اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

حرارة الطفل.. متى تستوجب نقله للطوارئ؟

الكمادات لتخفيف حرارة الأطفال
علاج الحرارة عند الأطفال
إعطاء الطفل مضادًّا حيويًّا دون سبب بكتيري هو ممارسة طبية غير سليمة
السخونة عرَض وليست مرَضًا
6 صور

الحرارة أو السخونة تكاد تكون المسبِّب الأول لقلق الوالدين على صحة أطفالهما، وهي من أهم أسباب زيارة أقسام الطوارئ، وقد تجعل الطفل في هيئة مخيفة؛ حيث يصاحبها رجفة وهذيان وصعوبة في التنفس، فمتى تقلق من ارتفاع درجة حرارة الطفل ؟ ومتى يتعين على الأم الذهاب بالطفل للطوارئ؟

 

ماهي حرارة الطفل :

يقول طبيب الأطفال الدكتور إباء عبد الله، إنه يجب في البداية أن نُعرّف الحمى وارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال حتى تتضح الأمور لكل أب وأم، بشكل عام ارتفاع درجة الحرارة تعرّف بدرجة حرارة 38 أو أكثر من الفم أو الإبط أو المستقيم. أي أن درجة حرارة أقل من 38 لا تُعتبر سخونة، مضيفًا أن السخونة عرَض وليست مرَضًا، فالسخونة في حد ذاتها لا تهدِّد حياة الطفل.

 

أعراض ارتفاع درجة الحرارة :

يقول الدكتور إباء: إن الحرارة تأتي بالرجفة وتسبب تسارع النبض والتنفس؛ لأنها ترفع عملية الأيض، كما أنها قد تكسو يدي وقدمي وشفتي الطفل باللون القريب من الأزرق، مبينًا أن هنالك فروقات في التعامل مع الحرارة ة حسب عمر الطفل، فحرارة المولود تختلف عن حرارة الرضيع، وتختلف عن حرارة الطفل الصغير، وعن حرارة طفل المدرسة واليافع، وتُعتبر ارتفاع درجة حرارة طفل عمره أصغر من 3 أشهر حالة طارئة تستوجب زيارة قسم طوارئ الأطفال.

 

طرق لتخفيف درجة حرارة الطفل :

وذكر طبيب الأطفال الدكتور إباء عبد الله أن أي سخونة أو ارتفاع في الحرارة يصاب بها الطفل وتخطَّت مدتها 5 أيام تستوجب الحذر وزيارة قسم طوارئ الأطفال؛ للبحث عن السبب وعمل التحاليل اللازمة.
كما حذر الدكتور إباء من المضادات الحيوية، قائلاً إنها ليست علاجًا للحرارة وإن إعطاء الطفل مضادًّا حيويًّا دون سبب بكتيري هو ممارسة طبية غير سليمة، ولا تتماشى مع تعاليم طب الأطفال الحديث، واستهلاكها بلا داعٍ قد تكون له عواقب وخيمة.

-لذا من المفيد وضع كمّادات مُبلّلة بماء بارد على جبين الطّفل.

-اجراء حمّام فاتر له، أو وضعه في مغطس ماء فاتر؛ وعدم استخدام الماء البارد؛ لأنّه يُسبّب الرّجفة التي ستؤدّي إلى ارتفاع درجة الحرارة مُجدّداً.

-إعطاء الطّفل الكثير من السوائل، والأطعمة المُنعشة .

-التّخفيف من ملابس الطّفل وأغطيته.

1tbwn_3_103.jpg