اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

شاب ألماني يموت بعد 4 سنوات على تناوله «ساندويتش» سمم بالزئبق.. وهذا مصير قاتله

تعبيرية

وسائل القتل عديدة كالمسدس والأسلحة البيضاء والسم العادي، لكن لأول مرة يستخدم قاتل «الزئبق» كأداة للقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، حيث خطط موظف للتخلص من زملائه بطريقة جديدة من نوعها، من خلال تسميم ساندويتشات زملائه في العمل بالزئبق، ونجح ما خطط له، لكن تم كشفه سريعاً ونيل العقاب الذي يستحقه.


فبحسب موقع «بي بي سي» البريطاني، كشفت التقارير أنّ « شاباً في ألمانيا توفي بعد 4 سنوات من تناوله ساندويتش مسمم بمادة «الزئبق»، قدّمه له زميله في العمل»، موضحة أن «الشاب الذي يبلغ من العمر 26 عاماً، قد دخل في غيبوبة طوال 4 سنوات بعد تناوله تلك الوجبة».


وذكرت التقارير أنّ « محكمة الولاية في بيليفيلد – ألمانيا أدانت زميل الضحية العام الماضي، وهو رجل يبلغ من العمر 57 عاماً، وذلك بتهمة تسميم زملائه في العمل، من خلال ساندويتشات مسممة بالزئبق».


وأشارت وكالة الأنباء الألمانية أنّ «المتهم، الذي عرف باسمه الأول «كلاوس» لغايات ذات علاقة بالخصوصية، حكم عليه مدى الحياة في مارس/آذار الماضي، في حين أن زميله الذي تسمّم بالساندويتش توفيّ مؤخراً».


ولفتت التحقيقات أن «كلاوس قام برش كميات من الزئبق ومواد أخرى على الساندويتشات، فتسببت بدخول الشاب في غيبوبة، وتعرضت كلى اثنين من زملائه لأضرار خطيرة».


وعليه جرى اعتقال كلاوس في مايو-أيار 2018، بعد أن كشفته كاميرات مراقبة، وهو يضيف مسحوقاً مثيراً للشبهات في ساندويتشات زملائه في العمل في بلدة شلوس هولت شتوكنبروك.


ورفض القاضي في مارس –آذار 2019 تخفيض الحكم على كلاوس أو أن يكون مؤهلاً بالمستقبل لتخفيف الحكم عليه، لاعتقاده بأنه يشكل خطراً كبيراً على الناس.