رمضان /فتاوى رمضان

ما حكم الحامل الصائمة إذا تقيأت ورجع الطعام إلى معدتها؟

التقيؤ عمداً
التقيؤ الحامل

يحدث القيء بسبب التغيرات الهرمونية في الأشهر الأولى من الحمل، وقد تصادف في شهر رمضان المبارك، وقد ذهب العلماء إلى أن القيء لا يفطر، ولكن ماذا لو تقيأت الحامل ووصل القيء إلى فمها ثم عاد إلى جوفها؟ فهل تكون بذلك قد أفرت وفسد صومها؟

 فضيلة الدكتور عبد العليم حسن _ أستاذ الفقه والشريعة_ يلفت إلى ما يلي بخصوص هذه القضية الفقهية:

  • التقيؤ عمداً يعتبر من المفطرات.

صورة ذات صلة

  •  والتقيؤ دون عمد لا يفطر مثل القيء بسبب الوحام.

نتيجة بحث الصور عن التقيؤ

  • فمن غلبه القيء لا يفطر حسبما أشار الشيخ ابن باز رحمه الله.
  • أما إذا غلب الإنسان القيء ثم رجع إلى جوفه فهو لا يفطر.
  • فالصائمة الحامل إذا ابتلعت القيء فهي لا تفطر لأن ذلك لا يعد طعاماً خارجياً.
  • وإذا استطاعت أن تخرجه فلتفعل وفي نفس الوقت تستمر في صيامها.

صورة ذات صلة

أضف تعليقا

المزيد من فتاوى رمضان

X