «إيجابياً» لأنه يعترف بأن معظم الناس سيعانون من أيام كئيبة عندما يغيرون أسلوب حياتهم، ويقول مات: «نحن جميعنا نخطئ لذا من المهم عدم جلد الذات حول أي نكسة صغيرة نواجهها. إن بقاء الشخص إيجابي، والتخطيط لليوم التالي والرجوع إلى المسار مرة أخرى مهم».

المزيد من الموضوعات:

عاشقان جمعت بينهما الكتب.. فأقاما حفل زفافهما في «مكتبة عامة»

جامع قمامة تحول فجأة إلى «مليونير».. ثم عاد فقيرًا أكثر من السابق

في إنجلترا.. الماعز لعلاج أكثر المجرمين خطورة واضطراباتٍ نفسية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X