سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

أهمية الأوميجا 3 للأطفال

أهمية الأوميجا 3 للأطفال
أهمية الأوميجا 3، وتأثيره على صحة الأطفال

يعد زيت السمك، المعروف بالأوميجا 3، من أهم المكملات الغذائية للإنسان، خاصةً الأطفال، والأجنة في أرحام الأمهات.
هذا ما أوضحته الدكتورة الصيدلانية سيرين داود، التي تحدثت بالتفصيل عن أهمية الأوميجا 3، وتأثيره على صحة الأطفال.

 

ما هو الأوميجا 3؟

الأوميجا 3 أحد الأحماض الدهنية الحيوية التي تعمل على توازن ضغط الدم، وحرارة الجسم، وكثيرٍ من العمليات الحيوية في الجسم، ويستمدها الإنسان من أنواعٍ من الأغذية، خاصةً المأكولات البحرية، أو من خلال المكمِّلات الغذائية.

 

الأوميجا 3 خلال فترة الحمل:

يعد الأوميجا 3 من المكمِّلات الغذائية التي تم إضافتها حديثاً إلى فترة الحمل لأسباب عدة، منها:
- تقليل الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
- الحد من الإصابة بسكري الحمل.
- المحافظة على نسبة زيادة الوزن خلال الحمل.
- تقليل حالات الولادة المبكرة.
- التقليل من تجلط الدم، وزيادة ميوعته.

عادةً تتوقف الأم عن أخذ الأوميجا 3 في مرحلة الرضاعة، لكنَّ معظم الدراسات تحبذ الاستمرار في أخذه طوال فترة الرضاعة، لأنه يعمل على تخفيف اكتئاب ما بعد الولادة، ويساعد على إنقاص الوزن بعد الولادة، خاصة في منطقة البطن، إضافة إلى الحماية من ارتفاع ضغط الدم والإصابة بالجلطات، كما يزيد من التركيز والصحة البدنية، ويقلل من الالتهابات والأمراض.

وينصح بأخذ 300 ملجم من الأوميجا 3 خلال الأشهر الأخيرة من الحمل وأثناء الرضاعة، وفي حال وجود أمراض معينة، ينصح باستشارة الطبيب قبل أخذه.

 

تأثيره على الطفل:

- الصحة العقلية:  وتتمحور حول الاستجابة البصرية والحركية، كما يقلل من نسبة الإصابة بمرض التوحد، فدماغ الطفل يتطور بشكل كبير خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل.

- المناعة: يقلل من الإصابة بأمراض المناعة، خاصة الربو، كما يقلل من حدة الأعراض المصاحبة للربو، مثل تقلص القصبات، وضيق التنفس.

- النمو: يُحسِّن ويسرِّع عملية النمو الجسدي والعقلي لدى الطفل، خاصة "الخدج"، أي الذين يولدون قبل إتمام تسعة أشهر.

- صحة الطفل العامة: فوائد الأوميجا 3 ليست حصرية على الأجنة، إذ تشمل الأطفال في بداية عمرهم، خاصة عند بدء التعلم.

- وجدت بعض الدراسات أن الأوميجا 3 يحسِّن التصرف، ويقلل من زيادة الحركة، ويعزز الانتباه لدى الأطفال.

- وجدت الدراسات أيضاً أن الأوميجا 3 يقلل من حالات الاكتئاب والعزل الاجتماعي، خاصة بين مَن تتراوح أعمارهم بين ست سنوات و12 سنة.

- يقلل الأوميجا 3 من الإصابة بمرض السكري، خاصة النوع الثاني.

بعد استشارة الطبيب، يمكن إدخال الأوميجا 3 ابتداءً من عمر ستة أشهر في حال عدم أخذ الأم الأوميجا 3 خلال الرضاعة الطبيعية، كما أن توقف الرضاعة الطبيعية، أو عدم احتواء الحليب على الأوميجا 3، يجعلان من إضافته إلى غذاء الطفل أمراً ضرورياً.

ويفضل البدء في إعطاء الطفل الأوميجا 3 عندما يبلغ عاماً واحداً حتى ثلاثة أعوام، وإعادة استخدامه بجرعة أكبر عند دخوله المدرسة، وحينما يكون هناك أي مرض، يفضَّل استشارة الطبيب قبل إعطاء الأوميجا 3.

1tbwn_3_207.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X