أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ماذا حدث لهذه الفتاة عند انتقالها لسكن آخر؟

"إيما مارشال"
"إيما مارشال"
الشعر المتساقط منها

فتاة لندنية بمجرد انتقالها للعيش في منزل جديد منذ عام 2014 بدأت معاناتها، إرهاق، فقدان الذاكرة، تساقط الشعر، ضباب في المخ وألم عصبي مزمن وطفح جلدي. وبحسب موقع «ميرور» أصبحت الفتاة «إيما مارشال» البالغة من العمر 29 عامًا مقتنعة الآن بأن مشاكلها الصحية الرهيبة سببها العفن الموجود في شقتها، مما أدى إلى رفع مستويات السموم الفطرية لها، فوفقاً لمنظمة الصحة العالمية، هذه السموم تحدث بشكل طبيعي عن طريق العفن، ويمكن أن تشكل تهديداً خطيراً على الصحة، فهي تتنفس كل يوم هذه السموم وتعيش معها.


تعمل «إيما» في مجال صناعة الموسيقى وتعيش في هاكني، شرق لندن، ولم تفكر في «القالب الأسود الكثيف» في حمام شقتها عندما انتقلت عام 2014، لكن منذ أن دخلت في العام التالي، انخفضت صحتها بشكل كبير، وبعد عدة زيارات لطبيبها الذي لم يستطع العثور على ما يسبب مشاكلها، طلبت «إيما» مساعدة من أخصائي الطب الوظيفي، وهو شكل من أشكال الطب البديل الذي ينظر إلى المرضى بشكل كلي، ويحاول تحديد سبب المشكلة بدلاً من علاج الأعراض الفردية، فبمجرد أن قالت له إنها بدأت تشعر بتوعك في عام 2014 عندما انتقلت لشقة جديدة، وقبل عام 2014، كانت في كامل صحتها، وتتمتع بحياة سريعة الخطى، قام الطبيب بفحصها عبر عينة من البول، وعندما حصلت على نتائجها اكتشفت أنها مصابة بالسموم الفطرية. وتسرد «إيما» قصتها كيف تدهورت حالتها الصحية، ففي أوائل عام 2015، تغيرت حياتها تماماً، في فبراير أصيبت بعدوى خطيرة في الكلى، واضطرت إلى تركيب قسطرة لمدة أسبوعين، ثم، في أبريل، وقعت بشكل سيئ في الشارع وانكسر ذراعها، مما أدى إلى ألم عصبي فظيع للغاية في ذراعها وكتفها وعنقها، وكانت بالكاد قادرة على الحركة، ثم احتاجت إلى إزالة الزائدة الدودية لها، بعد أن عانت من ألم شديد في البطن، لعدة أشهر، تم نقلها لمختلف الأطباء، ولكن يبدو أن لا أحد يعرف لماذا كان رد فعل جسدها شديداً للغاية، ولم يتساءل أحد أبدًا عن سبب تحطم جسدها بشدة بهذه الطرق المختلفة، حيث وصفها الأطباء بأنها سيئة الحظ.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X