أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

نفوق الفيلة "الأكثر حُزناً في العالم" بعد 43 عاماً من العزلة والكآبة

فلافيا الفيلة الأكثر حزنا في العالم
نفوق أكثر الفيلة حزناً في العالم
تعيش في حديقة حيوانات قرطبة منذ كانت بعمر الثالثة
البيطريون قالوا أنها مصابة بالإكتئاب
ظلت وحيدة ومعتزلة بنفسها
رفضت أن تتواصل مع أي من الفيلة في الحديقة

خبر حزين جداً، لرواد وزوار حديقة الحيوانات في مدينة "قرطبة" الإسبانية، وذلك بعد الإعلان عن نفوق الفيلة "فلافيا"، والتي كانت قد نالت شهرة عالمية واسعة كونها تعتبر "الفيلة الأكثر حزناً في العالم"، وذلك بأنها كانت قد ظلّت وحيدة دون أي رفيق من جنسها في حديقة الحيوانات لأكثر من 43 عاماً، حيث عُرفت بأنها لم تتواصل مع أي فيل في الحديقة طوال حياتها التي عاشتها وحيدة، بحسب صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

ونقل موقع "سكاي نيوز" عن الصحيفة البريطانية، أن حديقة الحيوانات في مدينة "قرطبة"، أعلنت عن نفوق الفيلة "فلافيا" خلال الأسبوع الماضي، مشيرة أن الفيلة الأكثر حزناً في العالم، عاشت في الحديقة منذ أن كانت بعمر الـ 3 سنوات. وأوضحت الحديقة أيضاً، أن الأطباء البيطريين، قالوا بأن صحة "فلافيا" أخذت تتراجع كثيراً خلال الأشهر الـ6 الماضية.

وتابعت الصحيفة البريطانية، أن البيطريين في حديقة الحيوانات الإسبانية، كانوا في وقت سابق، قد عاينوا حالة الفيلة الوحيدة "فلافيا"، واكتشفوا بأنها كانت مُصابة بحالة شديدة من "الاكتئاب". وعقب ذلك قام المسؤولون في الحديقة بالتواصل مع جمعيات مختصة برعاية الحيوانات، حتى يتم نقل الفيلة "فلافيا" التي كانت تبلغ من العمر 47 عاماً، إلى مكان آخر حتى تتحسن صحتها.

من جانبها، صرحت جمعية حقوق الحيوان "بي إيه سي أم إيه"، إن "فلافيا" ظلت وحيدة ومعزولة عن المحيط الخارجي لسنوات طويلة، وأنها كانت قد رفضت أي تواصل مع باقي الفيلة في حديقة حيوان "قرطبة". وخلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده في قاعة المدينة عقب نفوق الفيلة "الأكثر حزنا بالعالم"، قالت "أمبارو بيرنيتشي"، المستشارة في قضايا البيئة، إن "فلافيا" لم تعد قادرة على الوقوف وحدها. ووصفت الفيلة بأنها "أيقونة المدينة".

بدورها، طالبت "سيلفيا باركويرو"، وهي رئيسة منظمة حقوق الحيوان، بعدم إحضار المزيد من الحيوانات في الحديقة، ولا السماح بتكاثر أو إكثار الحيوانات الموجودة هناك حالياً، لكي لا يمر أيا منها بما مرت به "فلافيا". ومن الجدير بالذكر، أن حيوانات الفيلة، تُعرف بأنها حيوانات اجتماعية للغاية، وتعيش ضمن قطعان عائلية، حتى أن علماء الأحياء، اكتشفوا وجود روابط اجتماعية معقدة ووثيقة بين أفراد القطيع الواحد، بأمر مشابه لنا نحن بنو البشر. كما أن الفيلة بإمكانها أن تعيش لعدة عقود، وقد تصل في أعمارها إلى الـ 80 والـ 90 عاماً وربما أكثر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X