أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بعوضة قاتلة تنقل فيروسًا نادراً يسبب الوفاة بعد 9 أيام

الرجل الذي أصيب من البعوضة
ما تفعله البعوضة تحت جلد الإنسان
البعوضة

تُوفي رجل بعد إصابته بفيروس نادر من لدغة بعوضة، والتي جعلته ينتقل من الصحة الجيدة إلى «موت الدماغ»، في تسعة أيام فقط.

وبحسب موقع «نيويورك بوست»، أصيب الأمريكى «جريج مكشني» البالغ من العمر 64 عاماً، من مقاطعة كالامازو ويعمل كمصور فوتوغرافي، بالتهاب الدماغ الخيلي الشرقي (EEE)، الذي ينقله البعوض، وتُوفي بعد تسعة أيام فقط من الإصابة بالفيروس.

يقول مسئولو الصحة في الولايات المتحدة، إن «جريج» أصبح ثالث شخص في ميتشيجان يموت بسبب ذلك المرض الفيروسي النادر للغاية، هذا العام.

قال «مارك مكشني» شقيق «جريج»، إنه أصيب فجأة بنوبة وتم نقله إلى قسم الطوارئ.. مضيفاً أن شقيقه كان يتمتع بصحة جيدة وسعادة، وفي غضون أيام قليلة تبدل الحال، وانتقل من حالة صحية كاملة إلى موت الدماغ، بعد مرض لمدة تسعة أيام؛ وفقاً لصحيفة نيويورك بوست.

تواجه الدولة هذا العام أسوأ تفشٍ للمرض النادر الذي ينقله البعوض منذ عام 2002.


يقول المسئولون، إنه كانت هناك سبع حالات مؤكدة لمرض (EEE) في ميتشيجان هذا العام، بما في ذلك ثلاث حالات وفاة.

أصدر الدكتور «جونيج خلدون»، رئيس قسم الصحة والخدمات الإنسانية في ميتشيجان بياناً يُحذر فيه من الفيروس، قال فيه: «تعاني ميتشيجان حالياً من أسوأ حالات تفشي التهاب الدماغ الخيلي الشرقي منذ أكثر من عقد.. إن حالات الوفاة المبلغ عنها مستمرة في البشر والحيوانات، وشدة هذا المرض توضح أهمية اتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد لدغات البعوض».

تحدث الأعراض عادة خلال 4 إلى 10 أيام من الإصابة بلدغة البعوضة؛ وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

يؤدي التهاب الدماغ إلى تضخم المخ؛ مما قد يؤدي إلى قشعريرة، حمى، صداع، نعاس، إسهال، تشنجات، غيبوبة، وفى ثلث الحالات تقريباً، الوفاة.

ويمكن لأولئك الذين يتعافون من المرض الخطير، أن يواجهوا إعاقات ذهنية وجسدية مدمرة مدى الحياة.
لا يوجد لقاح بشري ضد المرض متاح بعد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X