أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ابنة عمرها 82 سنة تلتقي والدتها المعمرة بعد 61 عامًا من الفراق.. فكيف حصلت معجزة لقائهما؟

استمرت إيلين في البحث عن والدتها بدون ملل 61 عامًا
عثرت إيلين ماكين على والدتها إليزابيث المعمرة بمساعدة أخصائي علم أنساب

ظروف الحياة لا تظهر قسوتها إلا بفراق الأحبة، واضطرار أم إلى الابتعاد عن ابنتها لأسباب قاهرة مجهولة، تعيش كل واحدة منهما عقوداً من الزمن مع الوحدة وبرودة القلب الطويلة كفصل شتاء عاطفي جاف ليس له نهاية ولا بداية ربيع شاب محمل بباقات حب، أو صيف مشاعر دافئة، حتى حصلت معجزة لقائهما بعد حوالي ثمانية عقود من الزمن.


أنجبتها والدتها بدار أيتام وتركتها بعد ولادتها ب5 أشهر فقط


تركتها أمها بعد 5 أشهر من ولادتها بدار للأيتام.. امرأة عمرها 80 عاماً تلتقي والدتها البالغة من العمر 103 بعد عقود من البحث والحزن واليأس.


بعد 60 عاماً من البحث وبعد أن قضت سنين عمرها الأولى في دار للأيتام وأصبح عمرها الآن 82 عاماً، تمكنت امرأة من لقاء والدتها البالغة من العمر 103 أعوام، حسب صحيفة «ذا تايمز»، ونقله عنها موقع «عربي بوست».


ظلت تبحث عن والدتها الأجمل لأكثر من 61 سنة


كانت إيلين ماكين، التي نشأت بمركز للأيتام في العاصمة الإيرلندية "دبلن"، تبحث عن والدتها، إليزابيث، منذ أن كانت في التاسعة عشرة. سافرت إلى غلاسكو كبرى مدن اسكتلندا في الشهر الماضي (مايو/أيار 2019)، لمقابلتها ووصفتها بأنها «أجمل سيدة».


بمساعدة أخصائي علم أنساب عثرت على والدتها


وتمكنت السيدة ماكين من تتبُّع والدتها بمساعدة أخصائي أنساب، قام بالاتصال بها بعد أن عرضت قصتها في الإذاعة الأيرلندية عام 2018. أجرت اختبار الحمض النووي، وقالت إن والدتها كانت تعيش في أسكتلندا.


ظروف خاصة جعلت الأم تتنازل عن ابنتها للتبني


كان عمر الأم 22 عاماً عندما تنازلت عن ابنتها للتبني وهي في عمر 5 أشهر، فقد ولدتها في أغسطس/آب 1937. بدأت البحث عن والدتها وهي في عمر 17 عاماً. ولكن بعد بحث دامَ 61 عاماً، فاجأت السيدة ماكين والدتها إليزابيث في أسكتلندا.

وقالت: «بمجرد أن سمعت عن مكان إقامتها، قلت لنفسي: لن يمنعني أي شيء من محاولة رؤيتها».


ثلاثة أيام سعادة مكافأة بحث: امتد 61 عامًا عن الأم


سافرت ماكين لمقابلة والدتها في 11 أبريل/نيسان 2019، وصلت وهي تقرأ الصحيفة. تضيف ماكين أن والدتها كانت سعيدة ولم تترك يدها قط، و«أخبرتها بأننا من أيرلندا، فأجابت بأنها قد ولدتني في أيرلندا». بعد قضائها ثلاثة أيام مع والدتها، عادت السيدة ماكين إلى موطنها. ووصفت نفسها بأنها أسعد إنسانة على قيد الحياة «كان لدينا ثلاثة أيام من السعادة الرائعة التي لم أحصل عليها من قبل»، حسب ما جاء في موقع «بي بي سي» البريطاني.


وكان الأطفال المولودون لآباء خارج نطاق الزوجية يتم أخذهم للتبني. وعندما كان عمر ماكين 5 أشهر تم نقلها إلى دار أيتام في كنيسة أيرلندا، التي عاشت فيها حتى بلغت 17 عاماً، وفي سن ال 19 بدأت رحلة بحثها عن والدتها الحقيقية ونجحت بالوصول إليها قبل فوات الأوان.


 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X