أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

نيلسن العالمية والناشرين الإماراتيين معاً للارتقاء بالكتاب الإماراتي

من ورشة العمل
من ورشة العمل
لكون سوق النشر الإماراتي أحد أهم أسواق النشر في المنطقة والعالم، وفي خطوة أولية في مشروع جديد تعمل عليه جمعية الناشرين الإماراتيين لتطوير قاعدة بيانات كاملة عن هذا السوق، نظّمت جمعية الناشرين الإماراتيين في 22 يونيو، ورشة عمل، بالتعاون مع مجموعة "نيلسن" العالمية لقياس وتحليل البيانات، تناولت أهمية البحوث والمعلومات في مساعدة الناشرين العاملين في دولة الإمارات العربية المتحدة على تعزيز الكفاءات الإدارية والتجارية لأعمالهم وتطويرها.

وذلك باستخدام برامج حديثة متخصصة بجمع وتنظيم البيانات بما يواكب التطور المتسارع الذي شهدته صناعة النشر في الدولة على مدى الأعوام الخمسة الماضية، إذ تم خلال الورشة تعريف مجموعة "نيلسن" التي ستنجز المشروع بالناشرين في الدولة، وكذلك إطلاع الناشرين بمتطلبات الدراسة التي تعمل عليها المجموعة لتسهيل عملية البحث عن البيانات.

وركزت الورشة التي حضرها 35 ناشراً ومتخصصاً في صناعة النشر، في "مدينة الشارقة للنشر"، على دور البحوث والبيانات في تطوير صناعة الكتاب الإماراتية، حيث أطلعت جمعية الناشرين الإماراتيين المهتمين في سوق النشر المحلية على رؤيتها ودراساتها، التي بينت أن الناشرين العاملين في دولة الإمارات يستطيعون الاستفادة من تجميع البيانات والبحوث الاستبيانية، للمساعدة في تعزيز عمليات تسويق وتوزيع وقياس مبيعات منتجاتهم، كما تعرف الحضور على أحدث ابتكارات الأعمال التي تساعدهم على الارتقاء بسوق النشر وتنميته في دولة الإمارات والمنطقة.



وحث راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، الناشرين على التعاون مع مجموعة "نيلسن" لتسهيل عملية الدراسة والبحث بما يسهم في إنجاز المشروع، الذي يصب في مصلحة الناشر الإماراتي من خلال معرفة مكانة السوق المحلية في سوق النشر العالمية، مؤكداً المحافظة على سرية المعلومات التي يقدمها الناشرون لإنجاح المشروع.
ويُذكر أن "جمعية الناشرين الإماراتيين" تأسست عام 2009، بجهود الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، بهدف خدمة وتطوير قطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة والارتقاء به، والنهوض بدور الناشر من خلال برامج التأهيل والتدريب التي ترفع كفاءته.

وتُعدّ "نيلسن بوكسكان العالمية"، التابعة لمجموعة "نيلسن"، واحدة من أكبر شركات خدمات صناعة النشر وتزويد بيانات مبيعات الكتب في العالم، إذ توفر خدماتها لأبرز مراكز النشر العالمية في المملكة المتحدة، والمكسيك، والهند، وجنوب أفريقيا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X