صحة ورشاقة /الصحة العامة

نصائح طبية تساعد في علاج التهاب المعدة

نصائح طبية تساعدك على علاج التهاب المعدة

يعد مرض التهاب المعدة واحدا من الأمراض الشائعة التي تصيب الجهاز الهضمي، وترجع الإصابة به إلى عدوى بكتيرية شديدة والتي تؤدي إلى تهيج في بطانة المعدة وتلف في الطبقة الواقية لجدار المعدة الداخلي المخاطي، ومن الممكن أن يحدث التهاب المعدة فجأة ويكون التهابا حادا، أو يصاب به المريض ببطء على مدار فترة كبيرة وهو ما يسمى بـ التهاب المعدة المزمن، ويعتبر التهاب المعدة من الأسباب الرئيسية للإصابة بآلام حادة في الجزء العلوي من البطن فهي من أعراض التهاب المعدة الواضحة إلى جانب الأعراض الأكثر شيوعًا مثل الغثيان والقيء والإسهال وبعض المشكلات في الهضم.

ومن الممكن أن يصاب المريض بمضاعفات إذا لم يتم علاج التهاب المعدة على الفور، والتي قد تصل إلى سرطان المعدة ولكن ذلك نادرا ما يحدث.

ويعتمد علاج التهاب المعدة على نوع المسبب للمرض بعد تشخيص الحالة وفي التقرير التالي نقدم لك عزيزي القارئ نصائح طبية تساعدك على علاج التهاب المعدة وطرق الوقاية منه نهائيا.



أسباب وطرق علاج التهاب المعدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



تختلف الأسباب التي تؤدي للإصابة بـ التهاب المعدة حسب حالة كل مريض، ووفقا لتشخيص الحالة يتم اختيار علاج التهاب المعدة المناسب.

هناك العديد من الأسباب المسئولة عن الاصابة بـ التهاب المعدة منها الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي مثل داء كرون وهو التهاب مزمن يصيب الأمعاء، أو الاصابة بمرض "ساركويد" وهو من الأمراض الالتهابية الجهازية.

كما يمكن الإصابة بـ التهاب المعدة بسبب تناول بعض الأدوية التي لها تأثير ضار على الجهاز المناعي حيث يمكن أن تؤدي إلى إضعاف قدرته على تأدية وظائفه، كما أن الإفراط في تناول المسكنات أو المضادات الحيوية غير الستيرويدية كالأسبرين أو الآيبوبروفين أو تناول أدوية العلاج الكيميائي يمكن أن يؤدي للإصابة.

ويعد التدخين وتناول المشروبات الكحولية من العادات السيئة التي يمكن أن تساعد في الاصابة بـ التهاب المعدة حيث تتسبب في الإصابة بعدوى بكتيريا "الملوية البوابية" والتي تعتبر السبب الأكثر شهرة للإصابة بـ التهاب المعدة.

وهناك بعض الأسباب الأخرى منها الإصابة بعدوى جرثومة المعدة (H.pylori) وهى بكتريا تعيش فى البطانة المخاطية للمعدة أو الاصابة بداء الارتداد المعدي المريئي، كمأ أن هناك بعض الحالات المصابة مرتبطة بالتوتر الشديد، والإجهاد والضغط العصبي.



كيف يمكن تشخيص التهاب المعدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


هناك بعض الإجراءات المهمة التي ستخضع لها بعد استشارة طبيبك إذا شعرت بأحد هذه الأعراض:

  1. - آلام شديدة في الجزء العلوي من البطن
  2. - تقيؤ وإسهال مستمر
  3. - الغثيان وعسر الهضم
  4. - شعور بامتلاء أعلى البطن بعد تناول الطعام


يمكن تشخيص المرض من خلال اختبار عدوى الملوية البوابية والتي تعد من أهم أسباب الإصابة بمرض التهاب المعدة وقد يوصيك الطبيب بإجراء العديد من الاختبارات التي من شأنها تحديد ما إذا كنت مصابًا ببكتيريا الملوية البوابية أم لا من تحليلات الدم أو البراز وعليه يمكن اختيار علاج التهاب المعدة المناسب وفقا للحالة.

كما يمكن استخدام المجهر لفحص جهازك الهضمي العلوي (المنظار الداخلي) للكشف عن سبب المرض واختيار علاج التهاب المعدة المناسب.
 


علاج التهاب المعدة



يعتمد اختيار علاج التهاب المعدة المناسب وفقا للاسباب التي أدت للالتهاب، فإذا كان التهاب المعدة ناتج عن إصابة المريض بجرثومة المعدة فيتم معالجتها في البداية ومن ثم يمكن علاج التهاب المعدة بسهولة، ولكن بشكل عام فإن الأدوية المضادة للحموضة تعد من الوسائل الشائعة لعلاج التهاب المعدة على أن يمتنع المريض في ذلك الوقت عن تناول أي من الأدوية المسكنة، ومن الأدوية المضادة لإنتاج الأحماض: حاصرات مستقبلة الهيستامين (H2 - Histamine H2 receptor) أو مثبطات مضخة البروتونات (Proton Pump Inhibitors - PPI) والتي تعمل على تقليل كمية الحمض في المعدة والجهاز الهضمي عن طريق منع عمل أجزاء الخلايا التي تنتج الحمض، مما يخفف من آلام التهاب المعدة ويشجع الشفاء.

كما أنه من الضروري معرفة نوع البكتريا التي أدت لـ التهاب المعدة لاختيار المضادات الحيوية المناسبة مع الحالة والأكثر كفاءة، وعليه يجب استشارة الطبيب لمعرفة العلاج المناسب للحالة.

كما أن اتباع نظام غذائي صحي يلعب دورًا بارزا في الحد من أعراض التهاب المعدة، وعادة ما تصل فترة علاج التهاب المعدة من 10 أيام إلى أربعة أسابيع مع اتباع تعليمات الطبيب وتناول الأطعمة سهلة الهضم.



نصائح طبية للوقاية من التهاب المعدة

 

بعض التعليمات الواجب اتباعها:

  • من الضروري تناول الفواكه والخضراوت الغنية بالألياف الطبيعية التي تساعد على عملية الهضم
  • تجنب التدخين والمشروبات الكحولية والغازية، واستبدالها بالعصائر الطبيعية والسوائل الدافئة.
  • تجنب تناول الأطعمة غير الصحية والتى تحتوى على نسبة عالية من الدهون التي تتراكم في الجسم
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة والتوابل حيث إنها تزيد من التهاب المعدة بشكل كبير
  • الحد من تناول


لاستكمال قراءة هذا الموضوع على موقع "الرجل" إضغط هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X