اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

8 نصائح واختبار لكشف أناقة المحجبات

(الماكياج: تنفيذ مركز لوميير للسيدات ـ شارع العليا العام ـ جنوب برج المملكة ـ الرياض)

صمّمت لغير المحجبات فأبدعت، ثم صمّمت للمحجبات فزاد إبداعها، إنها مصمّمة الأزياء السعودية فدوى الحامد التي عرفت بتقديمها لملابس محجبات أنيقة وراقية تستطيع أن ترتديها المحجبة في المناسبات والأوقات المختلفة. ومن خلال خبرتها الطويلة في عالم الخياطة الراقية وتصميم الأزياء، تقدّم المصمّمة الحامد خلاصة تجربتها في نصائح عامة تساعد السيدة في تحديد خياراتها وتشكّل دليلاً لمظهر أنيق ومتجدّد. إتبعي تلك التوجيهات وكوني أكثر أناقة هذا الموسم.

 

1. البساطة: على كل سيدة أن تبحث عن البساطة في خياراتها لأنها سر نجاح مظهرها، لاسيما وأن المظهر البسيط مريح للعين وجذّاب على عكس التكلّف والمبالغة المنفّرين للعين.

 

2. الترتيب: من المهم أن تكون المحجبة متابعة لأحدث خطوط الموضة بكل تنوّعها، فمن شأن ذلك أن يضفي لمسة من التجدّد على إطلالتها. ولكن الأهم هو أن تكون مرتّبة، حتى تظهر بصورة أنثوية محتشمة وأنيقة.


3. الراحة: إن الراحة في الملابس التي نرتديها عنصر فعّال في نجاح طلّة المحجبة. ولذلك، من الضروري الإبتعاد عن الملابس التي لا تؤمّن شعوراً بالراحة. حتى لو كانت جميلة وأنيقة.

 

4. التجديد: إن التجديد في المظهر، أو حتى اختيار ألوان متعدّدة ومختلفة دون التقيّد والإلتزام بألوان محدّدة وثابتة، لا يضفي فقط شعوراً نفسياً وشخصياً بالتجديد والتغيير، وإنما يوحي أيضاً لمن حولك بأنك امرأة متجدّدة في طلّتها، مهتمّة بأناقتها، ومفعمة بالحياة وروح التجديد.

 

5. الاختيار الصحيح والموفّق(التصميم ـ اللون): على كل محجبة أن تقدّر ظروفها وشكل جسمها وتختار ما يناسبها بشكل صحيح، وهذا لا يتحقّق إلا بالتجربة العملية وارتداء القطعة قبل الحكم على مدى ملاءمتها لجسمها أم لا. أما بالنسبة للألوان، فأي لون تشعر السيدة أنه يناسبها لا يوجد ما يمنعها من ارتدائه. كما أن الألوان السادة تعيش أكثر، وتسمح بإدخال تعديلات وإضافات تعمل على تجديدها من وقت لآخر، كما أنها موضة لا يمكن أن تختفي في أي موسم..

 

6. الإبتكار الخاص: على كل محجبة ألا تتوقّف عن محاولات خلق ابتكاراتها وأسلوبها الخاص في ملابسها وغطاء رأسها، وكلما زادت محاولاتها في ذلك ، كلما أوجدت خيارات مختلفة ومتجدّدة أكثر، جعلت من طلّتها جديدة ومتغيّرة في كل مرّة، كأن تضيف مثلاً اكسسواراً هنا، أو قطعة هناك،  ثم تزيلها في مناسبات أخرى، أو أن ترتدي الجينز مرّة  ثم بنطلوناً من القماش في مرّة أخرى، دون أن تحدّد أن لكل قطعة كمالياتها واكسسواراتها الثابتة، فذلك سيجعل الإبتكار والتجديد في المظهر أمراً يصعب تحقيقه، ويحدّ من ترك العنان للخيال ليخرج بأي جديد. فعلى السيدة ألا تتردّد بتغيير خياراتها المصاحبة للقطعة الواحدة، لأنها قد تجد ما لم تكن تتوقّعه من شكل وأسلوب جديد خاص بها وحدها.

 

7. التخلّص من سيطرة خطوط الموضة: إن أكثر ما يمكن أن يجعل مظهر المحجبة غير مرتّب، هو انسياقها التام وراء خطوط الموضة والإعلام دون تفكير منها في حقيقة مناسبتها لها. لذلك ننصحك قبل ان تتبني أي خط من خطوط موضة الموسم أن تتأكدي أنه يتناسب مع شخصيتك ويبرز إطلالتك.

 

8. التجربة خير برهان: النصيحة الأخيرة التي توجّهها الحامد للمحجبة، وحتى غير المحجبة، هي التجربة، فتجربة القطعة واختبار مدى مناسبتها هو أساس نجاح المظهر العام والحصول على طلّة أنيقة وجذّابة، لاسيما وأن التجربة الشخصية للملابس كفيلة بكشف عيوب تصميم وألوان القطعة عليك، بينما قد تكون مناسبة لغيرك، وهذه هي الحكمة من ألا تكتفي باقتناء قطعة رأيتها على الآخرين وأعجبتك.

 

إختبار الأناقة:

تقدّم المصمّمة الحامد اختباراً عاماً لكل سيدة لتكتشف حسن اختيارها لملابسها، وهو:

عندما ترتدين ملابسك, قفي أمام المرآة، وتخيّلي نفسك ترين هذه الصورة بعد 10 سنوات، وإذا شعرت أن الصورة ستكون مضحكة فإنك تماديت في إتّباع الموضة، التي ستزول وتختفي بسرعة كما ظهرت، أما إذا شعرت أنه أنيق لكل زمان ومكان فإنه اختيار جيّد وموفّق.