أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

انفجار بركان «تال» في الفلبين

الأجواء في الفلبين بعد انفجار البركان

شهدت الفلبين انفجار بركان «تال» صباح الاثنين 12 يناير، ورفعت البلاد حالة التأهب بعد الانفجار، مما أحدثه من رماد وأبخرة غطت السحب في الفلبين.


إن بركان «تال» يقع في جنوب الفلبين، بإقليم باتانجاس الذي يبعد 66 كيلومتراً عن العاصمة مانيلا، ووصل ارتفاع الرماد أكثر من 100 متر، وقد سبق انفجار البركان تصاعد أبخرة من أجزاء أخرى منه.


وتم إجلاء حوالي 45 ألف شخص من المناطق المعرضة للخطر في اليوم السابق بسبب تساقط الرماد الكثيف والحجارة الصغيرة على البلدات القريبة؛ بحسب صحيفة الجارديان


أطلق بركان يقع جنوب العاصمة الفلبينية رماداً وأبخرة وصلت إلى ارتفاع 100 متر فى الهواء، مما دفع السلطات لرفع حالة التأهب، وسبق الانفجار البركاني نشاط تصاعد للأبخرة في أجزاء أخرى من بركان «تال» بإقليم باتانجاس، على بعد 66 كيلومتراً جنوب العاصمة مانيلا. ورفع المعهد الفلبيني لعلوم البراكين والزلازل مستوى التأهب في بركان «تال» إلى «الثاني»، مما يعني أن «هناك احتمالاً لوجود مواد منصهرة ربما تؤدي أو لا تؤدي إلى ثوران».


وأضاف: «يتم تذكير الجمهور أن الفوهة الرئيسية يتعين أن تكون منطقة محظورة بشكل صارم، نظراً لأن انفجارات الأبخرة المفاجئة يمكن أن تحدث ويمكن أن تنطلق تركيزات من غازات بركانية قاتلة».


وبركان «تال» هو ثاني أكثر بركان نشاطاً في الفلبين من المزارات السياحية المشهورة، بسبب بحيرته البركانية الساحرة.


علقت سلطة مطارات الفلبين الأحد رحلات الطيران فى مطار مانيلا الدولي بعد أن نفث بركان فى إقليم باتانجاس القريب عموداً ضخماً من الرماد. وبلغ طول عمود الرماد الذى نفثه بركان تال كيلومتراً وصاحب ذلك أصوات وهزات أرضية خلال اليوم، مما يشير إلى اضطراب زائد قد يؤدي إلى ثوران البركان فى غضون أسابيع.


وكتبت سلطة مطار مانيلا الدولي على تويتر تقول «عمليات الطيران فى مطار نينوي أكينو الدولي علقت بشكل مؤقت بسبب الرماد البركاني من ثوران بركان تال». ونصحت الركاب بالتنسيق مع شركات الطيران بشأن تفاصيل رحلات الطيران.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X