أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

اليابان تطور كاهناً آلياً يتلو الصلوات في معبد تاريخي عمره 400 عام

الكاهن الآلي الجديد
تباينت الآراء بشأنه
يتلو الصلوات بمعبد عمره 400 عام
الكهنة الحقيقيون مع الكاهن الآلي
الكاهن الآلي يتلو الصلوات في المعبد
ميندار

آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا اليابانية؛ ابتكار كهنة آليين يتلون الصلوات في معابد تاريخية، تعرفوا معنا على الكاهن «ميندار»، الذي يحمل ملامح بشرية، الذي صممته وصنعته اليابان مؤخراً بتكلفة كبيرة، ويتلو الصلوات في معبد الرأفة المعروف بـ«كانون»، الذي يعود تاريخه إلى أكثر من 400 عام. وحدث هذا الأمر أمام مئات الأشخاص في المعبد خلال الأيام القليلة الماضية.

ووفقاً لما نشره موقع «روسيا اليوم»، فإن الكاهن الآلي «ميندار»، على الرغم من أنه لم يلقَ ترحيباً وتقبلاً عند الكثيرين، فإن تكلفته تجاوزت المليون دولار أمريكي، وهو بصوته الآلي يقوم بتلاوة النصوص المقدسة المعروفة كاملة، والتي تختلف مواضيعها ما بين الأنانية والغضب والكرم والعديد من الأخلاقيات والقيم الإنسانية، وذلك في قاعة مخصصة له داخل المعبد التاريخي.


وبحسب ما نشرته وسائل الإعلام المحلية في اليابان، فإن الكاهن الآلي الذي يحظى بملامح بشرية كاملة، يعادل طوله طول إنسان حقيقي بالغ، وهو يمتلك كاميرا في عينه اليُسرى تسجل كل ما يحدث أمامه، بالإضافة إلى أن وجهه وكفيه مصنوعان من مادة السيلكون الشبيه بالجلد البشري، لكن رأسه مفتوح، وتظهر جميع الأسلاك والأجهزة الموجودة فيه.

وتابع «روسيا اليوم» أن الكهنة الحقيقيين من البشر لا يزالون متواجدين في معبد «كودايجي»، في العاصمة اليابانية السابقة «كيوتو». وهم سعداء بوجود كاهن آلي بينهم، على الرغم من شكله غير المألوف، وليس لديهم أي مشكلة مع وجوده. حيث كان الكاهن «تنشو غوتو» قد صرّح لوكالة «فرانس برس» العالمية قائلاً: «التعاليم البوذية تقضي بأن نتبعها ونلتزم بنهجها، ولا يهم من يتلو علينا هذه العقائد، إن كان إنساناً حقيقياً أو آلياً أو شجرة، أو حتى قطعة خردة». وأضاف أن بعض الشبان لا يستطيعون التواصل مع الكهنة الكبار في السن، ولكن وجود هذا الكاهن الآلي قد يجذب انتباههم إلى المعبد، ويجعل تواصلهم أسهل مع التعاليم البوذية.

جامعة «أوساكا» اليابانية، قامت بإجراء استطلاع للرأي بين الناس بشأن الكاهن الآلي «ميندار»، حيث كان فريق منهم يرون بأنه مناسب لتلاوة وتقديم الصلوات البوذية، بينما آخرون لم يشعروا بالارتياح؛ بسبب هيئته الخارجية الغريبة وغير البشرية، وفريق ثالث اتهم كهنة معبد «كودايجي» بعدم احترام تعاليمهم المقدسة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X