فن ومشاهير /مقابلات

بعد غياب 10 سنوات.. مروة خليل تعلن عبر«سيدتي»: عائدة إلى الشاشة رسمياً

مروة خليل
مروة خليل
مروة خليل
مروة خليل
مروة خليل
مروة خليل
مروة خليل
مروة خليل
مروة خليل

أعلنت الممثلة البحرينية مروة خليل من خلال «سيدتي» عودتها رسمياً إلى الشاشة، بعد تواريها عن خارطة الدراما التلفزيونية لعشر سنوات، إثر توقفها عن مزاولة النشاط الفني نزولاً عند رغبة زوجها. مروة، عزتْ في حوار مع «سيدتي» أسباب عودتها للفن، إلى الإلحاح الشديد من جانب جمهورها ومحبيها، فضلاً عن توقها لبلاتوهات التصوير.

من جهة أخرى، شدّدت على أن مسلسل «حبل المودة» الذي عُرض في العام 2006 وثَّق علاقتها بالعملاق الراحل عبدالحسين عبدالرضا، كما اعتبرته بدايتها الفعلية في الفن، مُنوهةً إلى أن «بوعدنان» طلبها شخصياً لمشاركته في العمل. من الفن والتمثيل إلى عالم الموضة والجمال، أكدت مروة خليل أنها لم تخضع لمشرط الأطباء على الإطلاق، موضحةً أن جمالها نابع من مصادر طبيعية.

مروة خليل
مروة خليل


البعض يتساءل، متى تطلُّ الفنانة مروة خليل ثانية على الشاشة الصغيرة، لا سيما بعد سنوات طويلة من التواري خلف ستار الغياب؟

قريباً إن شاء الله، سترونني في عمل تلفزيوني. فعلى الرغم من العروض التي تلقّيتُها على مدى السنوات الماضية للمشاركة في أعمال درامية ومسرحية، إلاّ أنّي رفضتها جميعها، وذلك نزولاً عند رغبة زوجي. ولكن مع تزايد الإلحاح من جانب الجمهور، اتخذتُ قراراً حاسماً في ما يتعلق بهذا الأمر، إذ قررتُ العودة رسمياً إلى خارطة الدراما التلفزيونية، ولكنني سأكون حذرة جداً في خطواتي الفنية، فلا أحبّذ الظهور في أدوار هشة وبسيطة، بل سأسعى بدأب كي تكون عودتي قوية.

معنى ذلك أنك زوجة تحترم رغبات زوجها، ولا تعصي له أمراً؟

المسألة لا تتعلّق بوجود آمر أو مأمور، وإنما عادة ما تتمّ الأمور بيني وبين زوجي بالود والتفاهم، وهذا سر النجاح لأي علاقة زوجية، لأن الأسرة بالنسبة إليّ تأتي بالمرتبة الأولى.

لستُ خائفة

مروة خليل
مروة خليل

هل أنتِ خائفة من أن تكون العودة غير موفقة؟

التوفيق من عند الله، كما أنني لستُ خائفة من شيء ولله الحمد. لكن انشغالي في تربية أولادي و«البزنس» وغيرها من أمور الحياة، تجعل وقتي محدوداً للغاية، ومثلما يعلم الجميع أن الفن يحتاج إلى التفرغ، وهذا ما أعمل عليه حالياً.

بصراحة، هل تشعرين بأنك ما زلت في ذروة النجومية؟

لنكن صريحين مع أنفسنا ومع الجمهور، الفنان الغائب ليس كمن يطلُّ على الشاشة باستمرار، فأنا غبتُ لعشر سنوات وهي ليست بالفترة القصيرة، فهناك جيل جديد ظهر على سطح الحياة، قد لا يعرفني كثيرون من أبنائه. وفي المقابل، هناك كثيرون لا يزالون يتذكرون أعمالي ويشيدون بها كلّما قابلوني في الأماكن العامة أو على مواقع «السوشيال ميديا».

لا يزال البعض يتذكر دورك في مسلسل «حبل المودة» مع الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا، فهل يُعدُّ هذا العمل بدايتك الفعلية في التمثيل؟

بكل تأكيد هو بدايتي الفعلية، فقد وثَّق المسلسل علاقتي بـ«بوعدنان» رحمه الله. لكن بداية مشواري في الفن كانت في العام 1996، إذ قدمتُ أعمالاً تلفزيونية عدّة، بينها «عجايب زمان» و«جنون الليل» و«عيون من زجاج» و«ملامح بشر» وغيرها الكثير من المسلسلات.

هل قدّم لك الفنان الراحل بعض النصائح، من باب خبرته الطويلة في هذا المجال؟

بكل تأكيد، وأود التنويه أيضاً إلى أن العملاق عبدالحسين طلبني بالاسم لمشاركته في المسلسل السالف ذكره، فجئتُ إلى الكويت للقائه. ومن هنا، صعدتُ إلى قمة الهرم الفني.

من هو الفنان الذي تودين الوقوف أمامه، لو عدتِ إلى الدراما الكويتية؟

هناك عددٌ كبيرٌ من الأسماء البارزة في الساحة الكويتية، والتي يصعب حصرها، من طراز سعد الفرج وحياة الفهد وسعاد عبدالله وهدى حسين وداود حسين، والقائمة تطول.

