أسرة ومجتمع /شباب وبنات

علامات ضعف الشخصية وطرق تقويتها

ضعف الشخصية يمنعك من مواجهة الآخرين

تبدأ شخصية الإنسان بالتمايز في سن المراهقة في هذه المرحلة المهمة في حياة كل إنسان، ولكن في هذه المرحلة قد تظهر بعض العلامات التي تدل على ضعف الشخصية وانعدام الثقة بالنفس والتي قد تكون نواة لاكتساب الشخص صفات سيئة كالكذب المستمر أو الانطواء.

 

علامات ضعف الشخصية

 

  • عدم قدرة الشخص على اتخاذ أية قرارات بدون مساعدة من الآخرين، مهما كان القرار بسيطًا، وكذلك عدم قدرته على الدفاع عن وجهة نظره أمام الآخرين، ما يؤدي للانطواء والخجل المبالغ فيه، والبعد عن تكوين صداقات أو علاقات اجتماعية.
  • عدم القدرة على المواجهة، وسهولة الانصياع للآخرين بل وتقليدهم، واتباع نفس نمط حياتهم، وتبني آرائهم من دون أن يكون هناك رأي خاص، بمعنى أصح يكون الشخص مجرد تابع.

التطرف في المشاعر والانجراف وراءها دون تفكير من علامات ضعف الشخصية وتدل على عدم قدرة الشخص على التحكم في مشاعره وانفعالاته.


طرق تعزيز قوة الشخصية

images_12.jpeg


قليل من الاستقلالية


تبدأ بالاستقلال عن الوالدين في بعض الأمور البسيطة والتي يمكن عملها أو اتخاذ قرار بشأنها بمفردك.
ثم تنتقل إلى الاستقلال عن الأصدقاء قليلاً، وعدم الانصياع لهم في كل ما يقولونه أو يفعلونه.


تحديد نقاط القوة والضعف


إذا تمكنت من تحديد نقاط القوة والضعف في شخصيتك بدقة سيساعدك ذلك على التركيز على نقاط القوة، ما يدعم موقفك أمام الآخرين وثقتك بنفسك.


الابتعاد عن العلاقات السامة


بعض الأصدقاء يحاولون السيطرة على أصدقائهم كمحاولة للتحكم وفرض الشخصية، يجب التقليل من هذه العلاقات وتسطيحها أو قطعها تمامًا.


عدم الخجل

images_10.jpeg


لابد أن تتخلى عن الخجل عند إبداء رأيك أو مواجهة الآخرين.


وفي الختام تجدر الإشارة إلى أهمية اعتراف الشخص لنفسه بأنه يعاني من ضعف في الشخصية، فهي الخطوة الأولى على طريق إصلاح هذا النقص، ووضع النقاط الأساسية التي عليه الابتعاد عنها أو اتباعها. ويعد دعم الأسرة والأصدقاء من العوامل الهامة والفارقة لتقوية شخصية الطفل أو المراهق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X