أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

«قطط الياقات الزرقاء» جيش واشنطن الفتّاك للتخلص من الجرذان في المدينة

أحد جنود الجيش اللطيف في واشنطن
أحد المقاتلين في هذا الجيش اللطيف
تمت الاستعانة بأكثر من 250 قطاً حتى الآن
قطط الياقات الزرقاء
جيش من القطط للتخلص من القوارض
جيش لطيف يتجول في شوارع المدينة

حرب سرّية تخوضها «واشنطن»، عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى الرغم من أنها «قاتلة»، إلا أن جنودها «لطيفون» بشكل مبالغ فيه. جنود مدججون بخفة الظل والذكاء ومهارات كبيرة، يتجولون في كل غرفة وصالة في منازل الأمريكيين، وفي شارع وحيّ وزقاق في العاصمة. جيش من اللطافة يرتدي مقاتلوه «ياقات زرقاء»، تدفع أي أحد يراهم إلى «تقبيلهم» أو اللعب معهم، حتى ولو كانوا في مهمة رسمية.

بالتأكيد، نحن لا نتحدث عن حرب حقيقية بين جنود من البشر، ولا يوجد أي ضحايا أو أضرار في المدن وسكانها. بل عن جيش كبير من «القطــط» التي جندتها العاصمة الأمريكية واشنطن، حتى تقضي على الجرذان والفئران والقوارض الضارة المنتشرة بشكل كبير خلال السنوات الماضية في شوارع وأزقة وحتى بيوت المدينة. لذلك وصف الكثيرون هذا الجيش بأنه «القاتل اللطيف».

ووفقاً لما نشره موقع قناة «فرانس 24» الفرنسية، أنه أطلق على هذا البرنامج اسم «قطط الياقات الزرقاء»، وهو مبادرة نظمتها جمعية «هيوماين ريسكيو آلاينس»، التي تهتم برعاية الحيوانات المختلفة خلال العام 2017. وكان الهدف من هذا البرنامج استبدال الفخاخ والمبيدات السامة التي تضر بالبيئة، بالقطط الأليفة لتقوم بالقضاء على هذه القوارض والتقليل من أعدادها.

وعلى الرغم من مُضي قرابة العامين على إطلاق جيش «قطط الياقات الزرقاء»، إلا أنه تم الإعلان خلال الفترات القليلة الماضية عن نتائج هذا البرنامج المذهلة، الذي أثبت مقدرة هذه القطط على احتواء الأعداد المتزايدة من القوارض والفئران في المدينة، بسبب مهارات هذه الـ«سنوريات» الأليفة في الصيد. حيث أشارت جمعية «هيوماين ريسكيو آلاينس»، إلى أنها استعانت بما يزيد عن الـ 250 قطاً حتى الآن، وأنها تستعد لزيادة أعدادها في مناطق أخرى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X