أشاد بك المخرج محمد القفاص أكثر من مرة، كما أثنى على دورك في مسلسل «جنون الليل»، متمنياً أن تكون عودتك من خلال عمل من إخراجه. فما رأيك؟

طبعاً، وأتشرف أن تكون عودتي إلى الفن مع مخرج كبير مثل القفاص، والحق يُقال إنه دائم التواصل معي، ولا ينفك يقدم لي العروض الفنية.

هل تشتاقين إلى أجواء التصوير في «اللوكايشنات»؟

كل يوم أتوق إلى البلاتوهات وأتذكر تلك الأيام الجميلة التي جمعتني مع فنانين مميزين جداً، إذ لا أنفك أزور صديقاتي الفنانات في الكواليس، وأتابع أعمالهنّ عن كثب في المسرح أو في التلفزيون.

ما هي الشخصية التي أُسندت إليك، وكانت الأقرب إليك؟

تقريباً معظم الأدوار التي قدمتُها كانت تلامس شخصيتي بشكل أو بآخر. ولو عدتُ إلى الساحة مجدداً، فسأقدم أدواراً أخرى لم أجسدها من قبل، مثل الأدوار المُركبة والمعقدة إلى جانب أدوار الشر، لأنها تبقى عالقة في أذهان المشاهدين لفترات طويلة.

لم أخضع لعمليات التجميل

مروة خليل
مروة خليل


ما علاقة مروة خليل بعمليات التجميل؟

لم أخضع لمشرط الأطباء في حياتي، عدا بعض الرتوش البسيط مثل الفيلر والبوتوكس، فضلاً عن العناية الطبيعية بالبشرة، من خلال شرب كميات كبيرة من الماء وممارسة الرياضة واتباع الحمية الغذائية، فأنا لا أتناول اللحوم الحمراء أو الدهون المشبعة على الإطلاق.

برأيك، من هي النجمة التي أفسدت جمالها بسبب عمليات التجميل؟

من الفنانات، لم تعد الممثلة الهوليوودية نيكول كيدمان تلك الحسناء التي عرفناها في بداياتها، إلى جانب مصممة الأزياء الإيطالية دوناتيلا فيرزاتشي.

كيف تحافظين على نضارة وإشراقة بشرتك؟

بالمواظبة على جلسات «الفايشل» واستخدام المنتجات التجميلية.

ما هو الروتين التجميلي الذي تتبعينه يومياً؟

كما أسلفت، من خلال شرب الماء والعناية الداخلية ومنتجات ترطيب البشرة.

عطرك المفضل الذي لا يفارقك؟

لا شك إنه عطر «إستي لودر برايفت كوليكشن».

من هي المرأة أو النجمة التي ترينها في منتهى الجمال؟

أرى أن الممثلة شارليز ثيرون هي الأجمل، من وجهة نظري.

نصيحتك لكل شابة للحفاظ على جمالها ومظهرها؟

العناية الداخلية والغذاء الصحي والرياضة.

هل تخضعين إلى جلسات عناية بالبشرة، وما هي؟

نعم، أخضع إلى تنظيف البشرة «الفايشل».

متى تلجأين إلى عمليات التجميل؟

عندما أشعر بأنّني بحاجة إليها.

ما هي القطع التي اشتريتها في آخر جولة تسوق؟

سوار من الذهب.

ما هي القطع التي لا تتخلين عنها في خزانتك؟

أحب الساعات إلى حد كبير، إذ أمتلك الكثير من الماركات العالمية المختلفة.

ماذا تفعلين بأزيائك القديمة أو التي ارتديتها السنة الماضية؟

أحتفظ بها أو أُعيدُ تدويرها.

كم حقيبة يد تملكين؟

لديّ أكثر من 50 حقيبة.

كم حذاء في خزانتك؟

ربما 60 حذاء، أو أكثر بقليل.

أغلى قطعة مجوهرات عندك؟

ساعة.

كيف تصفين الستايل الخاص بك؟

البساطة والأناقة.

أي نجمة تلفتك بإطلالاتها؟

ممثلة برامج الواقع الأميركية كايلي جينر.

ألوانك المفضلة في الأزياء؟

بالتأكيد هو اللون الأسود، ملك الألوان.

مروة خليل... في سطور

مروة خليل
مروة خليل

ممثلة بحرينية من مواليد العاشر من نوفمبر العام 1983. بدأت مشوارها الفني في العام 1996 خلال مشاركتها في عدد من المسلسلات في البحرين ودول الخليج، وكانت بدايتها فعلياً العام 2006 عندما شاركت في مسلسل «حبل المودة» مع عبدالحسين عبدالرضا. ابتعدت عن المجال الفني في الفترة الأخيرة، لكنها عبّرت عن توقها للعودة إلى ساحات الفن مرة أخرى.

تزوجت في فترة من حياتها من الممثل حميد مراد وأنجبت ابنتها نور، وقد توفي زوجها عام 2007.

تابعي المزيد:
نيللي كريم في عيد ميلادها ال 45: تطفئ شمعة أصعب عام في حياتها
طلاق النجوم في 2019: سمية الخشاب وياسمين عبد العزيز وحلا شيحا وشيري عادل الأبرز
جينيس ريكورد تحسم الجدل حول حقيقة فوز تامر حسني بجائزة الفنان الأكثر إلهاما وتأثيرا

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X