بلس /أخبار

وفاة رجل أثناء احتفالات رأس السنة بانفجار الألعاب النارية في وجهه

الرجل الذي احتفل برأس السنة
رجل الشرطة بعد استخدم الألعاب النارية

المأساة الأولى التي شهدها 2020، هي وفاة رجل بريطاني أمام خطيبته وأصدقائه، عندما انفجرت لعبة نارية «معيبة» في وجهه بعد دقائق فقط من العام الجديد.

وبحسب موقع «ميرور» كان الرجل، الذي تم تسميته محلياً باسم «جراي مكلارين» البالغ من العمر 50 عاماً، يحتفل مع الأصدقاء بوصول عام 2020 في منتجع باتايا في شرق تايلاند، وقد وقعت المأساة في نحو الساعة 12:30 صباحاً بالتوقيت المحلي.

وقع الحادث عندما خرج «مكلارين» من نادى «أي جوجو» في ميامي، وأخرج ألعاباً نارية طولها 50 سم (20 بوصة) مليئة بالصواريخ بينما كان محاطاً بالراقصات في الشارع.

بعد لحظات، عندما حاول أن يضيء الألعاب النارية مرتين انفجرت وألحقت إصابات بليغة في رأسه، مما أدى إلى وفاته على الفور.

أجرى أفراد الإنقاذ الذين حضروا إلى «مكلارين» ضغطات على الصدر ولكن بعد فوات الأوان لأنه مات بالفعل.

بعد إعلان وفاته، ألقت خطيبته التايلاندية نفسها على جسده، الذي كان مغطى بملاءة بيضاء، وبكت وهي تمسك به مع أصدقائه ووقفوا في حالة صدمة.

وقال شهود عيان على الحادث إن البريطاني حاول إشعال الألعاب النارية بولاعة لكنه فشل، وعندما حاول مرة أخرى، بدأ الدخان يصب من الجهاز قبل أن ينفجر في وجهه، مما دفعه للخلف على الأرض.

وقال «واسانا نجونتاى» عامل بأحد المطاعم في المنطقة، الذي شهد الحادث الأليم: «رأيت الرجل يحاول إشعال الألعاب النارية. لقد حاول القيام بذلك مرتين. المرة الأولى لم تنجح، المرة الثانية خرج دخان. الرجل لم يتحرك، ثم وقع انفجار كبير في وجهه وسقط». ادعى تقرير إخباري محلي أن الألعاب النارية كان يُعتقد أنها «معيبة».

وقالت الشرطة إن العديد من المحتفلين كانوا يحتفلون بالعام الجديد في المنطقة.
يحقق الضباط في مكان بيع الألعاب النارية، وقالت الشرطة إنه تم إبلاغ السفارة البريطانية في بانكوك بالوفاة.

المزيد من أخبار

X