أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

13 رائد فضاء جديد في رحلة ناسا للكوكب الأحمر 2030

رواد الفضاء الجدد
رواد الفضاء الجدد
رواد الفضاء الـ13
السيناتور الأمريكي

انضم 13 رائد فضاء جديد إلى وكالة ناسا، في إطار المهمة التي ستأخذ أول امرأة إلى القمر، وقد يكون البعض منهم هم أول البشر الذين يخطون على المريخ.

وبحسب موقع «ميرور»، فقد شارك المرشحون، الذين تدربوا منذ عام 2017، في أول حفل تخرج عام لرواد الفضاء في مركز جونسون للفضاء، التابع لوكالة الفضاء الأمريكية في هيوستن.

وتضم المجموعة 6 نساء و7 رجال، اثنان منهم من رواد فضاء وكالة الفضاء الكندية (CSA)، وقد تم اختيارهم جميعاً من بين 18 ألف متقدم.

 

إرسال أول امرأة إلى القمر


تم خلال الحفل، منح كل من الخريجين دبوساً فضياً يرمز إلى مجموعة رواد الفضاء Mercury 7 - أول مجموعة فضاء تابعة لناسا تم اختيارها عام 1959، بعد ذلك، سيتم منحهم دبوساً ذهبياً بمجرد الانتهاء من أولى رحلاتهم الفضائية.


من المقرر أن ترسل ناسا أول امرأة ورجل يليها إلى السطح القمر بحلول عام 2024 في مهمة "أرتميس"، مع وجود خطط للقيام بمهام قمرية إضافية مرة واحدة كل سنة بعد ذلك.

ومن المخطط أن يبدأ استكشاف الإنسان للمريخ في منتصف 2030.


وقال مدير ناسا «جيم بريدنشتاين» في الحفل: «هؤلاء الأفراد يمثلون أفضل من في أمريكا.. سيشهد عام 2020 عودة إطلاق رواد فضاء أمريكيين على الصواريخ الأمريكية من الأراضي الأمريكية، وسيكون عاماً مهماً من التقدم لبرنامج Artemis ومهماتنا إلى القمر وما بعده».


وقد تم تدريب المرشحين لمدة عامين، على التدريس والممارسة والاختبار السير في الفضاء، والروبوتات، وأنظمة محطة الفضاء الدولية، وكفاءة طائرة T-38 واللغة الروسية، وستساعدهم المهارات الجديدة على تطوير المركبات الفضائية، ودعم الفرق الموجودة حالياً في الفضاء، والانضمام في النهاية إلى حوالي 500 شخص فقط ممن سنحت لهم الفرصة بالذهاب إلى الفضاء.


وتواصل ناسا عملها على متن المحطة الفضائية، التي ستحتفل في شهر نوفمبر بعشرين سنة متتالية من العمل البشري، وتستعد أيضاً لإطلاق رواد فضاء مرة أخرى من الأراضي الأمريكية على متن مركبة فضائية تجارية أمريكية، كما تستعد لإرسال البشر بما في ذلك الفئة الحالية، إلى القمر كجزء من برنامج «أرتميس»، التي تم تحديدها في عام 2024، لإرسال أول امرأة ورجل إلى سطح أقرب جار نجمي.

علماً أن ناسا لديها الآن 48 رائدَ فضاءٍ نشط في فريقها، وتخطط الوكالة لفتح التطبيق لمرشحي رواد فضاء جدد هذا الربيع.
 

«أرتميس» أكبر الرحلات إلى القمر


أوضحت ناسا إنها ستستخدم تقنيات مبتكرة لاستكشاف المزيد من سطح القمر أكثر من أي وقت مضى، وستكون «أرتميس» ثاني أكبر مجموعة من الرحلات إلى القمر التي تديرها وكالة الفضاء الأمريكية، حيث تعد أكثر تعقيداً من مهام «أبولو»؛ نظراً لأنها شراكة بين القطاعين العام والخاص، ولها طبقات متعددة، وتستخدم الروبوتات أكثر من الرحلات السابقة.

 

وستنطلق المهمات المستقبلية من الأرض، وتتوقف عند محطة بوابة المدارات الفضائية، ثم تغادر على متن مركبة فضائية إلى سطح القمر، وستُستخدم المحطة أيضاً في مراقبة أوضح للقمر الطبيعي؛ من خلال زيارة العلماء دون اضطرارهم إلى الهبوط على السطح.


وكشفت ناسا إنه بينما وضع «أبولو» الخطوات الأولى على سطح القمر، فإن «أرتميس» يفتح الباب أمام الإنسانية؛ للعمل بشكل مستدام والعيش في عالم آخر لأول مرة.


وعلى الرغم من أن ناسا لم تحدد بعد موعداً محدداً للبعثة إلى المريخ، يُقال إن الطاقم الجديد، سيكون من المرشحين؛ ليكونوا أول من يخطون على الكوكب الأحمر.
لكنَّ المسؤولين يأملون في أن تساعد مهمة القمر البشر على تعلم كيفية العيش، والعمل في عالم آخر، وإثبات قدراتهم وتقنياتهم، ما يتيح لهم الاستعداد للكوكب الأحمر.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X