أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

المرأة الحمراء.. سيدة كل شيء في حياتها باللون الأحمر حتى شاهد قبرها

حتى شواهد قبرها وقبر زوجها بالأحمر
الأحذية والخزانة باللون الأحمر
السيدة البوسنية الحمراء
زوريكا ريبيرنيك وزوجها زوران
بدأت بعشق اللون منذ عمر 18 عاماً
المرأة الحمراء زوريكا ريبيرنيك
شعرها وملابسها والأثاث باللون الأحمر

من منا لا يحب الألوان، هذا السحر الذي صنعه مزج خيالي بين الطبيعة والأرض والسماء والبحر. ولكن قد يقع بعضنا بعشق لون واحد من بين كل هذه الألوان على كوكبنا، ليتحول هذا اللون إلى محور حياته بكل ما تحمله الكلمة من معنى. تماماً مثل السيدة البوسنية زوريكا ريبيرنيك، التي خطف اللون الأحمر شغاف قلبها منذ أيام مراهقتها، فصار كل شيء حولها أحمر. من أصغر التفاصيل وحتى أكبرها.

ووفقاً لسكاي نيوز، فإن زوريكا البالغة من العمر 67 عاماً، وتعيش في بلدة صغيرة تدعى بريزا، الواقعة شمال العاصمة البوسنية سراييفو، والتي منذ أن كانت بعمر 18 عاماً أصبح اللون الأحمر رفيق كل تفصيل في حياتها. تعيش في منزل لونه أحمر من الداخل والخارج، وكذلك الأثاث والخزائن وأدوات المطبخ والملاءات والأغطية والسجاد والستائر، وبكل تأكيد ملابسها ولون شعرها.

حتى أن شغف هذا اللون الناري، وصل في السيدة البوسنية إلى أن ترتدي فستان زفاف أحمر في ليلة عمرها، على الرغم من استغراب زوجها الذي لم يكن لديه مشكلة كبيرة في هذا الأمر. وبحسب وسائل الإعلام المحلية، أن زوريكا حتى عندما تحضر الجنائز في بلدتها ترتدي اللون الأحمر وليس الأسود كما جرت العادة.

وبما أن الأقارب والأصدقاء يعرفون هوسها بهذا اللون، فليس لديهم مشكلة أيضاً مع هذا الهوس الغريب.

 



على الرغم من أن السيد زوران زوج زوريكا، لم يكن لديه طوال حياته مشكلة مع هوس زوجته باللون الأحمر، وتمكن من التعايش مع هذه المسألة، إلا أنه أصر بشكل غريب أن يكون لون سخّان الماء في المنزل أبيض. ورفض تماماً رغبة زوجته بأن يكون لونه أحمر كباقي الأثاث. فأصبح منزل الزوجين البوسنيين كله باللون الأحمر، باستثناء هذا السخان الشاذ عن القاعدة، والذي من المؤكد أنه أول ما يلفت انتباه ضيوفهما عند زيارتهما.

وفي تصريحات لزوريكا، أشارت إلى أن الجميع يعرفون عشقها لهذا اللون، لذلك هي ترفض تماماً أن يقدموا لها أي هدية ليست بلونها المفضل الأحمر، بغض النظر عن المناسبة. فالسيدة البوسنية سوف ترفض الهدية ولن تقبلها مهما كان مقدمها عزيزاً عليها.

وتصف السيدة زوريكا هوسها الغريب هذا، بأنها منذ أن كانت بعمر 18 عاماً، شعرت برغبة عارمة بأن ترتدي ملابس حمراء اللون، ومع مرور الوقت كبر حبها لللون الأحمر ليغطي كل شيء في حياتها. وأضافت أنها تشعر بشعور مختلف تماماً عندما ترتدي اللون الأحمر، وأنها بشكل لا إرادي تشعر برغبة كبيرة بامتلاك أي شيء بهذا اللون.

وتتابع وسائل الإعلام المحلية في البوسنة، أن السيدة زوريكا ريبيرنيك، أرادت أن يرافقها اللون الأحمر حتى بعد أن ترحل عن هذه الحياة. وأكدت أنها خلال الفترات الماضية قامت بصنع شواهد قبور لها ولزوجها زوران، مصنوعين من الجرانيت الأحمر، وكانت قد أوصت بإحضار الجرانيت بشكل خاص من الهند. وبهذا يكون اللون الأحمر رافقها في حياتها وفي موتها أيضاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X