أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

جنوب أفريقيا.. رجل يعيش في برميل على ارتفاع 25 متراً لأكثر من شهرين

ليكسر رقمه القياسي في غينيس
يصله الطعام في سلة خيزران
لا يزال يعيش بالبرميل منذ 67 يوماً
على ارتفاع أكثر من 25 متراً
كيفن كروغر داخل البرميل

ربما بدافع الشهرة، أو الملل، أو الرغبة في فعل أمور خارجة عن المألوف لم يقم بها أي أحد من قبل. هناك أسباب عديدة لما قد يفعله البعض لاقتحام موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وعلى الرغم من غرابة كل الأرقام المُسجلة في هذه الموسوعة الغريبة في الأساس، قد يكون ما يفعله كيفن كروغر، من بين الأغرب على الإطلاق، وذلك بعد أن قرر العيش في برميل على ارتفاع عشرات الأمتار عن الأرض لأطول وقت ممكن.


ووفقاً لما نشره موقع صحيفة البيان الإماراتية، فإن كروغر البالغ من العمر 52 عاماً، من بلدة دالسترووم في جنوب أفريقيا، لم ينزل على الأرض إطلاقاً منذ أكثر من شهرين كاملين، حيث يعيش في برميل مثبت فوق عامود بارتفاع يصل لأكثر من 25 متراً. ويحاول أن يدخل موسوعة غينيس للمرة الثانية، عندما يحطم الرقم القياسي الذي حققه هو بنفسه بالتحدي ذاته خلال العام 1997.


ويؤكد كروغر الذي يعمل سائقاً في بلدة دالسترووم، أنه ليس من السهل أبداً النوم في برميل، فالمكان الضيق جداً لا يسمح له إلا بالوقوف منتصباً على قدميه، أو النوم متكوراً بوضعية الجنين. لكنه على الرغم من ذلك، يصرّ على إكمال التحدي، وتحقيق رقم قياسي جديد في غينيس. وصرح الرجل الجنوب أفريقي خلال حديثه لوسائل الإعلام، أن ما يفعله ليس فقط في سبيل الشهرة، بل وأيضاً فيه نوع من تحدي النفس ومعرفة قدراته على التحمل.


برميل مجهز بكل شيء..


ويبدو بأن كيفن كروغر تحضّر جيداً لهذا التحدي الجديد، حيث أنه تمكن من تجهيز البرميل الذي بناه على ارتفاع 25 متراً، بالعديد من الأشياء التي تُسهّل العيش فيه كل هذه الفترة. فبيته الجديد/البرميل مزود بنظام تصريف خاص للتخلص من الفضلات، إضافة إلى طريقة مبتكرة تمكنه من الاستحمام لأكثر من مرة في الأسبوع. أما بالنسبة إلى الطعام والشراب، فتصله من خلال الفريق الذي يعمل معه، ويواظب على مدّه بها بواسطة سلّة مصنوعة من الخيزران.


هكذا بدأت الفكرة..


ويتابع كروغر حديثه، أن بداية فكرته المجنونة هذه، كانت عندما حاول تسلق شجرة نخيل في إحدى العطلات، فتحداه أصدقاؤه إن كان يستطيع العيش فوقها لأطول مدّة ويدخل موسوعة غينيس. ويبدو بأن الرجل الجنوب أفريقي كان أكثر جنوناً منهم وقبل التحدي، وخلال العام 1997، قام بالأمر أول مرة، واستمر في ذلك طوال 54 يوماً كاملة، ورغم أن أوجاع الظهر جعلته ينهي التحدي، لكنه استطاع تحقيق رقم قياسي. وخلال الأشهر القليلة الماضية، أقدم على خوض التجربة للمرة الثانية ليحطم رقمه القياسي السابق، وبالفعل لا يزال مستمراً في التحدي منذ 67 يوماً حتى تاريخ كتابة هذا الخبر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X