صحة ورشاقة /جديد الطب

سرطان عنق الرحم: فحص جديد أفضل لإكتشافه

سرطان عنق الرحم: فحص جديد أفضل لإكتشافه
فحص جديد لسرطان عنق الرحم أكثر فاعلية

تموت في كل عام حوالى ألف امرأة نتيجة سرطان عنق الرحم، والسبب؟ الفحص منخفض جدًّا، حوالى 60 في المئة بحسب سلطات الصحة العليا الفرنسية. وقد نشر باحثون من معهد باستور دراسة تقترح فحصًا جديدًا لاكتشاف سرطان عنق الرحم بطريقة آمنة أكثر.

تكمن المشكلة حاليًّا في طريقة الفحص عن هذا السرطان، إذ توجد طريقتان، الأولى هي الفحص الخلوي حيث تؤخذ خزعة من خلايا عنق الرحم من أجل التحليل، غير أنّ تفسير التحليل يفتقر إلى الموضوعية، وطريقة الفحص الأخرى هي فحص فيروس الورم الحليمي، الذي يسمح بالكشف عن وجود هذا الفيروس الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. وفي الغالب يتم التخلص منه بواسطة الجسم، ولكن قد يبقى في حالات معينة ويصبح مسرطنًا. وأما مخاطر هذه الطريقة فهي الإفراط في التشخيص، لأنَّ هذا الفيروس موجود لدى عدد كبير من النساء من دون أن يشكل بالضرورة أية مخاطر للإصابة بالسرطان.

 


سرطان عنق الرحم: فحص جديد أكثر فاعلية

فحص جديد لـ سرطان عنق الرحم
فحص جديد لـ سرطان عنق الرحم

 

 

 

 

 

 

 


اسم الفحص الجديد الذي اقترحه الباحثون من معهد باستور (HPV RNA-Seq). ووفقًا لمارك إيليوت الذي شارك في البحث، فإنَّ هذا الفحص "نوع جديد من فحص الجزيئيات الذي يكتشف وجود جميع فيروسات الورم الحليمي البشري التي تتسم بمخاطر مرتفعة، وتحدد العلامات السابقة للتسرطن. ولديه حساسية فحص الجزيئيات الكلاسيكي، ويرتبط بقيمة تنبؤية عالية للآفات، أو على الأقل ما يكافىء الفحص الخلوي".
تمَّ إثبات فاعلية الفحص على عينة تتألف من 55 مريضًا يعانون آفات بدرجات منخفضة وعالية. ويضيف الباحث قائلًا: "بالمقارنة مع الأجهزة والطرق الموجودة حاليًّا، فإنَّ الفحص يقلل معدل الإيجابيات- الخاطئة والسلبيات – الخاطئة. ومن السهل تطبيقه آليًّا وبالتالي سهل الاستعمال. وهذا بمثابة خطوة أولى مشجعة لابتكار جيل جديد من الفحوص، ولكن لن يكون متوافرًا إلى الجمهور قبل سنوات عدة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X